المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"انتصار" روسيا في ماريوبول يحطم أحلام المدينة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
"انتصار" روسيا في ماريوبول يحطم أحلام المدينة
"انتصار" روسيا في ماريوبول يحطم أحلام المدينة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

كييف (رويترز) – خلال السنوات التي سبقت الغزو الروسي لأوكرانيا كانت مدينة ماريوبول الساحلية تشهد تحولا.

تم إنفاق أكثر من 600 مليون دولار على طرق جديدة ومستشفى للأطفال ومتنزهات لتحديث المدينة التي يتحدث أغلب سكانها الروسية وكان ذلك في إطار حملة لإظهار ميزات الحياة في أوكرانيا التي تتجه غربا بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم عام 2014.

قالت ماريا دانيلوفا (24 عاما) التي انتقلت للإقامة في شقة جديدة بالمدينة في أغسطس آب بعد زواجها “كانت حياتنا جميلة وسعيدة”.

وتعمل ماريا مثل معظم أفراد أسرتها في شركة (ميتينفيست) العملاقة للصلب التي استثمرت أكثر من ملياري دولار على مصنعيها الضخمين في ماريوبول منذ عام 2014.

وقالت وهي تتذكر نزهات العطلة الأسبوعية مع والديها على شاطئ البحر الذي تم تحديثه “كانت مدينة نامية حرة قدمت لنا كل ما نريد”.

والآن بعد شهرين من القصف، صارت المدينة حطاما وتنتشر القبور المؤقتة في شوارعها. وترقد المركبات العسكرية المدمرة بين الأنقاض. ويُعتقد أن الآلاف من السكان قُتلوا.

وماريوبول جائزة استراتيجية لروسيا إذ تعزز وصولها إلى شبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو، عبر الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون الأوكرانيون المدعومون من روسيا.

لكن شدة الحصار أتلفت قرابة نصف المدينة الصناعية بشكل لا يمكن إصلاحه، على حد قول السلطات المحلية.

وأوقف القتال العمل في مصنعي الصلب بالمدينة اللذين تحول أحدهما إلى معقل أخير للقوات الأوكرانية المحاصرة.

وقال وزير البنية التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف لرويترز “كل ما تم استثماره (في ماريوبول) صار حطاما”.

تغيرت ماريوبول من حال إلى حال في عام 2014 مع اندلاع القتال مع الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا. ولفترة وجيزة سيطر المتمردون عليها، واستعادتها القوات الأوكرانية وكانت أكبر مدينة في منطقة دونباس بشرق البلاد تحت سيطرة كييف.

وفر إلى ماريوبول أكثر من مئة ألف من الأراضي المجاورة الخاضعة لسيطرة الانفصاليين ليبدأوا حياة جديدة في المدينة وأطلقت السلطات المحلية خطة تحديث المدينة.

وحدثت (ميتينفيست) مصنعيها آزوفستال وإلييتش ستيل. وفي 2020 استكملت الشركة مشروعا لخفض الانبعاثات هناك تقول إنه أحد أكبر المشروعات البيئية في تاريخ أوكرانيا.

* الغزو والدمار

في الساعات الأولى من يوم 24 فبراير شباط شوهد طابور من الدبابات والمركبات العسكرية الروسية يتجه إلى ماريوبول ودوت أصوات الانفجارات في ضواحيها. وكان ذلك إيذانا ببدء الغزو الذي تسميه روسيا “عملية عسكرية خاصة” وكانت المدينة على وشك أن تتحول إلى ساحة قتال.

فر السكان أو نزلوا إلى الملاجئ تحت الأرض للإفلات من القصف الذي تسبب بسرعة في وقف خدمات جميع المرافق. وأوقفت ميتينفيست العمل في مصنعيها.

في التاسع من مارس آذار أصابت القنابل عنبر التوليد في مستشفى الأطفال الذي أعيد تحديثه تطبيقا لخطة إعادة البناء. وأودى القصف بحياة ثلاثة أشخاص وأطاح بجزء من واجهة المستشفى.

كانت ماريا دانيلوفا تحتمي بطرقة شقة والديها يوم 13 مارس آذار عندما أصابت قذيفة الطابق الذي يعلوها. وانتقلوا جميعا إلى شقتها في الطابق الذي يليه إلى أسفل لكن بعد ساعات أطاح تأثير ضربة حدثت في مكان قريب بنوافذ غرفة المعيشة ونزع بابها من إطاره.

وبدأت دانيلوفا وزوجها ينامان في طرقة المجمع السكني في درجة حرارة التجمد.

وسرعان ما دخلت القوات الروسية الحي.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين.

ودمرت أسابيع من القتال والغارات الجوية معالم تاريخية ، بما في ذلك حوض آزوف لبناء السفن ، أقدم الأعمال التجارية في المدينة ، والذي تأسس عام 1886 ، وفقًا لمجلس المدينة.

وفي منتصف مارس آذار ، حوّلت ضربة مباشرة معظم مسرح دونيتسك الإقليمي للدراما الذي بُني في العهد السوفيتي إلى أنقاض ، ودفن مئات المدنيين الذين كانوا يحتمون تحته ، وفقًا للسلطات الأوكرانية. ولم تتمكن رويترز من التحقق من العدد التقديري للقتلى.

وفي 21 أبريل نيسان، بعد قرابة شهرين من الحصار، أعلنت روسيا انتصارها في ماريوبول رغم استمرار صمود القوات الأوكرانية المحاصرة في مجمع شاسع تحت الأرض أسفل مصنع آزوفستال للصلب.

وقال رئيس البلدية في مقابلة في نفس اليوم ، مستشهدا بأدلة فوتوغرافية جمعها فريقه ، إن “90 في المئة من البنية التحتية للمدينة دمرت بطريقة أو بأخرى”.