المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نشطاء لأجل المناخ يقطعون 820 كلم مشيا في 26 يوما حتى مكان انعقاد قمة "كوب26"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نشطاء بيئيون بالقرب من مقر انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو
نشطاء بيئيون بالقرب من مقر انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في غلاسكو   -   حقوق النشر  Alastair Grant/AP

وصل نشطاء لأجل المناخ إلى مقر اتحاد طلاب جامعة ستراثكلايد في مدينة غلاسكو الاسكتلندية، حيث تعقد قمة المناخ "كوب26"، بعد أن قطعوا مسافة 820 كيلومترا مشيا انطلاقا من لندن، على مدى 26 يوماً، وذلك في محاولة منهم للتوعية بضرورة الانخراط الإيجابي من أجل مجابهة أزمة المناخ.

ولم يكن هناك صخب وضجيج مثل ذلك الذي رافق وصول قادة دول العالم إلى القمة، ولكن وصول النشطاء كان مهما، بالقدر ذاته مع وصول الشخصيات الدولية.

وقاد المجموعة مستشار الاستراتيجيا السابق لدى "ديلوت" سام بيكر، الذي قال: "يمكنك العمل 14 أو 16 ساعة يوميا على مدى عقد من الزمن في لندن، وأنت تعتقد أنك تعيش حياتك. كانت المسيرة فرصة للخروج والاستماع والتعلم بما يشعر به الناس إزاء تغير المناخ".

وسلكت المجموعة مسارات المشي على شبكة الطرق الوطنية، التي صممها ما يزيد عن 700 متطوع في أنحاء البلاد. وعلى مدى 26 يوما واجه الرحالة هطول الأمطار والرياح والعواصف، حتى يصلوا في الموعد ويواكبوا انعقاد قمة الأمم المتحدة الخاصة بتغير المناخ "كوب26".

لقد كان هدف مهمتهم من خلال المشي مسافات طويلة، هو تشجيع الأهالي على النقاش، خاصة أولئك الذين لا يتطرقون في حديثهم إلى تغير المناخ.

ويتابع بيكر كلامه قائلا: "إن أهم شيء في الرحلة هو انخراطنا عن طريق الزيارات المدرسية، في خلق فرصة لتلاميذ المدارس حتى يطرحوا أسئلتهم بشأن تغير المناخ".

ويضيف بيكر القول: "ليست نهاية العالم إذا أنت نسيت إطفاء النور، وإنما إذا بقيت صامتا وحجبت عن نفسك المعلومات، وهذا ما أردنا ان نغيره".

وخلال مسيرتهم استضاف الرحالة اجتماعات في مبنى بلدية المدينة، وزاروا فضاءات لمبادرات تخدم البيئة، وأثاروا الاهتمام بالمعركة التي تخاض ضد تغير المناخ، من خلال مسيرة افتراضية طويلة.

وكان الأمر الأهم في كل هذا، يتعلق بالخطوات اللازمة لمجابهة الحالة الطارئة الخاصة بتغير المناخ، ويمكن لقمة "كوب26" أن تنجح أو تفشل في تسريع كل شيء، وقد أراد هؤلاء النشطاء أن تكون لهم المشاركة الإيجابية.