المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غزو أوكرانيا: فريق وكالة الطاقة الذرية يصل إلى مدينة زابورييجا في طريقه إلى المحطة النووية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية
فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية   -   حقوق النشر  AP Photo

دعت كييف الأربعاء موسكو إلى الكف عن قصف الطريق المؤدي إلى محطة زابوريجيا النووية، أكبر محطة في أوروبا، التي تحتلها القوات الروسية ويفترض أن تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيشها.

كتب المتحدث باسم الدبلوماسية الأوكرانية أوليغ نيكولينكو على فيسبوك "يجب أن تتوقف قوات الاحتلال الروسية عن إطلاق النار على الممرات التي يستخدمها وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية وألا تتدخل في أنشطته في المحطة".

ووصلت بعثة تفتيش من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى مدينة زابوريجيا في جنوب أوكرانيا، في طريقها إلى محطة الطاقة النووية التي تحمل الاسم نفسه وتحتلها القوات الروسية، حسبما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس.

ودخل موكب يضم نحو عشرين سيارة يحمل نصفها شعار "الامم المتحدة" وسيارة اسعاف، إلى المدينة بعد ظهر الاربعاء، حسب صحافيي فرانس برس في المكان. وتقع زابوريجيا على بعد حوالي 120 كيلومترًا عن هذه المحطة للطاقة النووية التي تعد الأكبر في أوروبا.

اتهمت السلطات الأوكرانية الأربعاء روسيا بقصف مدينة تقع بقربها محطة زابوريجيا وقال مسؤول إدارة نيكوبول الواقعة قبالة انيرغودار على الضفة المقابلة لنهر دينبر عبر تلغرام "الجيش الروسي يقصف انيرغودار. الوضع خطر بسبب هذه الاستفزازات".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي صباح الأربعاء إن فريق تفتيش تابعا للوكالة في طريقه إلى محطة زابوريجيا النووية في جنوب أوكرانيا التي تعرضت لعمليات قصف في الأسابيع الأخيرة.

وقال غروسي للصحافيين في كييف قبيل انطلاقه "نحن نتحرك أخيرا بعد جهود استمرت لأشهر عدة. الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتجه إلى داخل محطة زابوريجيا النووية" وهي الأكبر في أوروبا.

ويحتل الجيش الروسي هذا الموقع منذ مطلع آذار/مارس بعد بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير.

وأضاف غروسي "أدرك كليا أهمية هذه اللحظة ونحن مستعدون. الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستعدة. سنعد تقريرا بعد مهمتنا. سنمضي بعض الأيام هناك".

وكان الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي استقبل الثلاثاء خبراء الوكالة مشددا على أن الأسرة الدولية يجب أن تحصل من روسيا على "نزع فوري للسلاح" في المحطة.

وأضاف أن هذا يشمل "انسحاب كل العسكريين الروس مع كل متفجراتهم وأسلحتهم" من هذا الموقع في جنوب أوكرانيا الذي تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بقصفه.

السويد ترسل قذائف مدفعية في حزمة مساعدات دفاعية لأوكرانيا

قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف يوم الأربعاء إن السويد قدمت لأوكرانيا حزمة مساعدات دفاعية جديدة تحتوي على قذائف مدفعية.

وكتب ريزنيكوف على تويتر معربا عن شكره لوزيري الخارجية والدفاع السويديين "خبر عظيم من السويد.. الحزمة العسكرية السابعة مع ذخيرة مدفعية"، مضيفا "معا سنعيد السلام والأمن إلى أوروبا".

أسعار البنزين في الولايات المتحدة تهبط إلى مستويات ما قبل غزو أوكرانيا

هبطت أسعار البنزين للجملة في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها منذ ما قبل الغزو الروسي لأوكرانيا يوم الأربعاء، مما يشير إلى أن قائدي السيارات سيرون أسعارا أقل في محطات الوقود في الأسابيع المقبلة.

وهبطت العقود الآجلة الأمريكية للبنزين إلى 2.5899 دولار للجالون وهو أدنى مستوى منذ 18 فبراير شباط قبيل الغزو الروسي لأوكرانيا الذي أطلق عقوبات من الولايات المتحدة وحلفائها دفعت الأسعار في مختلف أسواق الطاقة إلى أعلى مستوياتها في عدة أعوام.

وكانت تكاليف الطاقة المحرك الرئيس للتضخم حول العالم مع تسجيل أسعار البنزين للتجزئة في الولايات المتحدة أعلى مستوى على الإطلاق عند أكثر من خمسة دولارات للجالون في منتصف يونيو حزيران.

وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي يتفقون على تعليق اتفاقية تسهيل منح تأشيرات دخول للروس

اتّفق وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الأربعاء على تعليق اتفاقية مُبرمة في العام 2007 لتسهيل إصدار تأشيرات إقامة قصيرة في دول الكتلة للروس، ما يجعل حصول الروس على تأشيرات اكثر صعوبة، بحسب ما قال وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل.

واعلن بوريل الأربعاء أن اجتماع الوزراء في براغ أفضى إلى أن العلاقات مع موسكو "لا يمكن أن تبقى كما هي"، مشددا على ضرورة أن "يتمّ تعليق (الاتفاقية) بالكامل".

البيت الأبيض قلق على أمن الطاقة الأوروبي

قال البيت الأبيض يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستواصل البحث عن سبل لزيادة منتجات الغاز المتجهة إلى أوروبا وسط التخفيضات المستمرة لإمدادات الطاقة من قبل روسيا.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي للصحفيين إن الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين يستخدم مجدداً الطاقة كسلاح وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل التركيز على هذه المسألة مع اقتراب فصل الشتاء.

وقال كيربي "سنكون محاطين بالحلفاء والشركاء لمحاولة فعل ما في وسعنا للتخفيف من أي نقص قادم".

وتواجه الدول الأوروبية ارتفاعاً هائلاً في أسعار الغاز والكهرباء ما سينعكس سلباً على المستهلك والأسر، خصوصاً في فصل الشتاء القادم، حيث سيزداد استهلاك الغاز بهدف التدفئة. 

"هجوم مضاد" أوكراني

على الصعيد العسكري، يواصل الجيش الأوكراني هجومه المضاد في الجنوب حيث أفيد عن معارك عنيفة.

وأعلن زيلينسكي مساء الثلاثاء أن "معارك تجري حاليا على كامل خط الجبهة عمليا: في الجنوب وفي منطقة خاركيف (شمال شرق) وفي دونباس (شرق)".

وفي بلدة بيريزنيهوفات على مسافة 70 كيلومترا شمال مدينة خيرسون الجنوبية التي سيطر عليها الروس منذ بدء الهجوم، شاهد مراسلو وكالة فرانس برس مدرعات أوكرانية تعبر بشكل متواصل فيما تردد دوي المدفعية في الجوار.

وكان بعض العسكريين في طريقهم إلى الجبهة، وبينهم مجموعة صغيرة تنتظر إصلاح دبابتها من طراز تي74 بعدما ارتفعت حرارة محركها.

وقال الجندي الستيني في قوات المشاة فيكتور متباهيا "أوقعنا بهم بشكل جيد"، رافضا الإدلاء بالمزيد.

من جهتها، أكدت روسيا منذ الإثنين التصدي لـ"محاولات هجوم" أوكرانية في منطقتي خيرسون وميكولاييف إلى الغرب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء أنه "بسبب فشل الهجوم الأوكراني ... تكبد العدو خسائر فادحة" قدرتها بـ1200 عنصر "خلال يوم واحد" إضافة إلى عشرات الآليات العسكرية.

وتعذر التحقق من هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

لم يتوقّف القصف الروسي على خط الجبهة الممتد من الشمال إلى الجنوب.

وفي وسط خاركيف ثاني المدن في شمال شرق البلاد، قتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص في قصف روسي على ما أعلنت السلطات المحلية الثلاثاء.

بريطانيا: التشكيلات الأوكرانية صدت القوات الروسية في بعض المناطق

قالت وزارة الدفاع البريطانية يوم الأربعاء إن القوات المدرعة الأوكرانية واصلت الهجوم على مجموعات القوات الروسية على عدة محاور في أنحاء جنوب أوكرانيا منذ يوم الاثنين.

وقالت الوزارة في نشرتها المخابراتية اليومية إن التشكيلات الأوكرانية دفعت القوات الروسية للتراجع لمسافة ما في بعض المناطق، مستغلة ضعف الدفاعات الروسية نسبيا.

وذكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن قوات بلاده هاجمت مواقع روسية على طول جبهة القتال بالكامل، فيما أوقفت موسكو إمدادات الغاز عبر خط أنابيب رئيسي إلى ألمانيا، مرجعة السبب إلى الحاجة للصيانة.

كييف تدعو إلى حظر دخول الروس للاتحاد الأوروبي

دعا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الاتحاد الأوروبي إلى حظر دخول السائحين الروس، واصفا ذلك بأنه إجراء مناسب لأن غالبية الروس أيدوا "حرب الإبادة الجماعية" على كييف.

وقال كوليبا لرويترز، بينما تجمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في براج يوم الأربعاء في اليوم الثاني من المحادثات "انقضى وقت أنصاف الحلول... السياسة الصارمة والمتسقة فقط هي التي يمكن أن تؤتي نتائج". ومن المتوقع أن يتفق الوزراء على تعليق اتفاق مع موسكو بشأن تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرة، بما يعني أن الروس سيتعين عليهم الانتظار لفترة أطول ودفع مبالغ أكبر للحصول على تأشيرات، فيما سيظل التكتل منقسما على الأرجح بشأن فرض حظر سفر صريح إلى دوله.

وقال كوليبا في بيان أرسله بالبريد الإلكتروني لرويترز "حظر منح تأشيرات للسائحين الروس وبعض الفئات الأخرى سيكون ردا مناسبا على حرب الإبادة الجماعية في قلب أوروبا التي تدعمها أغلبية كاسحة من المواطنين الروس".

المصادر الإضافية • وكالات