المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مرتكب مذبحة المسجدين في نيوزيلندا يفكر في تقديم استئناف للمحكمة ويندد بسوء المعاملة في السجن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الأسترالي برينتون هاريسون تارانت، يجلس في قفص الاتهام في اليوم الأخير من جلسة النطق بالحكم في محكمة كرايستشيرش العليا بعد إدانته في جريمة إرهاب في نيوزيلندا.
الأسترالي برينتون هاريسون تارانت، يجلس في قفص الاتهام في اليوم الأخير من جلسة النطق بالحكم في محكمة كرايستشيرش العليا بعد إدانته في جريمة إرهاب في نيوزيلندا.   -   حقوق النشر  أ ب

أعلن محامي المسلح الذي ارتكب هجوم مسجدي نيوزيلندا الإثنين، أن موكله الذي قتل 51 من المصلين في مسجدين في كرايستشيرش بنيوزيلندا، يفكر في تقديم استئناف لحكم إدانته وسجنه.

وكتب المحامي توني إليس في مذكرة وجهها إلى كبير قضاة التحقيق، قال فيها إن موكله الأسترالي برينتون تارانت تعرض لمعاملة لا إنسانية ومهينة في السجن، مما دفعه إلى الإقرار بالذنب تحت الإكراه.

ارتكب تارانت، متعصب للبيض، جريمة شنعاء في العام 2019 خلال هجوم مسلح على مسجدين وقام ببث جريمته مباشرة على فيسبوك. ووصفت هذه الجريمة بأفظع جريمة في تاريخ نيوزيلندا الحديث ودفعت المشرعين إلى الحظر السريع لأنواع الأسلحة شبه الآلية الأكثر فتكًا.

وقبل أن تبدأ محاكمته في العام الماضي، أقر تارانت بالذنب في جميع التهم الموجهة إليه، بما في ذلك 51 تهمة قتل و40 تهمة بمحاولة قتل وتهمة إرهابية واحدة، وحُكم عليه بالسجن المؤبد دون إمكانية الإفراج المشروط، وهي أقسى عقوبة متاحة في نيوزيلندا.

لم تُنشر مذكرة محامي تارانت على الفور الإثنين، وقال إليس إن موكله فوضه للحديث عن قضية الاستئناف مع وسيلتين إعلاميتين محليتين فقط. من جهته، لم يصدر مكتب الطب الشرعي على الفور نسخة من المذكرة، وأحال الطلبات إلى إليس. لكن مكتب الطب الشرعي لم يشكك في وجود المذكرة أو توصيفها من قبل وسائل الإعلام.

ذكرت شبكة إر إن زاد، أن إليس نصح موكله باستئناف الحكم والإدانات على أساس انتهاك حقوقه، وأن تارانت كان يفكر في مثل هذا الاستئناف. وتابع المحامي أن المسلح احتُجز في الحبس الانفرادي معظم الوقت أثناء انتظار محاكمته وحددت عملية تواصله بشكل مناسب مع المحامين والوصول إلى المعلومات والوثائق المتعلقة بقضيته.

كما أفادت قناة إر إن زاد، أن المسلح أبلغ محاميه أن معاملته في السجن أثرت على "رغبته في الاستمرار" في المحاكمة وقرر أن أبسط طريقة للتوقف هي الاعتراف بالذنب.

وجاءت المذكرة بعد أن فتحت مكتب رئيسة قسم الطب الشرعي ديبورا مارشال الشهر الماضي تحقيقا في مقتل الضحايا، وهو الأحدث في سلسلة من التحقيقات في الهجمات.

viber

وفي أولى ردود الفعل، أكدت روزماري عمر، التي قُتل ابنها طارق البالغ من العمر 24 عامًا في مسجد النور، لقناة إر إن زاد، أن مزاعم المسلح ليست أكثر من سعيه لمزيد من الاهتمام.

المصادر الإضافية • أسوشييتد برس