المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نائب بريطاني محافظ متهم بمشاهدة أفلام إباحية في مجلس العموم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أثناء إجابته على الأسئلة في مجلس العموم البريطاني
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أثناء إجابته على الأسئلة في مجلس العموم البريطاني   -   حقوق النشر  Jessica Taylor/AP

أثارت اتهامات بقيام نائب من حزب المحافظين بمشاهدة مواد إباحية على هاتفه داخل مجلس العموم البريطاني موجة من الاستنكار، وقد يُفتح تحقيق مستقل في هذه المزاعم.

جاءت هذه الاتهامات في اجتماع عقد ليلة الثلاثاء 26 نيسان/أبريل، شاركت فيه نائبات محافظات روايات مزعومة عن التحرش والتحرش الجنسي. ولم يذكر اسم النائب ولكن وزيرة قالت إنها رأته وهو يشاهد المواد عندما كان يجلس بجانبها في مجلس العموم.

قيل في البداية إن السيد كريس هيتون هاريس، المسؤول عن انضباط نواب حزب المحافظين، بحث في المسألة، قبل أن يطلب إحالتها إلى نظام خاص بالشكاوى في البرلمان.

وقال متحدث باسم مكتبه: "عند الانتهاء من أي تحقيق سيتخذ الرئيس القرار".

وقالت امرأة ثانية في البرلمان من حزب المحافظين إنها شاهدت نفس النائب يشاهد مواداً إباحية داخل مجلس العموم، وإنها حاولت التقاط صورة كدليل لكنها لم تتمكن من ذلك.

يأتي ذلك وسط جدل متجدد حول الثقافة في وستمنستر بعد أن زعمت إحدى الصحف المحلية أن نائبة زعيم حزب العمال أنجيلا راينر، تحاول أحياناً تشتيت انتباه بوريس جونسون اثناء طرح الأسئلة، عن طريق فتح ساقيها. 

وتم انتقاد المقال لكونه معادياً للنساء من قبل العديد من الشخصيات في مجلس النواب، بما في ذلك رئيس الوزراء.

وقال حزب العمال إن مشاهدة النواب للمواد الإباحية في مجلس العموم يعتبر "جريمة عابرة".

وقالت كريستي بلاكمان، عضوة البرلمان عن الحزب الوطني الاسكتلندي، لصحيفة Politics Live ، إنه يجب طرد الجاني من البرلمان، مضيفة: "لقد تم انتخابهم لتمثيل ناخبيهم وليس الجلوس في تلك الغرفة ومشاهدة المواد الإباحية".