المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين يريد مفاوضات "فورية" مع حلف الأطلسي حول أمن روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع عبر الفيديو في موسكو، روسيا.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع عبر الفيديو في موسكو، روسيا.   -   حقوق النشر  Alexei Nikolsky/Sputnik

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء إلى إجراء مفاوضات "فورية" مع حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة حول الضمانات التي ينبغي تقديمها لروسيا بشأن أمنها، على خلفية توترات حول أوكرانيا.

وأوضح الكرملين في بيان بعد محادثة بين الرئيس الروسي ونظيره الفنلندي، أن "بوتين أشار إلى ضرورة إطلاق فورًا مفاوضات مع الولايات المتحدة وحلف الأطلسي لتحديد الضمانات القانونية لأمن بلادنا، بهدف استبعاد التوسع المستقبلي للحلف نحو الشرق ونشر منظومات أسلحة تهدّد روسيا في أوكرانيا ودول أخرى مجاورة".

وفنلندا هي وسيط تقليدي بين روسيا والغربيين.

وفي لقاء عبر الفيديو مطلع كانون الأول/ديسمبر، طلب الرئيس الروسي من نظيره الأميركي جو بايدن ضمانات قانونية لاستبعاد كل توسع جديد لحلف الأطلسي، في وقت تعتبر موسكو أن الغربيين انتهكوا الوعود التي قطعوها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، عبر تشريع أبواب الحلف لدول أوروبا الشرقية والجمهوريات السوفياتي السابقة.

من هذا المنطلق، تعتبر روسيا أن احتمال انضمام كييف إلى الحلف هو خطّ أحمر. وضمّت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية، ردًا على انتفاضة موالية للغرب عام 2014.

وتشتبه الدول الغربية حالياً بأن روسيا تحضّر غزواً جديداً لأوكرانيا وتنشر أعداداً كبيرة من القوات على حدودهما المشتركة.

يرفض الكرملين هذه الاتهامات ويقول إن روسيا خلافاً لذلك، مهدّدة من جانب حلف الأطلسي الذي يسلّح كييف ويكثّف نشره للطائرات والسفن في منطقة البحر الأسود.

واتّهم بوتين من جديد السلطة الأوكرانية بانتهاك اتفاقات مينسك التي وضعت خارطة طريق لتحقيق السلام في شرق أوكرانيا (دونباس)، حيث تخوض كييف منذ نحو ثماني سنوات نزاعاً مع انفصاليين موالين لروسيا، يعتبر كثر أنهم مدعومون من الكرملين.

وأشار الكرملين إلى أن "الرئيس الروسي لفت خصوصاً إلى أن السلطات الأوكرانية، تراهن بوضوح على القوة في انتهاك لاتفاقات مينسك، مستخدمة في دونباس أسلحة ثقيلة وطائرات مسيّرة مقاتلة".

العقوبات على "فاغنر"

في سياق العلاقات بين روسيا والغرب، نددت الخارجية الروسية الثلاثاء بالعقوبات التي أعلنها الاتحاد الأوروبي أمس الإثنين ضد مجموعة فاغنر الروسية شبه العسكرية، ووصفتها بأنها نوع من "الهستيريا" الذي يطبع تصرفات الغرب بإزاء هذه المسألة.

وانتقدت الخارجية في بيان لها "الهستيريا التي انتشرت في الغرب حول هذا الموضوع" وأشارت إلى أن "روسيا تحتفظ بحق الرد على الأعمال العدائية من جانب الاتحاد الأوروبي.

المصادر الإضافية • أ ف ب