المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء: اليونان تريد إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
رئيس الوزراء: اليونان تريد إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا
رئيس الوزراء: اليونان تريد إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

نيقوسيا (رويترز) – قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يوم الجمعة إن من المهم إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع تركيا، على الرغم من التصريحات الحادة التي أدت إلى تصعيد التوتر بين الجارتين.

ويدور خلاف بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي حول عدد من القضايا تتراوح بين الحدود البحرية والمجال الجوي ومصادر الطاقة المحتملة في البحر المتوسط وقبرص المنقسمة عرقيا.

وعاد التوتر إلى الظهور في الآونة الأخيرة، إذ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن اليونان يجب أن تتوقف عن تسليح الجزر في بحر إيجه والتي يجب أن تكون منزوعة السلاح بموجب المعاهدات الدولية. وترفض اليونان ما تقوله تركيا باعتباره لا أساس له.

وقال ميتسوتاكيس، الذي كان يتحدث في قبرص، إن القانون الدولي يقف إلى جانب اليونان.

وأضاف خلال اجتماع مع الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس في نيقوسيا “سننحي جانبا أي خطاب يخرج عن القواعد الدبلوماسية السليمة.

“أعتقد أن هذا هو النهج الصحيح وأننا سنعود بسرعة إلى حالة الهدوء ونحافظ دائما على قنوات الاتصال مفتوحة. من وجهة نظري دائما أنه حتى في أصعب الأوقات، لا ينبغي أبدا إغلاق هذه القنوات”.

وأوقف أردوغان المحادثات الثنائية في نزاع بشأن انتهاكات المجال الجوي وما وصفه بتجاهل من قبل ميتسوتاكيس، الذي اتهمه بمحاولة منع بيع طائرات مقاتلة من طراز إف-16 إلى تركيا عندما زار رئيس الوزراء اليوناني واشنطن في مايو أيار.

وقال أردوغان للصحفيين في اسطنبول بعد صلاة الجمعة “قلنا إننا لن نلتقي بهم مرة أخرى ما دام لا يوجد أمامي سياسي صادق.

“لا يمكن أن يكون هناك رد أكثر وضوحا وصراحة من هذا”.

ولكن وزير دفاعه خلوصي أكار أجرى محادثات مع نظيره اليوناني نيكوس باناجيوتوبولوس في اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل يوم الخميس حول إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة لحل القضايا والتركيز على أجندة ثنائية إيجابية.

وقال أكار للصحفيين في بروكسل يوم الجمعة إنه ينبغي حل أي مشاكل بين أنقرة وأثينا من خلال الحوار، مضيفا أن تخفيف حدة التوتر بين أعضاء حلف شمال الأطلسي سيساعد على الاستقرار العالمي والإقليمي.

وأضاف “من المهم بالنسبة لنا المضي قدما من خلال استطاعتنا حل مشاكلنا مع اليونان جارتنا وحليفتنا في حلف شمال الأطلسي من خلال القنوات الدبلوماسية وأنه إذا اتحدنا فيمكننا الاستفادة بشكل أفضل من الموارد وهذا يمكن أن ينعكس بشكل إيجابي على ازدهار بلدينا”.