المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: بعد المسكنات ومستحضرات التجميل حمى الحشيش تجتاح الموائد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
فيديو: بعد المسكنات ومستحضرات التجميل حمى الحشيش تجتاح الموائد
حقوق النشر  Sakchai Lalit/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

في أحد فروع شركة لمطاعم البيتزا في العاصمة التايلندية بانكوك، استحدث طبق فريد من نوعه، بعد أن أضيفت إليه أوراق القنّب. وقد أثارت سسلة مطاعم البيتزا هذه الضجة، مستفيدة من القوانين التي خففت من قيود استعمال القنب في تايلند، وهو ما منح الشركة أسبقية في مجال التنافسية على حساب مطاعم أخرى.

ولكن رغم اعتبار القنب مكونا للبيزا، فإنه ينبغي على المدمنين أن يأخذوا في الحسبان، أن المكون المنشط الموجود في القنّب، وهو "رباعي هيدرو كانابينول" أو "تي أيتش سي"، غير موجود تقريبا في طبق البيتزا هذا أو أن نسبته ضعيفة جدا، وإنما هناك مذاق النبتة فقط، وقد تمت إضافة الأوراق لأغراض تسويقية.

ولا يعد استعمال القنب في البيتزا الأول من نوعه في تايلند إذ بادرت إحدى المستشفيات في البلاد قبل أشهر إلى إعداد أطباق جديدة أضيف إليها القنب، من الحساء والسلطات.

ففي عام 2018 فاجأت الحكومة التايلندية الجميع، عندما أعلنت أنها ستلغي استعمال القنب للأغراض الطبية، وبعد سنتين قالت السلطات إن القنب الذي يحتوي على نسبة تقل عن 0.2% من مركب "هيدرو كنابينول" للقنب، يمكن استعماله قانونيا في مستحضرات التجميل والمواد الغذائية.

وكانت مجموعة "بان لاو روينغ" قد بدأت قبل أشهر في تقديم أطباق يشكل فيها القنب أحد المكونات ويتراوح ذلك بين البيتزا وشاي الفقاعات.

ويوجد في جذور نبتة القنب حمض الغلوماتيك، وهو ما يعطي الألسنة قدرة على تذوق المزيد من النكهات في الطعام، بحسب خبراء الطب التايلندي في مستشفى "تشاو برايا أبهايبوبجر".

وقد أضيفت أوراق القنب المحمصة الجافة والمطحونة إلى مسحوق عطري إلى بقية التوابل، إذ وبحسب مختصين تايلنديين فإن إضافة كميات قليلة من القنب في الأكل، يساعد على التعافي بسرعة، ويفتح الشهية للأكل ويعالج الأرق.