المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب السياسات الأمريكية.. أحد أقرب حلفاء بوتين يحذر العالم من حرب نووية قادمة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
دميتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ورئيس حزب روسيا المتحدة في اجتماع خارج موسكو، روسيا.
دميتري ميدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ورئيس حزب روسيا المتحدة في اجتماع خارج موسكو، روسيا.   -   حقوق النشر  AP Photo

حذر ديمتري ميدفيديف، أحد أقرب حلفاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة الأربعاء من أن العالم قد يتجه نحو حرب نووية كارثية إذا استمرت في تنفيذ ما يعتبره الكرملين مؤامرة طويلة الأمد لتدمير روسيا.

وقال ميدفيديف الذي تولى الرئاسة خلال الفترة من 2008 إلى 2012 ويشغل الآن منصب نائب أمين عام مجلس الأمن الروسي إن الولايات المتحدة خططت لتدمير روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991.

وأضاف في بيان مؤلف من 550 كلمة: "هذا يعني أنه يجب إذلال روسيا وتقويضها وتحطيمها وتقسيمها وتدميرها".

وتعطي وجهة نظر ميدفيديف، الذي كان يُعتبر ذات يوم أحد أقل الشخصيات تشددا في الدائرة المقربة لبوتين، لمحة على‭‭‭ ‬‬‬طريقة التفكير السائدة داخل الكرملين في وقت تنخرط فيه موسكو في أكبر مواجهة مع الغرب منذ أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962.

وقالت الولايات المتحدة مرارا إنها لا ترغب في انهيار روسيا وإن ازدهار روسيا واستقرارها وانفتاحها على العالم يصب في مصلحة الولايات المتحدة نفسها.

صورة قاتمة للعالم في حالة رحيل بوتين

وقال ميدفيديف إن الكرملين لن يسمح أبدا بتدمير روسيا، لكنه حذر واشنطن من أنها إذا حققت ما وصفه بأهدافها المدمرة، فقد يواجه العالم أزمة كارثية تنتهي "بانفجار نووي كبير".

كما رسم صورة قاتمة للعالم في حالة رحيل بوتين وما سيتبعه من انهيار في روسيا صاحبة أكبر عدد من الرؤوس النووية حول العالم.

وقال ميدفيديف إن تدمير أكبر دولة في العالم من حيث المساحة يمكن أن يؤدي إلى تنصيب قيادة غير مستقرة في موسكو "التي لديها أكبر عدد من الأسلحة النووية المصوبة تجاه أهداف في الولايات المتحدة وأوروبا".

وأضاف أن انهيار روسيا سيؤدي إلى تشكيل خمس أو ست دول مسلحة نوويا عبر الأراضي الأوراسية يديرها "مهووسون ومتعصبون ومتطرفون".

وتابع قائلا "هل هذه صورة كارثية للعالم أم توقعات مستقبلية جنونية؟ هل هي محض خيال؟ لا".

وتسبب الغزو الروسي لأوكرانيا في مقتل آلاف الأشخاص وتشريد قرابة عشرة ملايين شخص وأثار مخاوف من مواجهة أوسع بين روسيا والولايات المتحدة، وهما أكبر قوتين نوويتين في العالم.

ويقول بوتين إن العملية ضرورية لأن الولايات المتحدة كانت تستخدم أوكرانيا لتهديد روسيا وكان على موسكو أن تتحرك لصد ما وصفته "بالإبادة الجماعية" للمتحدثين باللغة الروسية داخل أوكرانيا. وتقول أوكرانيا إن مزاعم بوتين بشأن ارتكاب إبادة جماعية محض هراء.

المصادر الإضافية • رويترز