المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في أولى حلقاته.. مسلسل "فاتن أمل حربي" يحصد إشادات واسعة من الجمهور

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الممثلة المصرية نيللي كريم على السجادة الحمراء خلال حفل افتتاح مهرجان قرطاج السينمائي في دورته الـ32 بالعاصمة التونسية، تونس، في 30 أكتوبر 2021.
الممثلة المصرية نيللي كريم على السجادة الحمراء خلال حفل افتتاح مهرجان قرطاج السينمائي في دورته الـ32 بالعاصمة التونسية، تونس، في 30 أكتوبر 2021.   -   حقوق النشر  AFP

تصدر اسم مسلسل "فاتن أمل حربي" للفنانة المصرية نيللي كريم منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي وعلى محركات البحث منذ عرض الحلقة الأولى منه ضمن مسلسلات موسم رمضان لعام 2022.

وشهد المسلسل متابعة واسعة لتسليطه الضوء على الأزمات التي تواجهها المرأة المطلقة في المجتمع المصري وقوانين الأحوال الشخصية التي تمنع الأم من الاحتفاظ بحضانة أبنائها بعد زواجها من رجل آخر.

قصة المسلسل

تدور أحداث العمل الدرامي حول الموظفة البسيطة "فاتن"، وهي امرأة مصرية متزوجة ولديها طفلتين، تعاني من اضطهاد زوجها "سيف" ووالدته بالإضافة إلى تعنيفه لها. الأمر الذي يدفعها إلى طلب الانفصال منه إلا أنه لا يوافق بسهولة. وبعد أن يحصل الطلاق تبقى المشاكل متواصلة بينها وبين طليقها.

ووسط كل المشاكل التي تواجهها فاتن، تتفاجأ بقانون الأحوال الشخصية الذي قد يحرمها من ابنتيها إذا تزوجت من رجل آخر. وبعد معاناة طويلة مع طليقها، تقرر التصدي للمطالبة بتغيير هذا القانون المجحف بحقها لتتمكن من الاحتفاظ بحضانة ابنتيها.

والمسلسل من تأليف إبراهيم عيسى، وهي أولى تجاربه بالدراما التلفزيونية، وإخراج ماندو العدل. ويشارك نيللي في دور البطولة: شريف سلامة، وهالة صدقي، وخالد سرحان، ومحمد ثروت، وفادية عبد الغني، وعدد آخر من الفنانين.

إشادة بالبطلة وقصة المسلسل

أشاد رواد منصات التواصل بدور النجمة نيللي كريم وأدائها رفقة طاقم العمل، كما حظي المسلسل بإشادات واسعة فيما يخص الحبكة الدرامية والسيناريو والحوار، فضلا عن القضية التي ينافشها والساعية نحو "قانون عادل يحمي المطلقة".

وكتبت رانيا منصور أن ملامح بطلة المسلسل الخالية من التجميل تعكس بشكل واقعي الحياة التي تعاني منها المرأة المطلقة.

وأعربت المخرجة آلاء حمدان عن إعجابها بالأدوار التي أدتها نيللي كريم في مسلسل "فاتن أمل حربي" لأنه يمثل قصص طلاق عانت منها آلاف النساء بسبب ظروفهن، على حد تعبيرها.

كما أشار عدد من النشطاء، خاصة النساء، إلى مسألة رفض استقبال امرأة لوحدها في الفنادق دون وجود "محرم" معها، وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتم التطرق إليها في مسلسل تلفزيوني.

يذكر أن أزمة الحضانة في القانون المصري ترجع إلى موعد إصداره عام 1929، فيما تم تعديله عام 1985 وسط مطالبات بتعديله من جديد لتناسب مع الفترة الحالية.

وينص القانون على أن" حضانة الأم بعد زواجها من أجنبي مقيدة بالمصلحة بالنسبة للمحضون لأنه لا عبرة بمصلحة الأب والأم، إلا في نطاق مصلحة المحضون طبقاً لسلطه القاضي الموضوعية".