المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يعلن حزمة مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا بنحو 800 مليون دولار

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من ستيف هولاند

واشنطن (رويترز) – تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس بتقديم حزمة مساعدات عسكرية وأمنية إضافية لأوكرانيا حجمها 800 مليون دولار وقال إنه سيطلب المزيد من الكونجرس ليعزز الدعم للجيش الأوكراني في مواجهة هجوم روسي متوقع على شرق البلاد.

وتعهد بايدن، وهو يخاطب الأمريكيين من قاعة روزفلت بالبيت الأبيض، بإرسال عشرات من مدافع الهاوتزر و144 ألف طلقة ذخيرة وطائرات مسيرة تكتيكية، داعيا الكونجرس إلى تأمين التمويل اللازم لمنح مساعدات إضافية لكييف.

كما أعلن بايدن عن 500 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية المباشرة لحكومة أوكرانيا لمساعدتها في إنقاذ أرواح من هم تحت حصار القوات الروسية.

وقال “نحن أمام لحظة حاسمة يستعدون فيها للمرحلة المقبلة من تلك الحرب“، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها “يتحركون بأسرع ما يمكن” لتوفير ما تحتاجه أوكرانيا من أسلحة وعتاد.

وأضاف بايدن أن تلك المساعدات الجديدة ستستنفذ التمويل المتبقي المتاح لهذا الغرض وأنه سيطلب من الكونجرس الأسبوع المقبل تمويلا تكميليا لكنه قال إن حجمه لا يزال محل نقاش.

وقال “هذا الأمر يتقرر الآن. أطلب من وزارة الدفاع تقديم اقتراح”.

وأدلى بايدن بتلك التصريحات بعد محادثات مباشرة مع رئيس وزراء أوكرانيا دينيس شميهال الذي يزور واشنطن لعقد عدد من الاجتماعات.

كما أعلن الرئيس الأمريكي حظر دخول السفن التابعة لروسيا إلى الموانئ الأمريكية، وهو ما أوردته رويترز من قبل، في محاولة لتكثيف الضغط على موسكو.

وشحنة الأسلحة الجديدة بنفس حجم شحنة أُعلن عنها في الأسبوع الماضي بقيمة 800 مليون دولار.

وقال بايدن إن الأسلحة الجديدة تحتاجها أوكرانيا لمساعدتها في صد هجوم كبير من روسيا في الشرق حيث تتطلب التضاريس المنبسطة نوعا آخر من الأسلحة.

واجتمع بايدن يوم الأربعاء بالقادة العسكريين في تجمع سنوي بالبيت الأبيض اكتسب أهمية أكبر في ظل الحرب التي تدخل مرحلة جديدة محفوفة بالمخاطر.

وقالت روسيا إنها بدأت مرحلة جديدة في عمليتها العسكرية وإنها تسعى إلى “تحرير” دونباس شرق أوكرانيا. وتوقع حلفاء غربيون أن تدوم الحملة الروسية لعدة أشهر وأن تصل لمرحلة من الجمود وتختبر القدرات القتالية للقوات الأوكرانية.

وفند بايدن مزاعم روسيا بأنها سيطرت على مدينة ماريوبول الأوكرانية وقال “ليس هناك دليل على أن ماريوبول سقطت بالكامل” وأضاف أن على روسيا “السماح بممرات إنسانية ليتسنى للناس في مصنع الصلب وأماكن أخرى الخروج”.

وشملت المساعدات الأمريكية التي أعلنت في الأسبوع الماضي منظومات مدفعية وقذائف مدفعية وحاملات جنود مدرعة وزوارق دفاع ساحلية، لتوسع واشنطن بذلك نطاق العتاد المرسل إلى كييف ليشمل أنواعا جديدة من العتاد الثقيل.

وترفع حزمة الدعم التي أعلنت هذا الأسبوع، قيمة المساعدات العسكرية الأمريكية لكييف إلى أكثر من ثلاثة مليارات دولار منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.