المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هجوم بطائرة مسيرة على قيادة الأسطول الروسي في القرم وكييف تنفي مسؤوليتها عن الحادث

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
بحارة روس يقفون في حراسة السفينة الرئيسية للأسطول الشمالي، بيوتر فيليكي - أرشيف
بحارة روس يقفون في حراسة السفينة الرئيسية للأسطول الشمالي، بيوتر فيليكي - أرشيف   -   حقوق النشر  AP Photo

قال حاكم سيباستوبول الواقعة في شبه جزيرة القرم ميخائيل رازفوزجاييف إن هجوماً بطائرة مسيرة استهدف مقر الأسطول الروسي للبحر الأسود في مدينة سيباستوبول الأحد ما أسفر عن جرح ستة أشخاص.

وكتب رازفوزجاييف على تلغرام "صباح اليوم، قرر القوميون الأوكرانيون إفساد عيد الأسطول الروسي" الذي تحتفل به روسيا الأحد.

وأوضح أن طائرة مسيّرة هبطت في فناء مقر قيادة الأسطول، مشيرا إلى إصابة ستة موظفين في هيئة الأركان بجروح.

من جهتها، نفت أوكرانيا مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال سيرغي براتشوك المتحدث باسم الإدارة الإقليمية في أوديسا في بيان، إنّ الاتهامات الروسية ب"هجوم أوكراني على مقر الأسطول الروسي في سيباستوبول" هي "استفزاز متعمّد". وأضاف أنّ "تحرير شبه جزيرة القرم الأوكرانية المحتلّة سيحدث بطريقة أخرى أكثر فاعلية".

وقال رازفوزجاييف إن كل الاحتفالات بعيد الأسطول الروسي "ألغيت لأسباب أمنية"، داعيا سكان سيباستوبول إلى عدم مغادرة منازلهم "إذا أمكن".

وكانت احتفالات كبيرة بهذه المناسبة مقررة في جميع أنحاء روسيا بما في ذلك عرض بحري في سانت بطرسبرغ (شمال غرب) يفترض أن يشرف عليه الرئيس فلاديمير بوتين.

وهذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها السلطات الروسية عن هجوم من هذا النوع منذ بدء غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

وفي الأيام الأولى من غزو جارتها، احتلت روسيا جزءا من جنوب أوكرانيا ولا سيما منطقة خيرسون القريبة من شبه جزيرة القرم التي ضمتها في 2014.

في الأسابيع الأخيرة، انتقلت القوات الأوكرانية إلى الهجوم من جديد في الجنوب لاستعادة هذه الأراضي التي خسرتها وحققت بعض النجاح.

ودمرت الضربات الأوكرانية الأربعاء جسرا مهما في خيرسون المدينة التي تحتلها القوات الروسية.