المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الناخبون في سويسرا يؤيدون استثمار عوائد لمنصات البث في الأفلام المحلية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الناخبون في سويسرا يؤيدون استثمار عوائد لمنصات البث في الأفلام المحلية
الناخبون في سويسرا يؤيدون استثمار عوائد لمنصات البث في الأفلام المحلية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

زوريخ (رويترز) – أيد الناخبون في سويسرا يوم الأحد مقترحات لدفع خدمات البث التلفزيوني العالمية، مثل نتفليكس وأمازون وديزني، إلى استثمار بعض إيراداتها التي حققتها في سويسرا في صناعة أفلام محلية.

وأيد أكثر من 58 بالمئة من الناخبين هذه الاقتراحات، وفقا للنتيجة النهائية، في واحدة من ثلاث انتخابات على مستوى البلاد أجريت بموجب نظام الديمقراطية المباشرة السويسري.

وستصبح سويسرا أحدث دولة أوروبية تطبق مثل هذه الإجراءات لدعم الإنتاج التلفزيوني والأفلام المحلية وتعزيز المحتوى المنتج محليا.

وقال وزير الداخلية السويسري آلان بيرسيه في مؤتمر صحفي يوم الأحد “هذه النتيجة تؤكد الأهمية الثقافية لصناعة الأفلام في سويسرا”.

ووفقا لنتيجة هذا الاستفتاء الملزم على ما يطلق عليه اسم (ليكس نتفليكس)، سيتعين على خدمات البث الدولية استثمار أربعة بالمئة من العائدات التي تجنيها في سويسرا في إنتاج أفلام محلية.

ويمكن أن تأخذ الاستثمارات شكل شراء برامج محلية أو أن تنتج منصات البث الدولية برامج بنفسها أو توجه القيمة إلى أحد صناديق الاستثمار.

وقالت نتفليكس إنها تحترم النتيجة وستعمل مع الحكومة على تنفيذ القانون.

وقال متحدث باسم نتفليكس “نعتقد أن القصص الجيدة يمكن أن تأتي من أي مكان، وقد استثمرنا بالفعل في محتوى من سويسرا في الماضي”.

وأحجمت أمازون عن التعقيب، في حين لم ترد ديزني بعد على طلب للتعليق.

وتم تمرير قانون مماثل في البرتغال حيث يتعين على مقدمي خدمات البث دفع واحد بالمئة من دخلهم إلى معهد السينما وجهات البث المسموع والمرئي.

ومن المقرر أن تفرض إسبانيا ضريبة، بينما تدرس الدنمرك تلك الخطوة. وتلزم فرنسا وإيطاليا خدمات البث باستثمار نسبة من إيراداتها في المحتوى الأوروبي باللغات المحلية.