المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كندا تندد بتحركات القوات الروسية قرب أوكرانيا وتدرس تزويد كييف بالأسلحة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
كندا تندد بتحركات القوات الروسية قرب أوكرانيا وتدرس تزويد كييف بالأسلحة
كندا تندد بتحركات القوات الروسية قرب أوكرانيا وتدرس تزويد كييف بالأسلحة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

كييف (رويترز) – نددت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي بحشد روسيا قوات قرب حدود أوكرانيا يوم الثلاثاء، وقالت إن أوتاوا ستتخذ قرارا في الوقت المناسب بشأن تزويد أوكرانيا بالعتاد العسكري.

وقالت جولي في إفادة مع نظيرها الأوكراني دميترو كوليبا خلال زيارة لكييف إن أي هجوم روسي جديد ستكون له عواقب وخيمة.

ودقت أوكرانيا وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي ناقوس الخطر مع حشد روسيا عشرات الآلاف من القوات قرب الحدود الأوكرانية في الأسابيع القليلة الماضية استعدادا لهجوم عسكري جديد محتمل.

وتنفي روسيا أن تكون لديها خطط من هذا القبيل، لكنها ضغطت على الغرب للحصول على ضمانات أمنية، ومنها منع انضمام أوكرانيا لحلف الأطلسي. ووصفت واشنطن بعض مطالب موسكو بغير القابلة للتحقيق، في حين طلبت أوكرانيا تطمينات من حلفائها بأن شيئا لن يتقرر دون استشارتها.

وتتخذ كندا، التي لديها عدد كبير من السكان ذوي التأثير السياسي من أصل أوكراني، نهجا متشددا إزاء روسيا منذ ضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014.

وقالت جولي “كندا قلقة أشد القلق جراء الحشد العسكري الروسي عند الحدود الأوكرانية ويساورنا قلق شديد أيضا بسبب الأنشطة المزعزعة للاستقرار في أوكرانيا وما حولها”.

وأضافت “نحن متحدون في دعمنا لأوكرانيا، وبالطبع أي غزو لها ستكون له عواقب وخيمة منها عقوبات قاسية للغاية ومنسقة سيفرضها حلفاؤنا”.

وسئلت جولي عن احتمال إرسال عتاد عسكري لأوكرانيا، فقالت “لقد سمعنا مطالب واضحة من الحكومة الأوكرانية. العديد من المسؤولين هنا يعاودون تأكيد هذا المطلب. نعرف أن من المهم أن نلعب دورنا في هذا السياق، ونحن نبحث بالتالي خيارات وسنتخذ قرارا في الوقت المناسب”.

وتعد أوكرانيا نفسها لهجوم جديد محتمل من جانب روسيا في حين تضغط في سبيل حل دبلوماسي للأزمة. ويتوجه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى كييف غدا الأربعاء.