المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أقوى عاصفة تضرب البلاد.. حملةٌ أممية لمساعدة ضحايا إعصار "راي" في الفلبين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
إمرأة تتفقد ما تبقى من منزلها الذي دمّره إعصار راي في تاليساي، بمقاطعة سيبو، وسط الفلبين  18 ديسمبر 2021
إمرأة تتفقد ما تبقى من منزلها الذي دمّره إعصار راي في تاليساي، بمقاطعة سيبو، وسط الفلبين 18 ديسمبر 2021   -   حقوق النشر  Jay Labra/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

أطلقت الأمم المتحدة، يوم امس الجمعة، حملة لجمع 106.5 مليون دولار (94 مليون يورو) من المساعدات لضحايا إعصار "راي" الذي ضرب الفلبين الأسبوع الماضي.

وسيتم تخصيص الأموال لنحو 530 ألف شخص في المناطق الأكثر تضرراً والذين هم في أمسّ الحاجة إلى الخدمات الصحية وإلى مياه الشرب ومرافق الصرف الصحي، حسب ما أوضح منسق الأمم المتحدة في الفيليبين غوستافو غونزاليس.

وقال خبراء في الأرصاد الجوية إن الإعصار "راي" الذي تحول هذا الأسبوع إلى أقوى عاصفة تضرب الفلبين هذا العام، بفعل التكثيف السريع، فاق جميع التوقعات، فقد رافلق الإعصار رياح بلغت سرعتها 195 كلم في الساعة ما أحدث دماراً هائلاً في جزر سيارغاو وديناغات ومينداناو.

وتسبب الإعصار في وفاة ما يقرب من 400 شخص وإصابة المئات، فيما نزح أكثر من 630 ألف شخص لجأ منهم 372 ألفاً إلى مراكز الإيواء؛ كما لحقت أضرار بنحو 200 ألف منزل.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا": إن حوالي ثلاثة ملايين شخص، من بينهم مليون طفل، بحاجة إلى المساعدة.

ويشار إلى أنه خلال الـ30 عاما الماضية سجلت الفلبين ما لا يقل عن 205 أعاصير مدارية وهو أعلى عدد لبلد آسيوي.

ويجدر بالذكر أنه لم يتضح بعد كيف تؤثر ظاهرة الاحتباس الحراري على تكثيف مثل هذه العواصف، لكن وكالة الأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ قالت إنه "من المحتمل أن يكون تواتر عملية التكثيف السريع قد زاد على مدى العقود الأربعة الماضية" بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

المصادر الإضافية • وكالات