المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: رومانيا تشهد كارثة صحية وتسجل رقماً قياسياً من الوفيات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وحدة العناية المركزة المتنقلة، بوخارست، في 7 أكتوبر 2021
وحدة العناية المركزة المتنقلة، بوخارست، في 7 أكتوبر 2021   -   حقوق النشر  DANIEL MIHAILESCU/AFP or licensors

تواجه رومانيا موجة رابعة من فيروس كورونا أكثر حدة من الموجات السابقة، حيث سجلت البلاد في الساعات الأخيرة 14019 إصابة جديدة بالفيروس و561 وفاة يوم الثلاثاء، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 39209 وفيات منذ ظهور الوباء.

وتشهد مختلف المستشفيات في رومانيا وضعا مأساويا حيث تحاول الهيئات الصحية مساعدة المرضى المتوافدين للعلاج ضد كورونا. يوجد 1593 مريضًا بكوفيد-19 في العناية المركزة، وتعمل المستشفيات بطاقتها القصوى، وسط معدلات تطعيم منخفضة بشكل ينذر بالخطر.

السبت الماضي، وأمام هذا الوضع الصحي الصعب، استنفدت المستشفيات كامل طاقاتها من حيث توافر عدد الأسرة المتاحة وقررت السلطات تشغيل المستشفى الميداني المقام في منطقة بيبيرا في ضواحي العاصمة بوخارست.

والحصيلة الرومانية لكوفيد-19 الثلاثاء تشكل رقماً قياسياً جديداً في الاتحاد الأوروبي أيضاً.

ويبلغ عدد سكان رومانيا 19 مليون نسمة تقريباً وتعتبر ثاني أقل دولة تطعيماً فى التكتل، حيث تلقى 34% فقط من سكانها البالغين تطعيما كاملا ضد كوفيد-19 بينما بلغ متوسط تلقي البالغين تطعيما كاملا في الااتحاد الأوروبي 74٪.

الواضع الراهن

يوجد الآن أكثر من 1800 مريض بفيروس كورونا في العناية المركزة. في بوخارست، كانت سيارات الإسعاف تصطف في طوابير خارج مستشفى "ماتي بالس" للأمراض المعدية حيث اضطرت إدارة المستشفى إلى تثبيت الأسرّة في الممرّات.

ووصف الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس الوضع بأنه "دراما وطنية" وحثّ مواطني بلده على التطعيم ضد كورونا. وقال في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إن "عدم اتخاذ إجراءات ملموسة من جانب السلطات ينذر بالخطر" موضحا أنه طلب عقد اجتماع مع المسؤولين الحكوميين اليوم الأربعاء "لوضع إجراءات تقييدية واضحة".

وتابع كلاوس يوهانيس "هناك 574 شخصا توفوا بسبب توقف نبضات قلبهم، فهم خسروا المعركة مع هذا الفيروس القاتل" مضيفاً "الأشخاص الذين كانوا يستمتعون بالحياة، قبل بضعة أسابيع فقط، وحلموا ووضعوا خططًا للمستقبل، غادروا تاركين وراءهم أناسا يائسين يحزنون على فراقهم".

وفقًا لمركز "أور وورلد إن داتا" (Our World In Data) سجلت رومانيا واحدة من أعلى معدلات الوفيات للفرد حيث بلغت النسبة حتى الآن 18.2 وفاة لكل مليون نسمة من السكان.

من جانبه، قال مكتب أوروبا التابع لمنظمة الصحة العالمية إنه كثّف من علميات دعمه لرومانيا بعد زيادة حالات الإصابة بكورونا. ووعد بإرسال كبير الخبراء في المنظمة للمساعدة في تعزيز استجابة البلاد للوباء. وقالت منظمة الصحة العالمية في أوروبا إن هذا الدعم الفني سيشمل "إشراك المجتمع في تعميم نشر اللقاح ضد كوفيد-19".