المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن يتعهد بتجنب الصفقات الغامضة أو الناجمة عن ضغوط في أفريقيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بلينكن يتعهد بتجنب الصفقات الغامضة أو الناجمة عن ضغوط في أفريقيا
بلينكن يتعهد بتجنب الصفقات الغامضة أو الناجمة عن ضغوط في أفريقيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ليبي جورج

أبوجا (رويترز) – قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في خطاب سياسي يوم الجمعة إن الولايات المتحدة ستسلك نهجا مختلفا في مساعدة أفريقيا لسد احتياجاتها في قطاع البنية التحتية، مضيفا أن الكثير من صفقات البنية التحتية يشوبها الغموض والاضرار نتيجة ضغوط.

كانت الصين التي لا تربط التمويل بالأوضاع السياسية أو بحقوق الإنسان هي مصدر معظم التمويل الذي حصلت عليه أفريقيا على مدى العقد المنصرم. وتحتاج القارة إلى مليارات الدولارات سنويا لتطوير الطرق والسكك الحديدية والسدود ومشاريع الطاقة.

وفي خطاب سياسي أمريكي لأفريقيا من العاصمة النيجيرية أبوجا، قال بلينكن إن احتياجات البنية التحتية تعوق النمو وتغلق الباب أمام الفرص في مناطق كثيرة للغاية.

أضاف بلينكن “بتلبية هذه الاحتياجات، يصبح بالإمكان تحسين مستوى المعيشة، وتعزيز الاقتصاد، وحماية الكوكب في الوقت ذاته”.

ومضى قائلا “في أحيان كثيرة، يشوب الغموض والاضطرار صفقات البنية التحتية الدولية. إنها تثقل كاهل البلدان بديون لا يمكن تحملها. إنها مدمرة للبيئة.. لا نفع فيها على الدوام لمن يعيشون هناك. (أما نحن) فسوف نفعل الأشياء بشكل مختلف”.

كان بلينكن قال يوم الخميس إن مشاركة واشنطن في مشروعات البنية التحتية بأفريقيا لا صلة له بالصين، لكن هدفها هو تعزيز البنية التحتية دون أن تثقل كاهل الدول بأعباء الديون.

وكانت إدارة بايدن موضع اتهام من جانب البعض بأنها غير مهتمة بأفريقيا، وهي شكوى متكررة في السياسة الخارجية الأمريكية، لكن أهميتها زادت في الوقت الحالي مع ترسيخ الصين لأقدامها في القارة سياسيا واقتصاديا.

ومن بين الأولويات الرئيسية لإدارة بايدن تنشيط التحالفات في جميع أنحاء العالم بعد انتهاج خط أحادي خلال أربع سنوات أمضاها الرئيس السابق دونالد ترامب في السلطة.

تأتي رحلة بلينكن لأفريقيا في وقت تتعرض فيه القارة لعواصف سياسية، آخرها الحرب في شمال إثيوبيا والانقلاب العسكري في السودان.