المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السلطات الروسية تدرج حليفين لنافالني ومغني راب في قائمة "العملاء للخارج"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
المعارض الروسي أليكسي نافالني خلال مظاهرة في موسكو
المعارض الروسي أليكسي نافالني خلال مظاهرة في موسكو   -   حقوق النشر  أ ب

أدرجت السلطات الروسية الجمعة مزيدا من الشخصيات المعارضة للكرملين في قائمة "العملاء للخارج"، بينهم حليفان للمعارض المسجون أليكسي نافالني ومغني راب.

وأدرجت وزارة العدل الروسية أسماء ثمانية أشخاص جدد في القائمة التي باتت تضم أكثر من 160 جهة بين وسائل إعلام وشخصيات.

ومن يتم تصنيفهم "عملاء للخارج" من شخصيات وكيانات تفرض عليهم قيود عدة ويخضعون لتدابير قاسية وهم مهددون بعقوبات مشددة.

ويتعين عليهم الإشارة صراحة إلى تصنيفهم هذا في كل منشور يصدر عنهم.

ومن بين الشخصيات التي أضيفت حديثا إلى القائمة فلاديمير ميلوف وليوبوف سوبول وهما حليفان في المنفى لنافالني المسجون منذ كانون الثاني/يناير 2021 والذي صدر في آذار/مارس حكم بحبسه تسع سنوات لإدانته بـ"الاحتيال".

كذلك أُدرج في قائمة "العملاء للخارج" اسم مغني الراب أليشر مورغنشترن البالغ 24 عاما.

وكان قد أثار في تشرين الأول/أكتوبر 2021 غضب المحاربين القدامى بقوله في مقابلة بُثت على منصة يوتيوب، إنه "لا يفهم" لمَ تحتفل روسيا في التاسع من أيار/مايو من كل عام بيوم النصر على النازية "الذي تحقق قبل 76 عاما".

وأعلنت لجنة التحقيق أنها تنظر في تصريحاته لتبيان ما إذا تشكل "انتهاكا للقانون" الروسي لاشتمالها على "إهانة علنية لذكرى المدافعين عن الوطن" وعلى "استعادة للنازية".

وتقدّم مغني الراب باعتذار عبر تلغرام متّهما وسائل الإعلام بـ"تحريف" أقواله.

وأدرج في قائمة "العملاء للخارج" العالِمان السياسيان بوريس كاغارليتسكي وليونيد غوزمان.

ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير غادر الأراضي الروسية عشرات من الشخصيات النخبوية الثقافية وصحافيون، فيما شددت السلطات ضغوطها على ما تبقى من وسائل إعلام وشخصيات معارضة.