المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النائب العام الفلسطيني: تحقيقاتنا تثبت أن شيرين أبو عاقلة قُتلت برصاص قنّاص إسرائيلي بشكل "متعمّد"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
euronews_icons_loading
يُظهر الشريط الأصفر ثقوب الرصاص على شجرة التي كانت تقف بجانبها الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة لحظة مقتلها في 19 مايو، 2022
يُظهر الشريط الأصفر ثقوب الرصاص على شجرة التي كانت تقف بجانبها الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة لحظة مقتلها في 19 مايو، 2022   -   حقوق النشر  Majdi Mohammed/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

أكد النائب العام الفلسطينيّ، المستشار أكرم الخطيب أن التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة تثبت أن الصحفية شيرين أبو عاقلة قُتلت بشكل "مباشر ومتعمَّد من قبل الاحتلال"، وقال إن "خصائص الرصاصة تبين أنها من سلاح قناص إسرائيلي من مكان تمركز قوات الاحتلال".

وأوضح المستشار الخطيب خلال مؤتمر صحافيّ عُقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم الخميس، أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيليّ، كانت تحظى برؤية واضحة ومباشرة لموقع وجود الصحفيين في الموقع التي قُتلت فيه شيرين قرب مخيم جنين، وقال: إن "قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر على موقع الصحفيين في جنين بشكل مستمر".

وتابع المستشار الخطيب قائلاً: إن "أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي أطلق الرصاص على شيرين وأصابها في الرأس أثناء محاولتها الهرب"، لافتاً إلى أن القوات الإسرائيلية استمرت بإطلاق النار باتجاه كل من حاول أن يساعد شيرين أبو عاقلة.

شيرين "كانت هدفا للقتل"

الصحفية الفلسطينية أبو عاقلة التي تحمل الجنسية الاميركية أصيبت برصاصة قاتلة وهي ترتدي السترة الواقية التي تحمل عبارة "صحافة" إضافة الى الخوذة المخصصة للصحافيين.

وأوضح النائب العام الفلسطيني أن "المقذوف الناري المستخدم الذي اصاب شيرين مقدمته جزء حديد ما يعني انه خارق للدروع وتبين انه من عيار 5.56m يحمل علامة وتطابقا مع سلاح قناص نصف آلي من نوع روجرز ام 40"، مضيفاً أن "مصدر اطلاق النار بشكل مباشر كان من تمركز قوى الاحتلال الاسرائيلي من مسافة 170 الى 180 مترا".

وأصيب مع شيرين أبو عاقلة زميلها في قناة الجزيرة الصحافي علي السمودي بجرح طفيف في الجهة العلوية من الكتف اليسرى، وأكد النائب العام أن الرصاصة التي اصابت شيرين وكذلك السمودي وثلاث رصاصات لا تزال اثارها في جذع شجرة قريبة، أطلقت من السلاح نفسه.

ولفت المستشار الخطيب إلى أن "اثار الرصاصات الثلاث المتواجدة في جذع الشجرة تتركز على ارتفاع 127- 178 سم، ما يدل على ان مطلق النار استهدف اصابة الاجزاء العلوية والقتل".

وخلصت الخطيب إلى أن "نوع المقذوف، السلاح، المسافة، حقيقة عدم وجود عوائق امام الرؤية، وانها كانت ترتدي سترة صحافة، يؤكد لنا انها كانت هدفا للقتل"، على حد قوله.

"جريمة حرب"

أكد النائب العام الفلسطيني على أن "الوقائع تظهر توفر أركان جريمة حرب"، وقال: إن "التحقيق سيكون حجر الأساس في ملاحقة المجرمين".

وأشار النائب العام الفلسطيني إلى التحقيق في اغتيال شيرين أبو عاقلة "كان فلسطينياً بامتياز دون أية مشاركة خارجية"، وأضاف قائلاً: إن "الجانب الأمريكي كان يطلع على جانب من تحقيقاتنا ولكن لم يتدخل في إجراءاتنا".

وبشأن عدم نشر الجانب الفلسطيني أي معلومات عن الرصاصة التي أصابت شيرين وأدت إلى مقتلها: قال النائب العام الفلسطيني: "قررنا ألا نعرض صورة الرصاصة التي قتلت شيرين أبو حرمان الاحتلال من التلاعب وتغيير روايته"، على حد تعبيره.

الردّ الإسرائيلي: "كذبة فاضحة"

وفي اول رد على ما أعلنه النائب العام الفلسطيني، قال وزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس ان "أي ادعاء بأن الجيش الإسرائيلي يسيء عمداً للصحافيين هو كذبة فاضحة".

واعتبر ان التحقيق الفلسطيني هو "تحقيق من جانب واحد".

وقال غانتس في تغريدة ثانية على "تويتر": إن التحقيقات الأحادية الجانب ومحاولات توجيه الاتهام إلى جنود جيش الدفاع الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب، مع الترويج لتقديرات كاذبة مثل تلك التي نشرتها سي إن إن، تقوض إمكانية تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وتعزز الإرهاب في نهاية المطاف".

وأشار في تغريدة أخرى إلى أن الفلسطينيون رفضوا التعاون مع الإسرائيليين في التحقيقات بشأن مقتل أبو عاقلة، وقال:  "يرفض الفلسطينيون التعاون. حتى يومنا هذا، ما زلت أدعو السلطة الفلسطينية لتسليم الرصاصة والنتائج"، معرباً عن استعداد بلاده في إجراء تحقيق بالتعاون مع أطراف دولية.

وكان تحقيق إسرائيلي أولي اشار الى أنه من المستحيل ان يتم على الفور تحديد مصدر الرصاصة التي قتلت مراسلة قناة الجزيرة.

ترفض إسرائيل الدعوات لإجراء تحقيق دولي مؤكدة "جدية" الإجراءات القانونية الداخلية في حين ترفض السلطة الفلسطينية التعاون مع التحقيق الإسرائيلي.

إعلام أمريكي: الجيش الإسرائيلي أطلق النار على أبو عاقلة عمداً

ويشار إلى أن تحقيقاً حصرياً لشبكة "سي إن إن" (CNN) الأمريكية، نشر يوم الثلاثاء، كشف عن دلائل جديدة تشير إلى مقتل الصحفية الفلسطينية-الأمريكية، شيرين أبو عاقلة، في هجوم متعمد من القوات الإسرائيلية.

ونشرت شبكة "سي إن إن" في تحقيقها تحليل آثار الرصاص في الشجرة حيث اغتيلت أبو عاقلة، والتي اعتبرتها "دليلا حاسما" لأنها تثبت أن الضربات لم تكن عشوائية، وفق المحلل العسكري كريس كوب سميث الذي أوضح أن إطلاق النار العشوائي لم يكن سيؤدي إلى إطلاق 3 أو 4 رصاصات في منطقة ضيقة ومن مسافة 200 متر.

ويجدر بالذكر أن تحقيق شبكة "سي إن إن" هو ثاني تحقيق تقوم به منصة إعلامية إذ سبق أن نشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن تحقيق أثبتت من خلاله أن الرصاصة التي أودت بحياة الصحفية شيرين أبو عاقلة كان مصدرها بندقية جندي إسرائيلي. وهو ما يدعم تأكيدات السلطة الفلسطينية وزملاء الصحفية في قناة الجزيرة.