المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زيلينسكي: عين بوتين على دول البلطيق بعد أوكرانيا.. واتفاق على إقامة "ممرات إنسانية" لإجلاء المدنيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رتل من الدبابات الروسية في شرق أوكرانيا
رتل من الدبابات الروسية في شرق أوكرانيا   -   حقوق النشر  AP Photo/Vadim Ghirda

بعد أسبوع من بدء عمليتها، استولت القوات الروسية على خيرسون المدينة الكبيرة في جنوب أوكرانيا، قبيل جلسة ثانية من المحادثات يفترض أن تعقد صباح الخميس، بشأن وقف إطلاق النار بين المفاوضين الروس والأوكرانيين.

كذلك جرت عملية إنزال وحدات روسية محمولة جوا في خاركيف ثاني مدينة في شرق البلاد قرب الحدود مع روسيا، حيث قتل أربعة أشخاص على الأقل، غداة عمليات قصف لوسط المدينة أودت بحياة 21 شخصا على الأقل حسب إدارة المنطقة.

وفي ماريوبول الميناء الأوكراني الرئيسي على بحر آزوف، "يتدهور من ساعة إلى أخرى"، حيث تم قصف وسط المدينة. وفي حال سيطر الجيش الروسي على ماريوبول، سيؤمن اتصالا ميدانيا بين قواته القادمة من شبه جزيرة القرم وتلك القادمة من المناطق الانفصالية في الشمال الشرقي.

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الخميس إنه تأكد مقتل 249 مدنيا وإصابة 553 آخرين في أوكرانيا خلال الأسبوع الأول من الصراع بعد الغزو الروسي.

وهذا العدد، حتى منتصف ليل يوم الأربعاء، جاء ارتفاعا من 227 قتيلا و525 جريحا في التقرير السابق الذي أصدره المكتب قبل يوم.

وقال المكتب في بيان "معظم الخسائر بين المدنيين التي سجلت من الساعة الرابعة صباح يوم 24 فبراير 2022 وحتى الساعة الثانية عشرة منتصف ليل الثاني من مارس 2022 حدثت بسبب استخدام أسلحة متفجرة ذات تأثير واسع، مثل القصف بالمدفعية الثقيلة وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة والقذائف والغارات الجوية".

هبوط قياسي للروبل الروسي

هبط الروبل الروسي إلى مستويات منخفضة قياسية جديدة مقابل الدولار يوم الخميس، بعد أن خفضت وكالتا فيتش وموديز تصنيف ديون روسيا السيادية إلى وضع "غير مرغوب فيه".

تعرضت الأسواق المالية الروسية للاضطراب بسبب العقوبات المفروضة جراء غزوها لأوكرانيا، وهو أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية. ولا يزال سوق الأسهم مغلقا وتلاشى حجم التداول على ديونها السيادية.

واختتم الروبل التعاملات في موسكو عند 106.01 للدولار مقابل 106.02 في ختام تعاملات يوم الاربعاء، بعد أن سجل أدنى مستوى قياسي خلال اليوم عند 118.35، بانخفاض يزيد عن عشرة في المئة.

وتراجع الروبل أيضا مقابل العملة الأوروبية، وأغلق منخفضا 1.9 في المئة عند 117.60 مقابل اليورو الذي تجاوز 125 روبلا للمرة الأولى على الإطلاق خلال الجلسة

محطة زابوريجيا للطاقة النووية

قال رئيس بلدية إنرغودار الأوكرانية إن رتلا من القوات الروسية اتجه في ساعة متأخرة من مساء يوم الخميس صوب محطة زابوريجيا للطاقة النووية القريبة، وهي أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا.

وكانت السلطات الأوكرانية ذكرت في وقت سابق أن القوات الروسية تكثف جهودها للاستيلاء على المحطة الواقعة في جنوب شرق أوكرانيا وأنها دخلت إنرغودار بالدبابات.

وقال رئيس البلدية دميترو أورلوف في منشور على الإنترنت "يمكن سماع طلقات مدوية في البلدة".

واستولت روسيا بالفعل على محطة تشرنوبيل على بعد نحو 100 كيلومتر شمال العاصمة الأوكرانية كييف.

خط اتصال مباشر بين البنتاغون وموسكو

قال مسؤول أمريكي لرويترز يوم الخميس إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أقامت خطا مباشرا للاتصال مع نظيرتها الروسية لمنع "سوء التقدير والحوادث العسكرية والتصعيد" في المنطقة مع تقدم الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي كبير تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته "أنشأت وزارة الدفاع في الآونة الأخيرة خطا لحل النزاع مع وزارة الدفاع الروسية في الأول من مارس - آذار بغية منع الحسابات الخاطئة والحوادث العسكرية والتصعيد".

وكانت شبكة (إن.بي.سي) أول من تحدث عن هذه الخطوة.

اتفاق على إقامة "ممرات إنسانية"

أعلن مسؤول أوكراني كبير أن كييف وموسكو اتفقتا الخميس على إنشاء ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين في ثاني جولة محادثات منذ بدء الغزو الروسي الأسبوع الماضي.

وقال مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولاك عبر تويتر "الجولة الثانية من المحادثات انتهت. لسوء الحظ، لم تحقق أوكرانيا النتائج التي تحتاجها بعد. هناك قرارات فقط بشأن تنظيم ممرات إنسانية".

وتضمنت أجندة الوفد الأوكراني محاولة الاتفاق على وقف فوري لإطلاق النار وفتح ممرات إنسانية للسماح للمدنيين بمغادرة مناطق خطوط القتال الأمامية.

وقال رئيس وفد التفاوض الروسي فلاديمير ميدينسكي إن روسيا وافقت على دعم إقامة ممرات إنسانية للمدنيين وعلى وقف محتمل لإطلاق النار حولها، ووصف ذلك بأنه "تقدم جوهري".

صورة لرويترز محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف
الوفدان الروسي والأوكراني في محادثات في روسيا البيضاء يوم الخميس..صورة لرويترز محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف

بوتين يقول إن العملية العسكرية تسير "حسب الخطة"

أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن العملية العسكرية الجارية في أوكرانيا تسير "بحسب الخطة" الموضوعة لها، مشددا على أن بلاده تقاتل "نازيين جددا" من أجل إنقاذ الروس والأوكرانيين، معتبرا أن هؤلاء "شعب واحد".

وخلال اجتماع لمجلس الأمن القومي في اليوم الثامن للهجوم الروسي على أوكرانيا، قال بوتين في كلمة بثها التلفزيون الروسي إن "العملية العسكرية الخاصة تسير بدقة بحسب الجدول الزمني المعد لها، بحسب الخطة".

وأشاد بوتين بـ"شجاعة" الجنود الروس الذين وصفهم بأنهم "أبطال حقيقيون"، وأكد أنهم "يقاتلون بحزم وتفهم كلي لعدالة قضيتهم". وأضاف: "لن أتخلى عن القناعة بأن الروس والأوكرانيين شعب واحد".

AFP
بوتين أثناء إلقائه خطاب الخميسAFP

كذلك، أعلن فلاديمير بوتين تعويضات مالية للعسكريين الروس الذين قتلوا أو أصيبوا في أوكرانيا، وللجنود الذين لا يزالون منتشرين هناك.

وكانت روسيا أكدت الأربعاء مقتل 498 من عسكرييها وإصابة 1597 آخرين في أوكرانيا.

وأثنى بوتين على "قتالهم القيّم ضد النازيين الجدد" و"المرتزقة الأجانب" الذين يستخدمون المدنيين "دروعا بشرية".

بن سلمان يعرض وساطة سعودية

عرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مكالمة هاتفية الخميس مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استضافة محادثات وساطة بين موسكو وكييف مع دخول النزاع أسبوعه الثاني.

ودعا الأمير محمد الذي يُنظر اليه على نطاق واسع على أنه القائد الفعلي لبلاده، إلى "حل سياسي" بعد الغزو الروسي وكرر أيضا دعمه لتحالف منتجي النفط أوبك+ الذي يضم روسيا، لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن بن سلمان "أوضح... موقف المملكة المعلن ودعمها للجهود التي تؤدي إلى حل سياسي يؤدي إلى إنهائها ويحقق الأمن والاستقرار، وأن المملكة على استعداد لبذل الجهود للوساطة بين كل الأطراف".

كذلك تلقى بن سلمان اتصالا هاتفيا من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حيث أكد ولي العهد السعودي دعم المملكة لكل ما يسهم في خفض حدة تصعيد الأزمة واستعدادها لبذل الجهود للوساطة بين كل الأطراف، ودعمها لكافة الجهود الدولية الرامية لحل الأزمة سياسيا.

وأضاف بن سلمان أن المملكة ستمدد تأشيرات الزائرين والسياح والمقيمين الأوكرانيين التي ستنتهي خلال هذه الفترة لثلاثة أشهر قابلة للتمديد.

تحذيرات زيلينسكي

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس الغربيين إلى زيادة مساعداتهم العسكرية مؤكدا أنه في حال هزمت روسيا أوكرانيا، ستستهدف موسكو بقية دول أوروبا الشرقية بدءا من دول البلطيق وصولا "إلى جدار برلين".

وقال زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي "إذا لم نعد موجودين، لا قدّر الله، سيأتي دور لاتفيا وليتوانيا وإستونيا ... وصولا إلى جدار برلين، صدقوني" داعيا الغربيين إلى "إغلاق الأجواء" أمام الطائرات الروسية أو إعطائه طائرات.

وأعلن زيلينسكي أنه يريد التفاوض مباشرة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لأنها "الطريقة الوحيدة لوقف الحرب" بين كييف وموسكو.

وقال: "يجب أن أتحدث إلى بوتين (...) لأنها الطريقة الوحيدة لوقف هذه الحرب"، مشيرا إلى أنه "منفتح" و"مستعد للتطرق إلى كل المسائل" مع بوتين.

AP Photo
فولوديمير زيلينسكيAP Photo

وقال زيلينسكي سابقاً الخميس إن روسيا ستدفع كلفة الأضرار التي لحقت بأوكرانيا جراء الغزو وتعهد "إعادة بناء كل مبنى" دمره القصف الروسي.

وقال في مقطع فيديو "سنعيد بناء كل مبنى، كل شارع، كل مدينة ونقول لروسيا: تعلموا كلمة +إصلاحات+". وأضاف "ستدفعون لنا مقابل كل ما فعلتموه ضد دولتنا، وضد كل أوكراني".

مليون لاجئ أوكراني

أعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي الخميس أنّ مليون لاجئ أوكراني فرّوا من بلدهم منذ بدأت القوات الروسية غزوه قبل أسبوع.

وكتب غراندي في تغريدة "في غضون سبعة أيام فقط شهدنا تدفق مليون لاجئ من أوكرانيا على الدول المجاورة لها".

وأضاف أنّه "بالنسبة لملايين آخرين داخل أوكرانيا، حان الوقت لأن تسكت المدافع حتى تتمكّن المساعدات الإنسانية من أن تصل وتنقذ أرواحاً".

الرئيس الألماني: الحرب في أوكرانيا "ستستمر على الأرجح لفترة طويلة"

قال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الخميس إنه من الضروري الاستعداد "لحرب طويلة" في أوكرانيا حيث دخل الهجوم العسكري الروسي أسبوعه الثاني.

وأكد شتاينماير في تصريحات أدلى بها في ليتوانيا حيث زار القوات الألمانية المنتشرة في هذه الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، أنه "لا يرى أي بوادر" تشير إلى أن "الحرب ستنتهي قريبا".

وأضاف الرئيس الألماني متحدثا للصحافيين في قاعدة روكلا العسكرية (وسط) إلى جانب نظيره الليتواني أن الحرب "ستستمر على الأرجح لفترة طويلة وسنكون صبورين".

ووصف الحرب بأنها "انتهاك للقانون الدولي"، وطمأن الدولة الواقعة في منطقة البلطيق وتخشى أن تصبح هدفا لروسيا إذا سيطرت على أوكرانيا، أن بإمكانها الاعتماد على تضامن حلف شمال الأطلسي.

وشدد على أن "تضامن حلف شمال الأطلسي يحصل من دون أي تحفظات".

وأردف شتاينماير "لا أحد في التاريخ يستطيع أن يبرر ما يحدث في أوكرانيا الآن... أن يفقد الآباء أطفالهم، وأن يفقد الأطفال والديهم، وأن يخسر الناس كل شيء".

عقوبات أمريكية على أوليغارش روس

أعلن البيت الأبيض يوم الخميس فرض عقوبات جديدة تستهدف النخبة الحاكمة وشركاتهم وكذلك المتحدث باسم الرئيس فلاديمير بوتين. وأضاف أن الولايات المتحدة ستفرض أيضا قيودا على تأشيرات دخول 19 من النخبة الحاكمة الروسية و47 من أفراد أسرهم وشركائهم.

وتضم الحزمة الجديدة عقوبات على رجال الأعمال الروس إيجور شوفالوف وسيرغي شيميزوف وعملاق صناعة التعدين أليشير أوسمانوف والرئيس التنفيذي لشركة Transneft نيكولاي توكاريف وعائلاتهم ضمن آخرين.

من ناحية أخرى قال والي أديمو نائب وزير الخزانة الأمريكية يوم الخميس إن تحالف الدول التي تفرض عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا يضم أيضا دولًا في الشرق وإن الولايات المتحدة ستواصل فرض قيود على الاقتصاد الروسي

وستسمح العقوبات الأميركية الجديدة بإجراءات تمنع الأوليغارش هؤلاء من نقل أصولهم إلى أفراد من عائلاتهم بحسب المصدر نفسه.

33 قتيلاً في غارة على تشيرنيهيف

سقط 33 قتيلا في غارة روسية على مدينة تشيرنينغيف في شمال أوكرانيا أصابت مدرستين وأبنية سكنية، على ما أفادت حصيلة جديدة لأجهزة الطوارئ.

وأظهرت مشاهد نشرها جهاز حالات الطوارئ دخانا يتصاعد من شقق مدمرة وركاما على الأرض ومسعفين ينقلون جثثا.

"تهديد نووي"

قالت الأمم المتحدة إن التهديد النووي المرتبط بالحرب في أوكرانيا يخيم على "البشرية جمعاء". جاء ذلك في وقت قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس، إن الزعماء الغربيين يفكرون في حرب نووية في صراعهم مع روسيا.

وأوضح لافروف خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت قائلا: "الكل يعلم أن حربا عالمية ثالثة لا يمكن أن تكون إلا نووية، لكنني ألفت انتباهكم إلى حقيقة أن تلك الفكرة، هي في أذهان السياسيين الغربيين وليس في أذهان الروس"، مشيرا إلى أنه يجري التخطيط ل"حرب فعلية" ضد موسكو.

ولفت لافروف إلى التصريحات الأخيرة لنظيريه الفرنسي جان إيف لودريان والبريطانية وليز تراس، اللذين أشارا إلى قوة الردع النووية وخطر اندلاع حرب مع روسيا، وقال: "إذا كان البعض يضعون خطة حرب فعلية ضدنا، وأعتقد أنهم كذلك، عليهم التفكير مليا"، مؤكدا قوله: "لن نسمح لأحد بزعزعة استقرارنا".

هل يكون الأسوأ قادما؟

حثت فرنسا بقوة رعاياها ممن لا ضرورة لوجودهم في روسيا على المغادرة. في الأثناء عبر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان عن قلقه من أن يكون "الأسوأ قادما" في الحرب التي تشنها روسيا ضد أوكرانيا، بينما تحاصر قوات موسكو عددا من المدن الأوكرانية وتقصفها.

وقال لودريان لقناة التلفزيون فرانس2: "يمكننا أن نخشى منطق حصار اعتاد الروس عليه...تذكروا حلب وغروزني" ، في إشارة إلى هاتين المدينتين في سوريا والشيشان اللتين تعرضتا لقصف روسي في العقود الأخيرة.

دعم أوكرانيا بالصواريخ

قررت ألمانيا زيادة شحناتها من الأسلحة إلى أوكرانيا، عبر تسليمها 2700 صاروخ إضافي مضاد للطيران، كما أعلن مصدر حكومي لوكالة فرانس برس الخميس.

وقال المصدر إن الحكومة "وافقت على دعم إضافي لأوكرانيا"، مشيرا إلى صواريخ من نوع ستريلا مضادة للطائرات سوفياتية الصنع، تأتي من مخزونات جيش ألمانيا الشرقية الشيوعية السابقة، وقد ألحقت بالجيش الوطني بعد إعادة توحيد ألمانيا في 1990.

بلال جاويش/أ ف ب
قذيفة صاروخية (آر بي جي) بجوار قاذفة صواريخ سام 7 ستريلا روسية الصنع في مقر شرطة بيروت. 2007/03/08بلال جاويش/أ ف ب

عزل رياضي وثقافي

ويزداد عزل روسيا تدريجيا في الرياضة والثقافة، إذ استبعدت اللجنة البارالمبية الأولمبية الدولية نهائيا يوم الخميس الرياضيين الروس والبيلاروس، من المشاركة في دورة الألعاب البارالمبية الشتوية التي تنطلق في بكين الجمعة، لتعود عن قرار كانت اتخذته قبل اقل من 24 ساعة، سمحت بموجبه مشاركة هؤلاء بصفة محايدين وتحت راية العلم الأولمبي، دون أن يتم وضعهم في جدول الميداليات، وذلك بسبب غزو روسيا لأوكرانيا.

وكانت شركة سبوتيفاي العملاقة للبث التدفقي للموسيقى أعلنت أمس الأربعاء، إغلاق مكاتبها في روسيا وإزالة المحتوى الذي ترعاه الدولة الروسية من موقعها.

"جرائم حرب"

تتابع المحكمة الجنائية الدولية الأعمال التي تقوم بها روسيا على الأراضي الأوكرانية بدقة. وقد أعلن مدعي عام المحكمة كريم خان مساء أمس الأربعاء "فتح تحقيق فورا" في جرائم حرب.

تقدم ميداني قبيل المفاوضات

يأتي التقدم العسكري الروسي الميداني قبل على بعد ساعات فقط من محادثات وقف إطلاق النار التي وافقت موسكو على إجرائها. وتبدأ هذه المفاوضات صباح الخميس في مكان في بيلاروس "غير بعيد عن الحدود مع بولندا"، على حد تعبير المفاوض الروسي فلاديمير ميدينسكي.

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الأربعاء قرارا "يطالب روسيا بالكف فورا عن استخدام القوة ضد أوكرانيا". ومن أصل 193 دولة عضوا في المنظمة الدولية، عارضت خمس فقط النص وامتنعت 35 أخرى بينها الصين، عن التصويت.

وفي محطة دوروهوزيشي لشبكة قطارات الأنفاق في كييف التي تحولت إلى ملجأ عند وقوع غارات جوية، رأت وكالة فرانس برس عشرات العائلات. وقد أمضى كثيرون الليالي الست الأخيرة على الأرض مستلقين على ملاءات ومناشف. وأدى النزاع منذ بدايته قبل سبعة أيام إلى فرار مليون شخص إلى الدول المجاورة، حسب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي.

عقوبات شاملة

وأثار القصف الجوي لكييف وخاركيف استياء كبيرا في العالم حيث تضاعفت المظاهرات ضد الحرب وإشارات التضامن مع أوكرانيا والعقوبات الشاملة ضد روسيا في الأيام الأخيرة.

ومن الإجراءات الاقتصادية، أكد الاتحاد الأوروبي أن سبعة مصارف روسية ستستبعد من نظام سويفت الأساسي في التمويل الدولي، اعتبارا من 12 آذار/مارس. وأوقف البنك الدولي كل برامج المساعدات المخصصة لروسيا وبيلاروس.

وأعلنت مجموعة "مرسيدس-بنز" الألمانية العملاقة في مجال صناعة السيارات أمس الأربعاء أنّها أوقفت صادراتها من السيارات إلى روسيا وعلّقت تصنيعها في هذا البلد.

ارتفاع أسعار المحروقات

وبسبب العزلة الاقتصادية المتزايدة لموسكو ارتفعت أسعار المحروقات والألمنيوم التي تعد روسيا مصدرا رئيسيا لها، مع ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ ما يقرب من عقد من الزمان. وخسر الروبل خلال أيام أكثر من ثلث قيمته مقابل العملات الأجنبية. ويهدد الوضع الوظائف والأجور والقروض المصرفية.

المصادر الإضافية • وكالات