المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة الكندية تعتقل عشرات لإبعاد المتظاهرين عن منطقة البرلمان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الشرطة الكندية تعتقل عشرات لإبعاد المتظاهرين عن منطقة البرلمان
الشرطة الكندية تعتقل عشرات لإبعاد المتظاهرين عن منطقة البرلمان   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

أوتاوا (رويترز) – استخدمت الشرطة الكندية يوم السبت رذاذ الفلفل والقنابل الصوتية واعتقلت العشرات مع إخلاء الشوارع الواقعة أمام البرلمان من المتظاهرين المعتصمين هناك منذ أكثر من ثلاثة أسابيع للاحتجاج على قيود جائحة كورونا.

وقال ستيف بيل قائد شرطة أوتاوا المؤقت للصحفيين بأنه تم اعتقال 170 شخصا في غضون يومين. وبحلول بعد الظهر كانت الشرطة قد فرقت الجزء الرئيسي من الحصار أمام البرلمان ومكتب رئيس الوزراء.

وحثت الشرطة في رسالة على تويتر المتظاهرين بالكف عن “أي نشاط غير قانوني آخر” وإلا سيعرضون نفسهم للاعتقال.

وقال منظمو احتجاج ما يسمى بقافلة الحرية إنهم طلبوا من الشاحنات الانسحاب بسبب ما وصفوه بتكتيكات الشرطة الصارمة وإن العديد من الشاحنات خرجت بالفعل من قلب وسط المدينة يوم السبت. وقالت الشرطة إنه تم سحب 53 مركبة.

وكان المتظاهرون يريدون في البداية إنهاء فرض لقاح كوفيد-19 على سائقي الشاحنات عبر الحدود لكن الاحتجاج تحول تدريجيا إلى مظاهرة ضد الحكومة ورئيس الوزراء جاستن ترودو.

واستخدم ترودو يوم الاثنين سلطات الطوارئ لمنح حكومته سلطات أوسع لوقف الاحتجاجات. وأجاز ترودو للبنوك والمؤسسات المالية التجميد المؤقت لحسابات المشتبه بدعمهم للاحتجاجات دون الحصول على أمر قضائي.

وقال وزير السلامة العامة ماركو مينديسينو لهيئة الإذاعة الكندية يوم السبت إن المؤسسات المصرفية استخدمت سلطات الطوارئ لتجميد ما لا يقل عن 76 حسابا بإجمالي 3.2 مليون دولار كندي (2.5 مليون دولار).

وقالت الحكومة الاتحادية يوم السبت إنها ستقدم ما يصل إلى 20 مليون دولار كندي للشركات في أوتاوا التي تكبدت خسائر بسبب الحصار.

واستأنف البرلمان مناقشاته لسلطات الطوارئ يوم السبت ومن المقرر إجراء تصويت نهائي يوم الاثنين. وأشار الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه ترودو والديمقراطيون الجدد المعارضون إلى دعمهم وهو ما يضمن إجازة البرلمان لهذه السلطات.

وقال بيل إنه ستتم محاسبة المتظاهرين الذين صورتهم الشرطة.

وأضاف “إذا كنت شاركت في هذا الاحتجاج فسنعمل على تحديد هويتك ومتابعتك بعقوبات مالية وبتهم جنائية … هذه التحريات ستستمر شهورا”.