المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تعتمد مساعدات مالية لإنقاذ قطاعات الثقافة المتضررة بسبب كورونا داخل التكتّل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ماريا غابرييل، مفوضة الاتحاد الأوروبي لتحفيز شؤون الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب
ماريا غابرييل، مفوضة الاتحاد الأوروبي لتحفيز شؤون الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب   -   حقوق النشر  Yves Herman/REUTERS

اعتمدت المفوضية الأوروبية اليوم ضخ ميزانية مالية لصالح برنامج عمل "أوروبا الإبداع لعام 2022، و هو البرنامج الذي سيتبعه إطلاق الدعوات المقابلة لتقديم مقترحات للمعنيين من أجل الاستفادة المالية من الخطة الأوروبية الجديدة.

بميزانية تبلغ حوالي 385 مليون يورو، وهي تزيد بما يقرب من 100 مليون يورو مقارنة بعام 2021 ، يعمل برنامج Creative Europe 2022 "على تكثيف دعمه للشركاء المبدعين والثقافيين، مع مراعاة الصعوبات الناجمة عن أزمة كوفيد والمنافسة العالمية المتزايدة " حسب بيان وارد عن المفوضية الأوروبية اليوم الخميس.

من جانبها، قالت ماريا غابرييل، مفوضة الاتحاد الأوروبي لتحفيز شؤون الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب : "القطاعات الثقافية والإبداعية هي روح مجتمعنا وفي عام 2022 ، ستستفيد من برنامج Creative Europe بفضل أكبر ميزانية مخصصة لها على الإطلاق" واضافت المسؤولة الأوروبية " في الواقع ، يقف الاتحاد الأوروبي جنبًا إلى جنب مع هذه القطاعات من أجل مساعدتها على تعافيها ومواصلة حركتها الإبداعية الابتكارية" ودعت غابرييل، الفنانين والمبدعين والمهنيين الثقافيين لاستكشاف والاستفادة من إمكانيات التمويل العديدة التي يقدمها برنامج Creative Europe ”

أدّت قيود كورونا إلى تكبد قطاعات الثقافة داخل دول التكتل، خسائر جمّة بسبب إجراءات الحجر التي فرضها وباء كورونا. وقد شاهدنا خلال الأشهر الماضية، كثيرا من المظاهرات جابت أنحاء أوروبا، تطالب حكومات الدول بتقديم مساعدات بناء على الخطة المالية الخاصة بالتحفيز الاقتصادي، التي اعتمدتها دول الاتحاد الأوروبي الـ27. وفي هذا الصدد، هرعت بعض الدول منها فرنسا وبلجيكا وإيطاليا وألمانيا إلى تخصيص ميزانيات مالية ترمي في أساسها إلى إنقاذ قطاع الثقافة من حالة "الاختناق" المادي الذي تواجهه وتهدد بعض هيئاته بـ"الإفلاس

وقال تييري بريتون، مفوض السوق الداخلية بالاتحاد الأوروبي : "في عام 2022 ، سنزيد دعمنا للقطاعات الثقافية والإبداعية ، بما يشمل دور السينما و الهيئات المنظمة للمهرجانات والتي تضررت بشدة من أزمة فيروس كورونا" لافتا إلى أنه "بفضل برنامج Creative Europe الخاص بنا ، سنعمل على توفير226 مليون يورو للقطاع السمعي البصري و 35 مليون يورو للتعاون عبر القطاعات المتعددة والتي ستستفيد منها وسائل الإعلام الإخبارية"

وأوضح المسؤول الأوروبي أن الاتحاد الأوروبي سيستثمر في قطاعات "الابتكار والتقنيات الرقمية ، فضلاً عن أنواع جديدة من المحتوى ، بدءًا من المسلسلات التلفزيونية المتميزة إلى الواقع الافتراضي"

وفي سياق متصل، أطلقت المفوضية الأوروبية في نوفمبر/تشرين الثاني، خطة تمويلية جديدة ترمي في مجملها إلى توفير السبل الكفيلة لاستفادة المؤسسات الثقافية من تمويل مالي سخي على مستوى الاتحاد الأوروبي للقطاعات الثقافية والإبداعية. من خلال برنامج CulturEU والذي يضم إليه مجموعة تحتوي على 75 فرصة تمويل في إطار 21 برنامجًا مختلفًا من برامج الاتحاد بما يشمل Creative Europe و Horizon Europe . ويمكن الاستفادة من الأداة التفاعلية الجديدة من خلال برامج تبث عبر الإنترنت تهدف إلى توجيه أي كيان ثقافي أوروبي للاستفادة من تمويل مالي من مؤسسات الاتحاد الأوروبي.