شاهد: وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس يزور كنيس تلمود توراة في الرباط

وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس يزور كنيس تلمود توراة في العاصمة المغربية الرباط.
وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس يزور كنيس تلمود توراة في العاصمة المغربية الرباط. Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يقع كنيس"تلمود توراة" وسط العاصمة الرباط، بالقرب من منطقة الملاح التي كانت في الماضي الحي اليهودي في المدينة.

اعلان

على هامش الزيارة التي يقوم بها إلى المغرب، زار وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس كنيس تلمود توراة في العاصمة الرباط في اليوم الأخير من زيارته للمغرب والتي وقع خلالها البلدان اتفاقية أمنية.

ويقع كنيس"تلمود توراة" وسط العاصمة الرباط، بالقرب من منطقة الملاح التي كانت في الماضي الحي اليهودي في المدينة.

وخلال هذه الزيارة، وقع المغرب وإسرائيل اتفاقا للتعاون الأمني في المنطقة خلال زيارة غير مسبوقة لوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المملكة، في ظل توتر العلاقات بين المغرب وجارته الجزائر.

اتفاق للتعاون الأمني

يرسم الاتفاق الذي وقعه غانتس والوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي، التعاون الأمني بين البلدين "بمختلف أشكاله" في مواجهة "التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة"، بحسب الجانب الإسرائيلي.

وأوضح بيان للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن الجانبين وقعا "اتفاقا يتعلق بحماية المعلومات في مجال الدفاع، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الأمن السيبراني". وأضاف أن مذكرة التفاهم "تشمل تبادل التجارب والخبرات، ونقل التكنولوجيا، والتكوين، وكذا التعاون في مجال الصناعة الدفاعية".

سيتيح هذا الاتفاق للمغرب إمكانية اقتناء معدات أمنية إسرائيلية متطورة جدا بسهولة، إضافة إلى التعاون في التخطيط العملاني والبحث والتطوير. وهو الأول من نوعه بين إسرائيل ودولة عربية، وفق الإسرائيليين.

يأتي توقيع الاتفاق بعد عام من تطبيع البلدين علاقاتهما بمقتضى اتفاق ثلاثي تعترف بموجبه الولايات المتحدة أيضا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر.

سبق وأن أقام المغرب وإسرائيل علاقات دبلوماسية إثر توقيع اتفاقات أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية العام 1993، قبل أن تقطعها الرباط بسبب قمع الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت عام 2000.

واستأنف البلدان علاقاتهما أواخر العام ليكون المغرب رابع بلد عربي يطبع علاقاته مع إسرائيل في 2020 برعاية أمريكية، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

مظاهرات ضد الزيارة

وأثارت زيارة غانتس، الذي كان قائد أركان الحرب الإسرائيلية خلال الحرب على غزة العام 2014، تنديد النشطاء المناصرين للقضية الفلسطينية الرافضين للتطبيع مع إسرائيل. وحاول نحو خمسين ناشطا التظاهر عصر الأربعاء قبالة مقر البرلمان وسط الرباط احتجاجا على "قدوم مجرم الحرب" غانتس، لكن قوات الأمن منعتهم من التجمع.

وردد المتظاهرون "المغرب أرضي حرة، الصهيوني يطلع برا (ليرحل)" و"التطبيع خيانة فلسطين أمانة"، بينما كانت قوات الأمن تبعدهم عن المكان.

كذلك انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات مماثلة تحت وسوم من مثل "لا مرحبا بالقاتل غانتس".

viber

يعتبر الفلسطينيون اتفاقات التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل "خيانة"، ويدعون إلى حل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني قبل أي تقارب. وأكد الملك محمد السادس، الذي يرأس لجنة القدس، في عدة مناسبات بعد التطبيع مع إسرائيل استمرار دعم القضية الفلسطينية على أساس المفاوضات من أجل حل الدولتين.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العاهل الأردني يستقبل وزير الدفاع الإسرائيلي في عمان

طفلة وخمس نساء إحداهن حامل من بين ضحايا حادثة الغرق في بحر المانش

لا للإغلاق ولا لحظر التجول... فرنسا تختار الجرعة المعززة لمحاربة الموجة الخامسة من كورونا