المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كأس أمم إفريقيا: الأندية الأوروبية تهدد بمنع لاعبيها من المشاركة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أحد مشجعي منتخب غينيا (أرشيف)
أحد مشجعي منتخب غينيا (أرشيف)   -   حقوق النشر  AP

هددت رابطة الأندية الأوروبية في رسالة موجهة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعدم تحرير لاعبيها من أجل المشاركة مع منتخبات بلادهم في كأس الأمم الإفريقية المقررة في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير المقبلين في الكاميرون، وذلك بسبب البروتوكولات المتعلقة بفيروس كورونا.

وفي الرسالة التي حصلت عليها وكالة فرانس برس الأربعاء، قالت رابطة الأندية الأوروبية "على حد علمنا، لم يعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم حتى الآن عن بروتوكول طبي وتشغيلي لكأس أمم إفريقيا، وفي غيابه لن تتمكن الأندية من تحرير لاعبيها من أجل البطولة".

وبالإضافة إلى البروتوكولات الصحية للنهائيات القارية المقررة بين 9 كانون الثاني/يناير و6 شباط/فبراير، تحدثت رابطة الأندية الأوروبية قبل كل شيء عن خطر غياب اللاعبين الدوليين عن فرقهم لفترة أطول مما كان متوقعاً سابقاً، وذلك بسبب "الحجر الصحي وقيود السفر" المرتبطة بشكل خاص بتفشي متحورة أوميكرون.

واستناداً إلى القواعد المخففة لتسريح اللاعبين الدوليين والتي أكدها فيفا عدة مرات منذ آب/أغسطس 2020، يمكن للأندية الامتناع عن تسريح لاعبيها إذا كان "الحجر الصحي لمدة خمسة أيام على الأقل إلزامياً لدى الوصول" إلى البلد الذي يلعب فيه المنتخب الوطني أو لدى العودة إلى الفريق الذي يلعب فيه اللاعب.

وأكد المجلس الإداري لرابطة الأندية الأوروبية في أوائل الشهر الحالي على ضرورة "احترام" هذه المبادئ "بشكل صارم" كما جاء في الرسالة التي حصلت عليها وكالة فرانس برس والموجهة الى ماتياس غرافستروم، الأمين العام المساعد لفيفا.

ورأت رابطة الأندية أنه "خلافاً لذلك، لا يمكن تحرير اللاعبين من أجل الانضمام إلى المنتخب الوطني".

وتتزامن الرسالة الموجهة من رابطة الأندية الأوروبية الى فيفا مع تزايد الشائعات حول إلغاء محتمل لكأس أمم إفريقيا أو تأجيل جديد للنهائيات القارية المؤجلة لعام بسبب فيروس كورونا.