المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل ثلاثة جنود جزائريين قرب الحدود مع مالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
دورية للجنود الجزائريين في وادي الليل 12 ميلاً جنوب العاصمة الجزائر. 1997/10/04
دورية للجنود الجزائريين في وادي الليل 12 ميلاً جنوب العاصمة الجزائر. 1997/10/04   -   حقوق النشر  أ ب

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عبر رسالة تعزية الأحد، مقتل ثلاثة جنود جزائريين "دفاعا عن حرمة التراب الوطني"، في اشتباك مع جهاديين على الحدود مع دولة مالي بأقصى جنوب البلاد.

وكتب تبون في رسالة على فيسبوك: "تعازيّ القلبية لأسر شهداء الواجب الوطني، وعائلة الجيش الوطني الشعبي، إثر استشهاد الملازم العامل، إخلف رضا والعريف طارب إلياس والعريف علي عبد القادر هواري، دفاعا عن حرمة التراب الوطني. رحم الله شهداءنا الأبرار".

وبحسب بيان لوزارة الدفاع فإن العسكريين الثلاثة قُتلوا الأحد "في اشتباك، مع مجموعة إرهابية على الشريط الحدودي بمنطقة تيمياوين ببرج باجي مختار" قرب الحدود مع مالي، وعلى بعد 2500 كلم جنوب العاصمة الجزائرية.

وتستخدم السلطات الجزائرية عبارة "إرهابي" للدلالة على جهاديين مسلّحين، ينشطون في البلاد منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي. وشهدت الجزائر في "العشرية السوداء" بين 1992 و2002، حربا بين جهاديين والقوات الحكومية أسفرت عن مئتي ألف قتيل، بحسب حصيلة رسمية.

وعلى الرغم من"ميثاق المصالحة الوطنية" الذي صدر في 2005 لطي صفحة الحرب الأهلية، لا يزال جهاديون مسلّحون ينشطون خاصة في مالي، وكذلك لا تزال القوات الجزائرية تعلن قتل أو توقيف"إرهابيين" في شمال البلاد. وكان مستخدمون لموقع فيسبوك نشروا شريطا مصورا يصور عددا من المسلحين في قبضة الجيش الجزائري.

والأربعاء أعلن الجيش الجزائري القبض "على سبعة إرهابيين والعثور على جثة إرهابي آخر، كان قد أصيب بجروح في العملية الأخيرة" التي أُجريت في 19 شباط/فبراير، وقُتل فيها سبعة مسلحين مع ضبط 14 رشاشا من نوع كلاشنيكوف. وذكر بيان لوزارة الدفاع أسماء كل المسلحين المقتولين والمقبوض عليهم ومنهم من حمل السلاح منذ 1994.