المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لجنة الأطباء: مقتل محتج في الخرطوم مع دخول المظاهرات في السودان الشهر السادس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
لجنة الأطباء: مقتل محتج في الخرطوم مع دخول المظاهرات في السودان الشهر السادس
لجنة الأطباء: مقتل محتج في الخرطوم مع دخول المظاهرات في السودان الشهر السادس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

الخرطوم (رويترز) – قالت لجنة أطباء السودان المركزية إن أحد المحتجين قُتل في الخرطوم يوم الخميس مع دخول المظاهرات المناهضة للانقلاب العسكري التي تعم أنحاء البلاد شهرها السادس.

وأضافت اللجنة أن شابا يبلغ من العمر 23 عاما لقي حتفه على أثر إصابته بالرصاص الحي في صدره، ليرتفع عدد القتلى في حملات الاحتجاج منذ الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر تشرين الأول إلى 93.

وقال مراسل لرويترز إن الآلاف ساروا صوب القصر الرئاسي بوسط الخرطوم وواجهوا إطلاقا كثيفا لقنابل الغاز المسيل للدموع من قوات الأمن. وسُمع دوي طلقات نارية، وشُوهد مصابون من المحتجين، اثنان منهم على الأقل ملطخان بالدماء، وهم يُحملون بعيدا.

وذكر مراسل رويترز أن قوات الأمن منعت المحتجين من الوصول إلى القصر وطاردتهم في أحياء مجاورة.

وأمكن رؤية أفراد من قوات الاحتياطي المركزي السودانية، التي فرضت عليها الولايات المتحدة عقوبات الأسبوع الماضي لاستخدامهما القوة المفرطة، منتشرين إلى جانب قوات الأمن الأخرى.

ورفع محتجون لافتات كتبوا عليها “السادس من أبريل“، في إشارة إلى الاحتجاجات المقررة في ذكرى أكبر التظاهرات ضد الرئيس السابق عمر البشير في 2019، والتي أفضت إلى حكومة انتقالية بقيادة مدنية. وأنهى انقلاب أكتوبر تشرين الأول ترتيبات لتقاسم السلطة بين الجماعات السياسية المدنية والجيش.

وشوهدت احتجاجات موازية على الانقلاب على مواقع التواصل الاجتماعي في مدن بورتسودان والأبيض ودنقلا والقضارف. وانتقدت الاحتجاجات الأوضاع الاقتصادية التي تزداد صعوبة مع انخفاض قيمة العملة في البلاد وارتفاع الأسعار بشدة.

وتوجه رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الذي يقود البلاد منذ الانقلاب، إلى تشاد يوم الخميس بعد زيارة إلى مصر يوم الاربعاء.

وقال محتج ويدعى حسن ياسين (47 عاما)، إن الضغط سيستمر حتى يضطر العسكريون للتنحي وتُستعاد الديمقراطية.