المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الفقر وسوء التغذية يفاقمان الوضع الإنساني في كهوف باميان بالأفغانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
سكان كهوف باميان
سكان كهوف باميان   -   حقوق النشر  EBU

يعيش الآلاف من سكان كهوف باميان ظروفا معيشية قاسية بعد سيطرة حركة طالبان على أفغانستان منذ أغسطس/آب الماضي.

وقد دق ناقوس الخطر في هذه المنطقة المهددة بارتفاع حاد في حالات سوء التغذية إذ لم يعد الرجال قادرين على إيجاد وظائف يومية بسيطة تساعدهم على توفير لقمة العيش لأفراد أسرهم.

تمكن القرويون في وادي باميان الأفغانية من الحصول على قوت يومهم بحوالي 2 إلى 3 يورو في اليوم، أما الآن فقد أصبحوا يواجهون فقرا مدقعا وحرمانا من أدنى متطلبات الحياة الأساسية.

وفي الأشهر الماضية، استطاعت بعض المؤسسات إرسال مساعدات قليلة للسكان، فيما اكتفت قافلة اليونسيف المتنقلة بتوفير الرعاية الصحية للأطفال فقط.

أما في مستشفيات باميان، بالرغم من ارتفاع أعداد الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، إلا أنه لا يتم معالجة سوى الحالات الأكثر خطورة.

وقد دعا الأطباء الجهات الأجنبية إلى التدخل وتقديم يد المساعدة للشعب الأفغاني في ظل غياب تام للمستلزمات الطبية وقلة موظفي الرعاية الصحية.