المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس التونسي يعلن حلّ البرلمان بعد ثمانية أشهر من تعليق أعماله

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس التونسي قيس سعيد
الرئيس التونسي قيس سعيد   -   حقوق النشر  Slim Abid/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد الأربعاء حلّ مجلس النواب بعد ثمانية أشهر من تعليق أعماله وتوليه كامل السلطة التنفيذية والتشريعية في تموز/يوليو 2021.

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعا لـ"مجلس الأمن القومي" بعد ساعات من تحدي نواب قرار تعليق أعمال المجلس وعقدهم جلسة عبر تقنية الفيديو صوتوا خلالها على إلغاء الاجراءات الاستثنائية التي أعلنها سعيّد.

وقال سعيّد "بناء على الفصل 72 من الدستور اعلن اليوم في هذه اللحظة التاريخية عن حل المجلس النيابي حفاظا على الشعب ومؤسسات الدولة".

وتابع في انتقاده للاجتماع الافتراضي الذي قام به عدد من النواب المعلقة اعمالهم الأربعاء "إنه انقلاب لا شرعية له على الاطلاق، يتلاعبون بمؤسسات الدولة".

عقد اكثر من مئة نائب في البرلمان التونسي المجمدة أعماله اجتماعا عبر الانترنت الأربعاء في تحدّ للتدابير الاستثنائية التي اتخذها سعيّد منذ 25 تمّوز/يوليو الفائت بما فيها تجميد أعمال البرلمان.

ومثل هذا الاجتماع الافتراضي الذي شارك فيه اكثر من 120 نائبا تحدياّ للرئيس الذي جمّد أعمال البرلمان وأقال رئيس الحكومة واحتكر السلطات في بلاده في تمّوز/يوليو ومنذ ذلك التاريخ يمارس سلطاته بمراسيم وأوامر رئاسية

وأضاف سعيّد في كلمته التي بثها التلفزيون الحكومي "إنها محاولة فاشلة للانقلاب وتآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي وسيتم ملاحقتهم جزائيا".

وأكد سعيّد انه طلب من وزيرة العدل فتح تحقيق عدلي في اجتماع النواب محذرا من "اي لجوء للعنف وستواجهه قواتنا العسكرية والمدنية".

المصادر الإضافية • أ ف ب