المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تسعة قتلى على الأقل في تفجيرين منفضلين استهدفا حافلتين صغيرتين في شمال أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
انفجار سيارة في كابل، أفغانستان
انفجار سيارة في كابل، أفغانستان   -   حقوق النشر  أ ب

قتل تسعة أشخاص على الأقل في تفجيرين منفصلين استهدفا حافلتين صغيرتين الخميس في مزار الشريف وفق ما أعلنت الشرطة، بعد أيام من انفجار دام استهدف مسجدا للشيعة في المدينة الواقعة في شمال أفغانستان.

ومنذ عادت حركة طالبان إلى السلطة في أفغانستان في منتصف آب/أغسطس تراجعت وتيرة الهجمات العنيفة، لكن تنظيم داعش واصل استهداف الشيعة الذين يعتبرهم مرتدّين. لكن البلاد شهدت في الأسبوعين الماضيين سلسلة هجمات ضد أقليات، أوقعت عشرات القتلى والجرحى.

وصرح آصف وزيري، المتحدث باسم شرطة ولاية بلخ وعاصمتها مزار الشريف، لوكالة فرانس برس أن التفجيرين "استهدفا على ما يبدو ركاباً شيعة" وأسفرا عن 9 قتلى و13 جريحاً.

ووقع التفجيران بفارق بضع دقائق في حيين مختلفين في المدينة، فيما كان عمال عائدين إلى منازلهم استعدادا للافطار، بحسب وزيري، الذي أضاف القول: "أعداء أفغانستان يثيرون توترات وانقسامات في صفوف شعبنا".

وأعلن تنظيم داعش في خراسان مسؤوليته عن التفجيرين اللذين قال إنهما تسببا في سقوط 30 قتيلا، وفق بيان نقله موقع سايت المتخصص بالجهاديين.

وأظهرت صور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي حافلة ركاب صغيرة تلتهمها النيران، فيما يسارع عناصر في طالبان إلى نقل ضحايا الحافلة الأخرى إلى المستشفيات.

استهداف الأقليات

ونفذ التفجيران بعد أسبوع من اعتداء استهدف مسجدا شيعيا في مزار الشريف، أسفر عن مقتل 12 من المصلين واصابة العشرات. والأسبوع الماضي قُتل 36 شخصا على الأقل وجُرح العشرات في تفجير استهدف مسجدا صوفيا خلال صلاة الجمعة في مدينة قندوز في شمال أفغانستان.

وفي هجوم آخر ضد الشيعة استهدف مدرسة في كابول، قتل ستة طلاب بانفجار قنبلتين. وتبنى تنظيم داعش الهجوم على مسجد مزار الشريف، لكن أي جهة لم تتبنّ إلى الآن الهجوم الذي وقع في قندوز.

والشيعة في أفغانستان يشكّلون ما بين عشرة وعشرين بالمئة من السكان البالغ عددهم 38 مليون نسمة، وأغلبيتهم من الهزارة. وفي أفغانستان ذات الغالبية السنية استهدف تنظيم داعش، فرع خراسان مرارا الطائفة الشيعية وغيرها من الأقليات على غرار الصوفية.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2018 أوقع تفجير انتحاري استهدف حفل زفاف في كابول، عشرات القتلى غالبيتهم من الصوفيين. ورغم أن طالبان وتنظيم داعش فصيلان سنّيان متشددان، إلا أن بينهما عداوة مريرة.

والاختلاف الأيديولوجي الأكبر بين الفصيلين يكمن في أن طالبان حصرت مساعيها بتحرير أفغانستان من القوات الأجنبية، فيما يسعى تنظيم داعش لإقامة "خلافة" إسلامية على مساحة تمتد من تركيا وصولا إلى باكستان وما بعدها.

ويصر مسؤولو طالبان على أن قواتهم دحرت تنظيم داعش، لكن محلّلين يؤكدون أن الفصيل الجهادي لا يزال يشكل تهديدا أمنيا كبيرا. والتنظيم متهم بتنفيذ هجمات تعد من الأكثر دموية في أفغانستان في السنوات الأخيرة.

وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد قد قال في وقت سابق الخميس في تصريح لوكالة فرانس برس، إن أشخاصا عديدين تم توقيفهم على صلة بالهجمات الأخيرة.

وقال المتحدث: "استهدفت هذه الهجمات أماكن لم تكن تحظى بحماية أمنية كافية" في إشارة إلى مسجدين ومدرسة، مضيفا: "لكنّا الآن عزّزنا الأمن في هذه الأماكن".