المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بوتين يتوعد بالانتقام من أي قوة قد تسعى لإيقاف الغزو الروسي لأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتعهد بالانتقام من كل من يحاول التدخل بشؤون بلاده أو تهديدها.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتعهد بالانتقام من كل من يحاول التدخل بشؤون بلاده أو تهديدها.   -   حقوق النشر  AFP

تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالانتقام من كل من يحاول التدخل في شؤون بلاده أو إيقافها عن عمليتها العسكرية التي أطلقتها صباح اليوم الخميس في أوكرانيا.

وقال بوتين في خطاب متلفز أثناء الإعلان عن بدء العملية العسكرية الشاملة: "إلى من يحاول إيقافنا أو حتى من يحاول تهديد بلادنا وشعبنا، عليك أن تعلم أن رد روسيا سيكون فوريا، وسوف يؤدي إلى عواقب لم تختبرها في تاريخك".

وتشن روسيا منذ فجر الخميس هجوما على أوكرانيا ونفّذت ضربات جوية في مختلف أنحاء البلاد خصوصا العاصمة كييف، بينما دخلت قوات برية من شمال وشرق وجنوب البلاد، بحسب السلطات الأوكرانية التي أشارت الى مقتل أربعين جنديا أوكرانيا وعشرة مدنيين.

وأكد الكرملين أن العملية العسكرية في أوكرانيا ستستمر طالما هي ضرورية، فيما أثار الهجوم على الفور موجة تنديد دولية وقرر حلف شمال الأطلسي عقد قمة طارئة الجمعة.

بعد يومين على اعترافه باستقلال منطقتين انفصاليتين اوكرانيتين في دونباس، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه يريد "الدفاع" عنها إزاء العدوان الأوكراني وأعطى إشارة إطلاق العملية.

وقال بوتين في تصريح مفاجىء للتلفزيون قبل الساعة السادسة صباحا (03,00 ت غ) في الكرملين "اتخذت قرار شن عملية عسكرية خاصة"، مضيفا "سنبذل أقصى جهودنا لنزع السلاح وإزالة الطابع النازي لأوكرانيا".

وأضاف "لا نخطط لاحتلال أراض أوكرانية ولا ننوي فرض أي شيء بالقوة على أحد"، داعياً الجنود الأوكرانيين إلى "إلقاء أسلحتهم".

وتوعّدت السلطات الروسية الخميس بقمع كل تظاهرة "غير مرخّصة" تُنظّم في البلاد ضد الحرب في أوكرانيا، حيث أطلقت موسكو عملية عسكرية واسعة النطاق صباحًا.

وحذّرت وزارة الخارجية الروسية والنيابة العامة ولجنة التحقيق الروسية، الروس من المشاركة في أي حركة احتجاجية. وأشارت لجنة التحقيق إلى أن المشاركين في تجمّعات بشأن "الوضع المتوتر في السياسة الخارجية" أو في صدامات، سيتعرّضون لملاحقات.

وأثار قرار الرئيس الروسي الذي جاء بعد أشهر من التوتر والجهود الدبلوماسية الهادفة الى تجنب حرب، موجة من الإدانات الدولية.

وأدان الرئيس الأمريكي جو بايدن "الهجوم غير المبرر" الذي سيسبب "معاناة وخسائر في الأرواح". ووعد بأن "يحاسب العالم روسيا".

وتعهّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس في كلمة مسجّلة ألقاها من قصر الإليزيه أن بلاده وحلفاءها سيفرضون عقوبات على روسيا تكون "على مستوى الهجوم" وستستهدف موسكو على "المستويين العسكري والاقتصادي وكذلك في مجال الطاقة".

وأضاف الرئيس الذي كان يتحدث مع العلم الأوكراني في الخلفية إلى جانب العلمين الفرنسي والأوروبي، "لن نكون ضعفاء" بهذه القرارات التي ستُتخذ أثناء اجتماع لمجموعة السبع والمجلس الأوروبي مساء الخميس، محذّرًا من أن "العمل الحربي" هذا ستكون له "تداعيات عميقة ودائمة على حياتنا وعلى الصعيد الجيوسياسي لقارتنا". واعتبر أن الرئيس الروسي "قرر الإقدام على أخطر انتهاك للسلام والاستقرار في أوروبا منذ عقود".

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بعد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي إلى وقف النزاع الذي بدأته روسيا في أوكرانيا "الآن". وقال غوتيريش "الرئيس بوتين باسم الإنسانية أعيدوا قواتكم إلى روسيا!"، مؤكدا "هذه أتعس لحظة في ولايتي كأمين عام للأمم المتحدة".

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل من جهته إن "القادة الروس يجب أن يواجهوا عزلة غير مسبوقة".

وتثير الأزمة في أوكرانيا مخاوف من نزاع سيكون الأخطر في أوروبا منذ 1945. وحذرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد من أن التدخل الروسي قد يؤدي إلى "نزوح ما يصل إلى خمسة ملايين شخص إضافي".

وفرضت واشنطن وحلفاؤها الغربيون أولى العقوبات ردا على اعتراف موسكو بالانفصاليين الذين تقاتلهم كييف منذ ثماني سنوات في نزاع أودى بحياة أكثر من 14 ألف شخص حتى الآن.

المصادر الإضافية • وكالات