المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أردوغان يلغي مشاركته في قمة جلاسجو المناخية وسط خلاف أمني

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أردوغان يلغي مشاركته في قمة جلاسجو المناخية وسط خلاف أمني
أردوغان يلغي مشاركته في قمة جلاسجو المناخية وسط خلاف أمني   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

أنقرة (رويترز) – نقلت وسائل إعلام تركية عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله إنه ألغى خططا لحضور مؤتمر المناخ العالمي في جلاسجو يوم الاثنين لأن بريطانيا لم تستجب لمطالب تركيا بشأن الترتيبات الأمنية.

ويحضر رؤساء الدول والحكومات من جميع أنحاء العالم قمة كوب26 التي تعتبر حاسمة لتجنب آثار مأساوية لتغير المناخ.

وكان من المتوقع أن ينضم أردوغان لهم في اسكتلندا بعد حضوره قمة مجموعة العشرين في روما في مطلع هذا الأسبوع، لكنه بدلا من ذلك عاد إلى تركيا بعد منتصف ليل الأحد بقليل.

ونقلت وسائل إعلام تركية عنه قوله للصحفيين، على متن طائرته التي كانت عائدة إلى تركيا، إن أنقرة قدمت مطالب تتعلق بمعايير البروتوكول الأمني ​​للقمة في بريطانيا لكنها لم تلق قبولا.

ونُقل عن أردوغان قوله “حيث أنه لم تُلب مطالبنا، فقد قررنا عدم الذهاب إلى جلاسجو”. وقال إن معايير البروتوكول التي طالبت بها أنقرة هي تلك التي يتم تطبيقها دائما في رحلاته الدولية.

وقال أردوغان إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قال في البداية إن المشكلة تم حلها. ونقلت وسائل الإعلام التركية عنه قوله “لكنه عاد لنا في اللحظة الأخيرة، وقال إن الجانب الاسكتلندي يتسبب في صعوبات”.

وأضاف أردوغان أنه علم فيما بعد أن الإجراءات التي سعت إليها تركيا مُنحت استثناء لدولة أخرى لم يذكرها بالاسم. وقال إن هذا غير مقبول “ونحن ملزمون بحماية كرامة أمتنا”.

وقال متحدث باسم جونسون إنه لن يتحدث عن الترتيبات الأمنية لأفراد.

وردا على سؤال حول تأثير ذلك على مساعي رئيس الوزراء للتوصل إلى اتفاق بشأن الفحم، أضاف المتحدث “كان من دواعي سرورنا أن يحضر أردوغان شخصيا. سيواصل رئيس الوزراء السعي لإقناع الحكومة التركية ببذل المزيد، وسنفعل ذلك على المستوى الرسمي أيضا”.

ورفض متحدث باسم مكتب كوب26 التابع للحكومة البريطانية التعليق على الأمور الأمنية. وقالت الشرطة الاسكتلندية إنها لا تعلق على أمن الشخصيات المهمة.