عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"كرواتيا الكبرى" للجودو.. مهدييف يهدي بلاده ذهبية هي الثانية لأذربيجان خلال المسابقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
"كرواتيا الكبرى" للجودو..  مهدييف يهدي بلاده ذهبية هي الثانية لأذربيجان خلال المسابقة
حقوق النشر  IJF/Euronews (Videostandbild)
حجم النص Aa Aa

صالة أرينا زغرب كانت ملتقى اليوم الأخير لمسابقة جائزة كرواتيا الكبرى للجودو، اليوم الذي تألق فيه الأذربيجاني محمد علي مهدييف الذي واجه في المباراة النهائية الجورجي لوكا ميسور ادزة.

مهدييف أظهر براعة لافتة، وبحركة كوسوتو خطف إيبون زاد في تألقه في اللقاء الذي لم يخلو من لحظات رائعة سادت فيها الروح الرياضية، وكان أن ذهبت ميدالية أخرى لأذربيجان، قدّمها سفير جمهورية أذربيجان في كرواتيا فخر الدين قربانوف.

سألنا مهدييف عن رأيه بأداء الفريق الأذربيجاني. فقال: "سأكون صريحاً، كان الأمر بالنسبة لي صعباً، كما تعلمون أمس فاز هدايت حيدروف بالميدالية الذهبية، وأردت أن أزيد غلّتنا وأن أرفع أنا أيضاً علم بلادنا، أنا سعيد بالحصول على هذه النتيجة".

الهولندية، كارين ستيفنسون، دخلت الحلبة بابتسامة تزيّن وجهها، لتواجه السلوفانية باتريسيا بروليه التي بذلت ما بوسعها للفوز، إلا أن الكفّة رجحت لصالح ستيفنسون لتنال أول ذهبية لها على الإطلاق قلّدها إياها المدير الفني للاتحاد الدولي للجودو برانيسلاف كرنوجوراك وزّع الميداليات على اللاعبات الفائزات، وتعليق على هذا الفوز قالت ستيفنسون: "في العام الماضي كنت مصرّة على خوض هذا السباق، لأنه ممتع، والفوز سيمنحني المزيد من الثقة، وأنا على استعداد للعب في باريس".

ورسم الروسي القوي أرمان آدميان، المعروف برشاقته وحضوره الطاغي في منافسات وزن تحت المئة كيلوغرام، مشهداً مثيراً بتقنية أورا ناجي على حصير التاتامي.

آدميان شق طريقه إلى النهائيات، عبر أداء مميز الذي أكثر ما تجلّى في ضربة إيبون القاضية التي صعدت به إلى قمة منصّة التتويج، وأغلب الظنّ أن الأضواء ستلازم هذا اللاعب في الأشهر المقبلة، والأمين العام للجنة الأولمبية الكرواتية سينيشا كراجاك، هو من قلّد آدميان الذهبية.

وضمن فئة وزن أكثر من ثمانية وسبعين كيلوغراما فازت جوليا تولوفوا ومنحت فرنسا ذهبية كرواتية أخرى، وقامت مديرة التعليم في الاتحاد الدولي للجودو بمنحها الميدالية.

وفي وزن أكثر من مائة كيلوغرام، أظهر الهولندي يور سبايكر براعة في شقّ الطريق إلى أول نهائيات له على الإطلاق في سباق الجائزة الكبرى، وقام مدير الحكّام في الاتحاد الدولي للجودو كي يونغ يون بمنحه الميدالية الذهبية.

كان لدى مشجعي الجودو الكرواتيين الكثير ليهتفوا به، حيث شق ماركو كومريتش طريقه إلى مسابقة الميدالية البرونزية بحركات سريعة وفعالة، مع تقنيات الوقوف الديناميكية والهجمات القوية على الأرض، فيما واصل الكرواتي الشغوف بطل العالم السابق غونزالي حصد الذهبيات لبلاده.