المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خامنئي: ينبغي عدم ربط مستقبل إيران بالمحادثات النووية مع القوى الكبرى

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
خامنئي: ينبغي عدم ربط مستقبل إيران بالمحادثات النووية مع القوى الكبرى
خامنئي: ينبغي عدم ربط مستقبل إيران بالمحادثات النووية مع القوى الكبرى   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من باريسا حافظي

دبي (رويترز) – نقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي قوله يوم الثلاثاء إنه ينبغي عدم ربط مستقبل بلاده بنجاح أو فشل المحادثات النووية مع القوى العالمية، مشيرا إلى أن محادثات إحياء اتفاق 2015 النووي “تسير على ما يرام”.

وأدلى آية الله علي خامنئي، وهو صاحب القول الفصل في كل شؤون الدولة بما فيها برنامج إيران النووي، بهذه التصريحات بعد نحو شهر من تعثر المحادثات غير المباشرة المستمرة منذ قرابة عام بين طهران وواشنطن.

وينحي كل طرف منهما باللائمة على الآخر في الافتقار إلى “الإرادة السياسية” اللازمة لتسوية القضايا العالقة.

ونقل التلفزيون الحكومي عن خامنئي قوله أمام جمع يضم كبار المسؤولين “لا تنتظروا المفاوضات النووية لوضع الخطط للبلاد وامضوا (في ذلك) قدما”.

وأضاف “لا تتركوا أعمالكم تتعطل سواء وصلت المفاوضات إلى نتائج إيجابية أو شبه إيجابية أو سلبية”.

وسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بلاده من الاتفاق النووي في 2018، وأعاد فرض العقوبات التي تصيب الاقتصاد الإيراني بالشلل.

وبعد ذلك بعام، شرعت إيران في انتهاك القيود المفروضة على برنامجها النووي بموجب الاتفاق المبرم في 2015. ويهدف الاتفاق لجعل مسألة تطوير قنبلة نووية أكثر صعوبة بالنسبة لإيران. وتقول إيران إن برنامجها النووي مخصص للاستخدام السلمي فحسب.

وقال خامنئي إن “الولايات المتحدة أخلفت وعودها (عندما انسحبت من الاتفاق) وقد وصلوا الآن إلى طريق مسدود، أما إيران فليست في نفس هذا الوضع“، داعيا المفاوضين النوويين الإيرانيين إلى الإصرار على “مقاومة المطالب الأمريكية الزائدة عن اللازم”.

ومن بين القضايا العالقة ما إذا كانت واشنطن سترفع الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية، وهو مطلب إيراني من أجل إحياء الاتفاق.

ويقول معارضون لرفع الحرس الثوري الإيراني من القائمة، وكذلك أولئك المنفتحون على الفكرة، إن القيام بهذه الخطوة لن يكون له تأثير اقتصادي يذكر لأن العقوبات الأمريكية الأخرى ترغم الجهات الأجنبية على نبذ هذه الجماعة.

والحرس الثوري الإيراني، الذي أنشأه مؤسس الجمهورية الإسلامية الراحل آية الله روح الله الخميني، أكبر من أن يكون مجرد قوة عسكرية، ويتمتع بنفوذ سياسي هائل. وطالته العقوبات في 2017 وأُدرج على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية في أبريل نيسان 2019.

وبعد هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 في الولايات المتحدة، تم تصنيف الحرس الثوري الإيراني على أنه منظمة “إرهابية عالمية مصنفة بشكل خاص” في قائمة أمريكية منفصلة.