المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى تفجيرين داميين بشمال أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى تفجيرين داميين بشمال أفغانستان
تنظيم الدولة الإسلامية يتبنى تفجيرين داميين بشمال أفغانستان   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

كابول (رويترز) – قال مسؤول بقطاع الصحة إن انفجارا أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه في مسجد شيعي بمدينة مزار الشريف في شمال أفغانستان يوم الخميس أودى بحياة ما لا يقل عن 11 شخصا وذلك في واحد من سلسلة تفجيرات وقعت بأنحاء البلاد.

وقال مسؤول محلي بقطاع الصحة إن تفجيرا منفصلا في مدينة قندوز الواقعة بشمال البلاد أيضا أوقع ما لا يقل عن 11 شخصا بين قتيل وجريح.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجومين وفقا لبيانين على حساب التنظيم على تليجرام.

وقع الانفجاران في شهر رمضان وبعد يومين من وقوع انفجارات في مدرسة ثانوية بمنطقة تسكنها أغلبية من طائفة الهزارة الشيعية في غرب كابول مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل.

وقال محمد آصف وزيري المتحدث باسم قائد طالبان في مزار الشريف لرويترز “وقع انفجار في المنطقة الثانية داخل مسجد شيعي”.

وقال ضياء زنداني المتحدث باسم السلطة الصحية في الإقليم إن 11قُتلوا وأصيب 32 آخرون في الانفجار.

وفي كثير من الأحيان تستهدف جماعات سنية متشددة، من بينها تنظيم الدولة الإسلامية، الأقلية الشيعية في أفغانستان.

وقال نجيب الله ساهل من السلطة الصحية المحلية في قندوز إن المستشفيات في قندوز استقبلت 11 شخصا بين قتيل وجريح بعد انفجار منفصل.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن قنبلة زرعت على جانب الطريق انفجرت في سيارة فان للمدرعات العسكرية في قندوز وأشار إلى أن تلاميذ مدرسة من بين المصابين.

وأضاف أن انفجارا آخر لقنبلة زرعت على جانب الطريق في العاصمة كابول أصاب ثلاثة من بينهم طفل.

وقال وزيري أيضا إن قوات طالبان تعرضت لهجوم مسلحين مجهولين في منشأة بمدينة مزار الشريف عاصمة الإقليم مساء اليوم الخميس وتبادل الجانبان إطلاق النار. ولم يؤكد إذا كان المهاجمون على صلة بالتفجيرات، وقال إن هويتهم لم تعرف بعد.

وندد ريتشارد بنيت مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في أفغانستان بهذه الانفجارات.

وقال في تغريدة “اليوم مزيد من الانفجارات تهز أفغانستان… هجمات موجهة بمنهجية لمدارس ومساجد مزدحمة مما يدعو لضرورة التحقيق الفوري والمحاسبة ووضع حد لانتهاكات حقوق الإنسان”.

وقالت إحدى سكان مزار الشريف إنها كانت تشتري احتياجاتها ومعها شقيقتها من سوق قريبة عندما سمعت دوي انفجار ضخم ورأت الدخان ينبعث من المنطقة المحيطة بالمسجد.

وقالت المرأة التي رفضت الإفصاح عن اسمها “تهشم زجاج المتاجر وكانت السوق مزدحمة للغاية وأخذ الجميع يركضون”.

وتقول طالبان إنها حققت الأمن منذ سيطرتها على السلطة في أغسطس آب، لكن مسؤولين دوليين ومحللين يقولون إن خطر عنف المتشددين ما زال قائما، كما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن العديد من الهجمات منذ ذلك الوقت.