المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيين اثنين مع تصاعد العنف

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيين اثنين مع تصاعد العنف
القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيين اثنين مع تصاعد العنف   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

الخليل (الضفة الغربية) (رويترز) – قال الجيش الإسرائيلي إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص فلسطينية كانت تحمل سكينا يوم الأربعاء، في رواية فندها مسؤولون فلسطينيون، في حين قُتل فلسطيني آخر خلال توغل إسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

وتصاعد العنف في الأراضي التي يسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولة عليها منذ توقف محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة في عام 2014. وشهدت الأسابيع الماضية تصعيدا، شمل تنفيذ هجمات فلسطينية داخل إسرائيل أسفرت عن قتلى.

واندلعت اشتباكات بين فلسطينيين وجنود إسرائيليين مع حلول الليل عندما دخل الجيش قرية يعبد لهدم منزل مسلح فلسطيني قتل خمسة أشخاص بالرصاص في مدينة إسرائيلية في 30 مارس آذار.

وقال مسعفون وسكان إن أهل القرية رشقوا الجنود بالحجارة فردوا بإطلاق النار عليهم.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن رجلا قُتل وأُصيب آخران بجروح خطيرة. ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان ثلاثتهم شاركوا في هذه المواجهة.

ولم يصدر تعليق على هذه الواقعة من الجيش الإسرائيلي حتى الآن، لكنه أكد وجود جنوده هناك لهدم منزل المسلح.

وفي حادث منفصل، قال الجيش الإسرائيلي في بيان “تقدمت مُهاجمة مسلحة بسكين من جندي من جيش الدفاع الإسرائيلي كان يقوم بنشاط أمني روتيني” بالقرب من قرية العروب.

وأضاف “رد الجنود بالذخيرة الحية”.

وأكد مستشفى في مدينة الخليل القريبة بالضفة الغربية وفاتها.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية “استشهاد الشابة غفران هارون حامد وراسنة إثر إصابتها برصاصة أطلقها عليها جنود الاحتلال قرب العروب شمال الخليل”.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية جريمة القتل ووصفتها بأنها “إعدام ميداني”.

وقالت في بيان “تدين وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات جريمة الإعدام الميداني البشعة التي ارتكبها جنود الاحتلال بدم بارد صباح هذا اليوم وأدت إلى استشهاد الشابة غفران (هارون حامد) وراسنة (31 عاما) قرب مدخل مخيم العروب شمال الخليل، حيث كانت في طريقها إلى عملها ودون أن توجد أية أحداث أو تشكل أي خطر على المجرمين والقتلة”.