المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بدء فرز أصوات المقترعين للمجلس النيابي في لبنان مع تسجيل نسبة تصويت متدنية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
لبنانية تدلي بصوتها في مركز اقتراع في العاصمة اللبنانية بيروت.
لبنانية تدلي بصوتها في مركز اقتراع في العاصمة اللبنانية بيروت.   -   حقوق النشر  AFP

يدلي اللبنانيون منذ صباح الأحد بأصواتهم في انتخابات يُرجّح أن تُبقي الكفة مرجحة لصالح القوى السياسية التقليدية التي يُحمّلها كثر مسؤولية الانهيار الاقتصادي المستمر في البلاد منذ أكثر من عامين.

وتشكّل الانتخابات أول اختبار حقيقي لمجموعات معارضة ووجوه شابة أفرزتها احتجاجات شعبية غير مسبوقة في تشرين الأول/أكتوبر 2019 طالبت برحيل الطبقة السياسية. ولم تسجل مراكز الاقتراع إقبالاً كثيفاً حتى الساعة الثالثة عصراً، وأعلنت وزارة الداخلية أن نسبة الاقتراع بلغت 25,26 في المئة قبل أربع ساعات من إغلاق الصناديق.

وتظهر اللقطات المصورة تفاوت درجة الإقبال على الانتخابات وفقا للمناطق. 

إشكالات واختراقات مخالفة للقانون وثقتها جمعية (لادي)

ووثقت الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات (لادي) التعرّض لمندوبيها في مناطق عدة بالتهديد أو الضرب، الجزء الأكبر منها في مناطق تحت نفوذ حزب الله. 

ونشرت الجمعية صوراً ومقاطع فيديو تظهر مندوبين لحزب الله وحركة أمل يرافقون الناخبين خلف العازل في بعض الأقلام الانتخابية بشكل مخالف للقوانين.

وأوقفت القوى الأمنية مندوب لائحة معارضة في حارة حريك جنوب بيروت، لشتمه رئيس الجمهورية ميشال عون أثناء خروجه من مركز الاقتراع. كما نشرت "لادي" شريط فيديو قالت إنه يظهر "اعتداء مناصرين لحزب الله وحركة أمل" مرددين شعارات "صهيوني" على واصف الحركة، أحد أبرز المرشحين المعارضين، قرب بيروت.

انقطاع الكهرباء في عدد من المراكز الانتخابية

ووقعت إشكالات بين مناصرين حزبيين في مناطق عدة، أبرزها في مدينة زحلة في البقاع (شرق) بين مناصري حزب الله ومناصري حزب القوات اللبنانية الذي أفاد عن طرد مندوبي لائحته من تسع قرى في بعلبك الهرمل التي تعد معقلاً لحزب الله.

وأفادت تقارير إعلامية محلية عن انقطاع الكهرباء في عدد من المراكز، رغم تأكيد وزارة الداخلية أن التغذية ستكون متوافرة بشكل متواصل طيلة اليوم الانتخابي.

وفتحت صناديق الاقتراع عند الساعة السابعة صباحا أمام أكثر من 3,9 ملايين ناخب يحق لهم الاقتراع. وقالت نايلة البالغة 28 عاماً، بعد اقتراعها في مركز في منطقة الجميزة في بيروت لوكالة فرانس برس "أنا مع التغيير لأننا جرّبنا الطبقة السياسية من قبل وحان الآن الوقت لاختبار وجوه جديدة".

"إصلاح المنظومة"

ويعاني لبنان من انهيار اقتصادي صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850. وبات أكثر من ثمانين في المئة من السكان تحت خط الفقر وخسرت الليرة اللبنانية أكثر من تسعين في المئة من قيمتها أمام الدولار، ولامس معدل البطالة نحو ثلاثين في المئة. كما يعاني من شح في السيولة وقيود على السحوبات المالية من المصارف وانقطاع في التيار الكهربائي معظم ساعات اليوم.

كما تأتي الانتخابات بعد نحو عامين على انفجار الرابع من آب/أغسطس 2020 الذي دمر جزءاً كبيراً من بيروت وأودى بأكثر من مئتي شخص وتسبّب بإصابة أكثر من 6500 آخرين. ونتج الانفجار، وفق تقارير أمنية وإعلامية، عن الإهمال وتخزين كميات ضخمة من مواد خطرة تدور تحقيقات حول مصدرها، من دون أي إجراءات وقاية.

وقالت سينتيا طوكاجيان والبالغة 37 عاماً، التي تعمل في مجال الاستشارات، بعد اقتراعها في محلة الكرنتينا في بيروت، لفرانس برس "أتمنى أن يشعر الذين كانوا جزءاً من هذه المنظومة المكسورة، أن من واجبهم اليوم أن يكونوا جزءاً من عملية إصلاحها عبر الانتخاب" ضدها.

ويضمّ البرلمان 128 نائباً. والغالبية في المجلس المنتهية ولايته هي لحزب الله وحلفائه وأبرزهم التيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون وحركة أمل برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري الذي يشغل منصبه منذ 1992.

ويخوض عدد كبير من المرشحين الانتخابات تحت شعارات "سيادية" منددة بحزب الله الذي يأخذون عليه انقياده وراء إيران وتحكّمه بالبلاد نتيجة امتلاكه ترسانة عسكرية ضخمة. ويطالبون بحصر السلاح بيد الجيش اللبناني. وبين المرشحين المعارضين من يحمل الشعارات نفسها.

وساهمت الأزمات خصوصاً انفجار المرفأ في إحباط شريحة واسعة من اللبنانيين لا سيما الشباب الذين هاجر آلاف منهم خلال السنتين الماضيتين.

لكن رغم النقمة التي زادتها عرقلة المسؤولين التحقيق في الانفجار بعد الادّعاء على نواب بينهم مرشحان حاليان، لم تفقد الأحزاب التقليدية التي تستفيد من تركيبة طائفية ونظام محاصصة متجذر، قواعدها الشعبية التي جيّشتها خلال الحملة الانتخابية.

غياب الحريري

وتجري الانتخابات وفق قانون أقر عام 2017 يستند إلى النظام النسبي واللوائح المقفلة. ويقول محللون إنّه مفصّل على قياس الأحزاب النافذة. ويتوقّعون ألا تغيّر الانتخابات المشهد العام، خصوصاً بعد فشل الأحزاب المعارضة والمجموعات الناشئة في الانضواء ضمن لوائح موحّدة.

لكن رغم غياب الموارد المالية وضعف الخبرة السياسية، تراهن أحزاب ومجموعات معارضة على تحقيق خروق في عدد من الدوائر.

وتجري الانتخابات في غياب أبرز مكون سياسي سني بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري الذي أعلن مقاطعة الاستحقاق، بعدما احتل الواجهة السياسية سنوات طويلة إثر مقتل والده رفيق الحريري في 2005.

وتفاوتت درجة الإقبال في المناطق التي تعد معاقل رئيسية للحريري، في وقت كثّفت دار الفتوى ورؤساء الحكومات السابقون دعواتهم الأحد الناخبين السنّة للاقتراع بكثافة. وفي منطقة طريق الجديدة، معقل تيار المستقبل في بيروت، وضع شبان برك سباحة اصطناعية في وسط الطرقات تعبيراً عن مقاطعتهم للانتخابات.

ووفق أرقام وزارة الداخلية، سجلت معاقل لتيار المستقبل إقبالاً متدنياً مثل مدينة طرابلس شمالاً حيث بلغت نسبة الاقتراع 12,5 في المئة عند الساعة الثالثة عصراً. في المقابل، سجلت معاقل حزب الله إقبالاً أفضل تخطى ثلاثين في المئة في بعلبك - الهرمل شرقاً وفي منطقة النبطية جنوباً.

ويتوقع محللون أن يحتفظ حزب الله وحركة أمل بالمقاعد المخصصة للطائفة الشيعية (27 مقعداً)، لكن لا يستبعدون أن يخسر حليفه المسيحي الأبرز، أي التيار الوطني الحر، عدداً من مقاعده بعدما حاز وحلفاؤه 21 مقعداً عام 2018.

المصادر الإضافية • أ ف ب