المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميقاتي المحاصر بالأزمات يدعو قرداحي إلى "تغليب المصلحة الوطنية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
ميقاتي المحاصر بالأزمات يدعو قرداحي إلى "تغليب المصلحة الوطنية"
ميقاتي المحاصر بالأزمات يدعو قرداحي إلى "تغليب المصلحة الوطنية"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

بيروت (رويترز) – دعا رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي يوم الخميس وزير الإعلام جورج قرداحي إلى “تغليب المصلحة الوطنية” لكنه لم يصل إلى حد أن يطلب منه الاستقالة على خلفية تصريحات فجرت خلافا دبلوماسيا مع دول الخليج.

وأدى الخلاف الذي أثارته تصريحات قرداحي، التي ينتقد فيها السعودية بسبب حرب اليمن، إلى تفاقم المشكلات التي تواجه ميقاتي وحكومته، التي أصيبت بالفعل بالشلل بسبب الخلاف حول التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي وقع العام الماضي.

وعقب شهرين فقط من تشكيل الحكومة بعد عام من الصراع السياسي، أدت التوترات إلى تعقيد محاولات ميقاتي للبدء في معالجة المشكلة الأكثر إلحاحا في لبنان وهي الانهيار المالي الكارثي.

وقال ميقاتي في خطاب عام إنه ستكون هناك “اجتماعات فاصلة” لحل القضايا التي تواجه الحكومة. لكنه لم يحدد ما هي طبيعة هذه الحلول.

وطردت السعودية ودولتان خليجيتان أخريان السفراء اللبنانيين ردا على تصريحات قرداحي التي تم تسجيلها قبل توليه منصبه ولكنها بثت الأسبوع الماضي. وسحبت الإمارات دبلوماسييها بالكامل من بيروت.

وقالت فرنسا، التي تقود جهودا دولية لإنقاذ لبنان، إن هناك حاجة إلى إبعاد لبنان عن الأزمات الإقليمية الأوسع وبأن تضطلع الأطراف الفاعلة في المنطقة بدورها في حمل بيروت على تنفيذ الإصلاحات وإخراجها من المأزق الذي تراوح فيه.

وقال صندوق النقد الدولي إن مناقشات قد بدأت بالفعل بشأن برنامج تمويل محتمل للبنان.

وقال المتحدث باسم الصندوق جيري رايس “من الواضح أن هناك حاجة لسياسات وإصلاحات قوية لمعالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي لم يسبق لها مثيل في لبنان”.

وأكد قرداحي أنه لن يستقيل بسبب التصريحات التي قال فيها إن الحوثيين في اليمن، المتحالفين مع إيران، يدافعون عن أنفسهم وإن اليمن يتعرض لعدوان خارجي.

وتوترت العلاقات بين السعودية ولبنان منذ سنوات بسبب تنامي دور جماعة حزب الله الشيعية المدعومة من إيران وتقول الرياض إن تصريحات قرداحي دليل على هيمنة الجماعة.

وقال ميقاتي إن التصريحات عرضت “الحكومة لامتحان جديد” وحث قرداحي على “تغليب المصلحة الوطنية”.

وأضاف “أكرر دعوة وزير الاعلام الى تحكيم ضميره وتقدير الظروف واتخاذ الموقف الذي ينبغي اتخاذه”.

ونقلت قناة الميادين يوم الخميس عن قرداحي قوله إنه لن يستقيل.

وأعربت جماعة حزب الله عن دعمها لقرداحي ووصفت التحرك السعودي بأنه عمل عدواني ضد لبنان.

وفي مقابلة مع قناة تلفزيونية سورية، ربط نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم التحرك السعودي بتقدم الحوثيين في اليمن “والخسارة المدوية” التي قال إن الرياض تتكبدها هناك. وأضاف أن السعودية تريد صرف الانتباه عن طريق الضغط على لبنان.

وذكر قرداحي أن تصريحاته رأي شخصي أدلى به قبل توليه منصبه وإنه ملتزم بسياسة الحكومة. وقال ميقاتي إن التصريحات لا علاقة لها بحكومته التي تريد علاقات جيدة مع الدول العربية.

ولم تجتمع الحكومة اللبنانية منذ 12 أكتوبر تشرين الأول بسبب الخلاف حول انفجار مرفأ بيروت. وحزب الله أيضا في قلب هذا الخلاف إذ يطالب بإقالة المحقق الرئيسي الذي يتهمه بالتحيز.

وفي إشارة إلى عدم وجود حل لهذه الأزمة قال ميقاتي إن الحكومة لن تتدخل في “عمل القضاء”.

وقال في انتقاد واضح لحزب الله “مخطئ مَنْ يعتقد أنه قادر على فرض رأيه بقوة التعطيل والتصعيد الكلامي على المنابر” مضيفا أن الحكومة ليست مكانا للإملاءات والتهديدات.