المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: رغم المتاعب والتمييز والتنمر.. منتخب العراق لكرة القدم لقصار القامة يطمح للوصول إلى الأرجنتين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
منتخب العراق لكرة القدم لقصار القامة
منتخب العراق لكرة القدم لقصار القامة   -   حقوق النشر  أ ف ب

يسعى عمر عبد الرحمن أحد لاعبي منتخب العراق لكرة القدم لقصار القامة مع بقية زملائه البالغ عددهم 25 لاعبا للوصول إلى الأرجنتين والمشاركة في أول بطولة عالمية لهم.

وعلى الرغم من الامكانيات المتواضعة لدى الفريق، يدفع هذا الحلم اللاعبين القادمين من مختلف أنحاء البلاد للحضور مرّتين في الأسبوع للتدريب، تاركين وراءهم المتاعب اليومية والتمييز والسخرية والتنمر الذي يواجهونه أحياناً.

عبد الرحمن، الرجل الأربعيني الذي يعمل في مقهى عائلي في العاصمة العراقية، بغداد، ويهتم بالزبائن، يعتبر أن هذا الفريق ساهم في تغيير مسار حياته وحياة بقية اللاعبين.

ويقول عبد الرحمن المهاجم العراقي البالغ طوله 1.42 مترا، وهو يرتدي قميصه الخضراء الموشحة بالعلم العراقي، ويحمل الرقم 9 "لدي مواهب في كرة القدم لكن نظرة الازدراء اتجاهنا، حرمتنا إمكانية اللعب مع الفرق العادية.. لكن الحال تبدل الآن".

عاد الفريق العراقي لتوه من مباراة ودية في الأردن، وفي العام المقبل، يخطط للسفر إلى الأرجنتين للمشاركة في بطولة عالمية مخصّصة لفرق قصار القامة.

حلم عالمي

في عام 2018، أقيمت بطولة "كوبا أميركا" المخصّصة لفرق قصار القامة، في العاصمة الأرجنتينية بوينس ايرس، وكانت الأولى من نوعها.

وفي حديث لفرانس برس، يقول فاكوندو ماريانو روخاس، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لقصار القامة، ومقرّه الأرجنتين، إن موعد النسخة الجديدة لعام 2022 لم يتحدد حتى الآن.

وأشار إلى أن تحديد الموعد يعتمد وبشكل أساسي على القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا، قائلا "نحن نبحث أيضًا عن موارد مالية لمساعدة اللاعبين من مختلف البلدان للقدوم والمشاركة في البطولة".

وتشارك في هذه المباريات فرق من سبعة لاعبين، وتقام في ملاعب مغلقة وعلى أرضية ملاعب كرة الصالات.

ويبلغ ارتفاع المرمى 1.70 متر، وعرضه 2 متر مقارنة بملاعب كرة القدم التقليدية، بعرض 7.32 متر وارتفاع 2.44 متر.

واستوحى حسين جليل، صاحب القامة القصيرة، من بطولة كوبا أميركا التي أقيمت في الأرجنتين، فكرة تأسيس الفريق العراقي الذي أبصر النور في عام 2019.

ويقول جليل، مدير الفريق، إن "ظهور هذه الفرق في بلدان أخرى شجعني لتأسيس الفريق وعلى مدار عام ونصف أصبح له تأثير إيجابي على حياة اللاعبين".

ويضم الفريق لاعبين من مختلف أنحاء العراق. ويقول جليل إن معظمهم من العاصمة العراقية إضافة إلى لاعبين آخرين يأتون من أربيل والسليمانية وكركوك في شمال العراق، ومن الناصرية في الجنوب الشرقي، ومدينة الكوت الشرقية.

أ ف ب
منتخب العراق لكرة القدم لقصار القامةأ ف ب

ويضطر صلاح أحمد، مدافع الفريق البالغ من العمر 37 عامًا ويعيش مع زوجته وابنه سيف في منزل العائلة لعدم قدرته على استئجار بيت لأسرته الصغيرة، إلى التغيب عن عمله لحضور التمرينات.

ويقول الشاب الذي يعمل ميكانيكياً لتصليح الدراجات الهوائية "قبل أن التحق بالفريق، كنت أعاني من نظرة المجتمع لقصار القامة".

ويشير جليل إلى أن "بعض اللاعبين كانوا يعانون من ظاهرة التنمر التي يتعرضون لها في الأماكن العامة وفي الشارع، إلا أن الوضع تبدل، بعد أن منحتهم كرة القدم الثقة في تحدي هذه المظاهر من جهة، وبعد أن تغيرت نظرة الآخرين لهم".

وبشكل عام، يواجه قصار القامة الكثير من التحديات والمضايقات عندما يتعلق الأمر بلعب كرة القدم.

ويعتبر الإنسان قصير القامة عندما يكون طولة أقل من الطول النموذجي أو المثالي.