المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بدء التحقيق في فقدان سفينة سياحية في اليابان ومقتل 11 على الأقل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Se confirma la muerte de 10 personas en barco japonés desaparecido, continúa la búsqueda
Se confirma la muerte de 10 personas en barco japonés desaparecido, continúa la búsqueda   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من إيلين لايز

طوكيو (رويترز) – بدأت التحقيقات في سبب اختفاء سفينة سياحية قبالة الساحل الشمالي لليابان مع تكثيف جهود البحث يوم الاثنين للعثور على السفينة وركابها المفقودين، مع ارتفاع العدد المؤكد للقتلى إلى 11.

وكانت السفينة “كازو 1″ غادرت الميناء يوم السبت في رحلة لمشاهدة المناظر الطبيعية عندما واجهت مشاكل قبالة شبه جزيرة شيريتوكو بجزيرة هوكايدو. وكانت السفينة تقل 24 راكبا بينهم طفلان وطاقما مؤلفا من فردين. وتم العثور على عدد قليل فقط من أجهزة الطفو برتقالية اللون التي عليها شعار السفينة على مقربة من منطقة صخرية على طول الساحل الوعر.

ويوجد طفل واحد من بين الضحايا.

واستؤنفت عمليات البحث يوم الاثنين باستخدام طائرات وقوارب دورية، وقالت وسائل إعلام إنه تم الدفع أيضا بقوارب الصيد المحلية من ميناء أوتورو. وسار عمال البحث أيضا على منحدرات وعرة على طول الخط الساحلي.

وقال هيرواكي أوكوما المحقق التابع لمجلس سلامة النقل الياباني، للصحفيين إنهم يجمعون معلومات عن سوء الأحوال الجوية وحالة السفينة لمعرفة سبب فقدانها، إلى جانب استجواب الموظفين في الشركة المشغلة للسفينة.

بحسب تقارير إعلامية، كانت الأمواج شديدة في المنطقة يوم السبت وعادت قوارب الصيد التي غادرت في وقت مبكر من الصباح إلى الميناء بسرعة بسبب الأحوال الجوية.

وقالت وكالة كيودو للأنباء إن (كازو 1) كانت أول سفينة سياحية تعمل في المنطقة هذا الموسم. وأضافت أن السفينة نفسها اصطدمت بجسم عائم في مايو أيار 2021 مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص وجنوحها في المياه الضحلة بعد فترة وجيزة من مغادرتها الميناء في يونيو حزيران.

وأفاد خفر السواحل بأنه سيكون من الصعب تحديد ما حدث بالضبط للسفينة حتى يتم العثور على مزيد من الأدلة أو الحطام، لكن حتى الآن لا توجد أي إشارات عن مكان وجودها. ولم يتسن الاتصال بالشركة المشغلة للسفينة للتعليق.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن الشركة المشغلة أبلغت أن السفينة بدأت تغرق ومالت بزاوية 30 درجة، قبل وقت قصير من فقد الاتصال بها.