المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تايوان تستضيف وزراء من أرض الصومال لمقاومة ضغوط الصين الدبلوماسية بأفريقيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

تايبه (رويترز) – قالت الحكومة يوم الاثنين إن تايوان ستستضيف وفدا رفيع المستوى من إقليم أرض الصومال الانفصالي هذا الأسبوع ضمن مسعى دبلوماسي للجزيرة في أفريقيا في مواجهة ضغوط الصين للحد من ظهورها على الساحة الدولية.

وانشق إقليم أرض الصومال عن دولة الصومال عام 1991، لكنه لم يحصل على اعتراف دولي واسع النطاق باستقلاله. ويسود السلام في الإقليم بينما يواجه الصومال حربا أهلية منذ ثلاثة عقود.

وأقامت تايوان وأرض الصومال مكاتب تمثيلية لهما في عاصمتي كل منهما في 2020.

وعبرت الصين، التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها، والصومال عن معارضتهما لإقامة العلاقات بين تايوان وأرض الصومال.

وقالت وزارة الخارجية التايوانية إن وزراء الخارجية والمالية والتنمية والثروة السمكية والزراعة في أرض الصومال سيزورون البلاد من الثلاثاء إلى السبت، ويلتقون مع رئيسة تايوان تساي إينج-وين وعدد من كبار المسؤولين.

وأضاف بيان للوزارة أنهم سيلتقون أيضا مع مسؤولين تنفيذيين في شركة سي.بي.سي للنفط المملوكة لتايوان.

ويقع إقليم أرض الصومال في القرن الأفريقي على الحدود مع جيبوتي التي تحتفظ الصين فيها بأول قاعدة عسكرية لها في الخارج.