المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غزو أوكرانيا: هجمات روسية متعددة ومساعدات بقيمة 1.5 مليار دولار لأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
جنود أوكرانيون بالقرب من إيزيوم
جنود أوكرانيون بالقرب من إيزيوم   -   حقوق النشر  AFP

 نقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن السلطات المحلية قولها يوم السبت إن شخصا قُتل وأصيب اثنان آخران بالقرب من مدينة بيلغورود الروسية التي لا تبعد كثيرا عن الحدود مع أوكرانيا.

ولم يتسن لرويترز التحقق من التقرير على نحو مستقل.

بايدن يحذّر بوتين من استخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا

وجّه الرئيس الأميركي جو بايدن تحذيرا لنظيره الروسي فلاديمير بوتين من استخدام أسلحة كيميائية أو نووية تكتيكية غداة الخسائر الكبيرة التي مني بها في الحرب في أوكرانيا.

وقال بايدن في مقتطفات بُثّت مساء الجمعة من مقابلة أجرتها معه شبكة "سي بي إس" "لا تفعل. لا تفعل. لا تفعل".

وجاء ذلك ردا على سؤال بشأن احتمال لجوء بوتين الذي مني جيشه بخسائر كبيرة في الهجوم المضاد للقوات الأوكرانية هذا الشهر، إلى أسلحة كيميائية أو أخرى تكتيكية نووية.

وأفاد بايدن "ستغيّر وجه الحرب بشكل لا مثيل له منذ الحرب العالمية الثانية".

أوكرانيا تشيع راقص باليه حمل السلاح من أجل الدفاع عن بلاده

 أقامت الأوبرا الوطنية الأوكرانية يوم السبت‭‭ ‬‬جنازة ومراسم تأبين تكريما لراقص باليه بارز لقي حتفه في الأسبوع الماضي وهو يقاتل على الجبهة في حرب بلاده ضد الغزاة الروس.

وغصت ردهة دار الأوبرا بالمشيعين، ومن بينهم جنود من الوحدة التي كان أحد مقاتليها وحرس شرف ونجوم الوسط الفني في كييف. ووضع المشيعون الورود على نعشه قبل لفه بعلم أوكرانيا المكون من اللونين الأصفر والأزرق.

وتقاعد شابوفال (47 عاما) في العام الماضي بعد مسيرة حافلة بالرقص في الأوبرا الوطنية وبدأ في إلقاء دروس في كييف قبل أن ينضم إلى حرس وطني للدفاع عن العاصمة بعد الغزو الروسي الذي بدأ يوم 24 فبراير شباط.

وفي وقت لاحق تطوع في الجيش وقاتل في إقليم دونيتسك في شرق أوكرانيا الذي شهد بعض أعنف المواجهات خلال الحرب.

وكالة: إصلاح خط الطاقة الرئيسي في محطة زابوريجيا للطاقة النووية بأوكرانيا

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة يوم السبت إنه تم إصلاح أحد خطوط الطاقة الأربعة الرئيسية في محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا، وبدأ مرة أخرى في تغذية المحطة بالكهرباء من الشبكة الأوكرانية بعد أسبوعين من تعطله.

وأضافت الوكالة في بيان "مع إعادة توصيل الخط الرئيسي بعد ظهر يوم الجمعة، يتم الاحتفاظ بخطوط الطاقة الثلاثة الاحتياطية مرة أخرى كخطوط بديلة.

"خطوط الكهرباء الخارجية الثلاثة الأخرى بجهد 750 كيلوفولت والتي توقفت في وقت سابق خلال الصراع ما زالت معطلة".

رئاسة الاتحاد الأوروبي تطالب بمحكمة متخصصة بجرائم الحرب اثر مقابر إيزيوم الجماعية

عت الجمهورية التشيكية التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي السبت إلى تأسيس محكمة دولية متخصصة في جرائم الحرب، بعد العثور على مقابر جماعية جديدة في أوكرانيا.

وتأتي المناشدة بعد العثور على نحو 450 قبرا خارج مدينة إيزيوم التي كانت خاضعة للاحتلال الروسي وحيث بدت علامات التعذيب جلية على معظم الجثث التي تم إخراجها.

وقال وزير الخارجية التشيكي يان ليبافسكي على تويتر "في القرن الحادي والعشرين، لا يمكن تصور اعتداءات شنيعة كهذه على السكان المدنيين".

وتابع "علينا ألا نتجاهلها. نطالب بمعاقبة جميع مجرمي الحرب".

هجمات روسية متعددة

قالت وزارة الدفاع الروسية يوم السبت إن قواتها شنت ضربات على مواقع أوكرانية في عدة أجزاء من أوكرانيا، واتهمت كييف بتنفيذ قصف بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية.

وأضافت الوزارة أن القوات الروسية نفذت ضرباتها في مناطق خيرسون وميكولايف وخاركيف ودونيتسك، وفقًا للوزارة، وأشارت إلى أن القوات الأوكرانية نفذت هجوما فاشلا بالقرب من برافدين في خيرسون.

وقالت الوزارة إن الوضع الإشعاعي في زابوريجيا، أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، ما زال طبيعيا. وأضافت أنه تم تسجيل حادثتين لقصف أوكراني بالقرب من المنشأة يوم السبت.

لكن متحدثا باسم وزارة الخارجية الأوكرانية نفى قيام القوات الأوكرانية بقصف بالقرب من المنشأة.

وتبادلت روسيا وأوكرانيا الاتهامات مرارا بقصف محطة زابوريجيا في جنوب أوكرانيا.

وأصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة قرارا يوم الخميس يطالب روسيا بإنهاء احتلالها للمحطة.

غرينبيس تعرقل تفريغ شحنة من الغاز الروسي في فلنلندا

قام ناشطون من غرينبيس السبت بمنع تفريغ شحنة من الغاز الروسي في محطة للغاز الطبيعي المسال في تورنيو بشمال فنلندا، على ما أفاد مشغلو المحطة والمنظمة البيئية.

وقالت المتحدثة باسم مجموعة "غاسوم" الفنلندية المستوردة للشحنة أولغا فايسانن لوكالة فرانس برس "إنها سفينة شحن محملة بغاز طبيعي مسال مصدره روسيا".

وأوضح ميكا كوليماينن مدير شركة "مانغا إل إن جي" المشغلة للمحطة ردا على اتصال من فرانس برس أن التحرك بدأ قرابة الساعة 7,00 (4,00 ت غ).

وقال إن ناشطين تسلقوا أذرع تحميل، مشيرا إلى وجود سفينتين خارج منطقة المحطة الواقعة على مقربة من الحدود السويدية.

سفينة أممية تغادر أوكرانيا

 قالت وزارة البنية التحتية الأوكرانية يوم السبت إن السفينة الثالثة، التي خطط لها برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، غادرت ميناء تشورنومورسك الأوكراني على البحر الأسود وعلى متنها نحو 30 ألف طن من القمح.

وأفادت الوزارة في بيان "السفينة متجهة إلى إثيوبيا. وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فإن إثيوبيا على شفا أزمة غذاء".

وأضافت أنه بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي، فإن ثلاث سفن محملة بأكثر من 90 ألف طن من القمح في طريقها إلى إثيوبيا واليمن.

وقالت الوزارة "نخطط لتصدير 190 ألف طن أخرى يجري شراؤها حاليا من قبل شركاء الأمم المتحدة"، مضيفة أنه بالإضافة إلى سفينة إيكاريا إنجل، غادرت تسع سفن أخرى الموانئ الأوكرانية يوم السبت.

1.5 مليار دولار مساعدات مالية جديدة

 شكر رئيس الوزراء الأوكراني دنيس شميهال الولايات المتحدة يوم السبت على دعمها لأوكرانيا بعد تلقيها مساعدات مالية جديدة بقيمة 1.5 مليار دولار.

وكتب شميهال على تويتر "تلقت ميزانية الدولة في أوكرانيا منحة قيمتها 1.5 مليار دولار. هذه آخر شريحة من مساعدة تبلغ 4.5 مليار دولار من الولايات المتحدة من صندوق ائتمان البنك الدولي".

وأضاف أن الأموال ستستخدم لدعم إنفاق الميزانية المخصص لمدفوعات المعاشات وبرامج الدعم الاجتماعي.

عمليات أوكرانية شمال شرق البلاد

قالت بريطانيا يوم السبت إن أوكرانيا تواصل عملياتها الهجومية في شمال شرق البلاد في الوقت الذي أقامت فيه القوات الروسية خطا دفاعيا بين نهر أوسكيل وبلدة سفاتوف.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في تحديث منتظم على تويتر "من المحتمل أن ترى روسيا أن الحفاظ على السيطرة على هذه المنطقة أمر مهم لأنه يمر عبر أحد طرق إعادة الإمداد الرئيسية القليلة التي لا تزال روسيا تسيطر عليها من منطقة بيلغورود في روسيا".

وقالت بريطانيا على تويتر إن "روسيا ستحاول على الأرجح إجراء دفاع عنيد عن هذه المنطقة، لكن من غير الواضح ما إذا كانت قوات الخطوط الأمامية الروسية لديها احتياطيات كافية أو معنويات كافية لتحمل هجوم أوكراني آخر منسق".

المكسيك ستقترح خطة "لوقف الأعمال العدائية"

وكان الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور قد قال الجمعة إن بلاده ستقترح على الأمم المتحدة، الأسبوع المقبل في نيويورك، إنشاء "بعثة لحفظ السلام" في أوكرانيا.

وقال الرئيس المكسيكي خلال كلمة رسمية لمناسبة العيد الوطني "يتعلق الأمر بالبحث في شكل عاجل عن اتفاق لإنهاء الحرب في أوكرانيا".

وهذه المبادرة التي سيُقدّمها وزير الخارجيّة مارسيلو إبرارد إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، تقترح إنشاء لجنة للحوار والسلام تتألف - "إذا كان ذلك مقبولا وإذا كانت هناك إرادة" - من رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والبابا فرنسيس والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وأضاف الرئيس المكسيكي "يجب أن تسعى بعثة حفظ السلام على الفور إلى وقف الأعمال العدائية في أوكرانيا وبدء محادثات مباشرة بين الرئيس الأوكراني (فولوديمير) زيلينسكي والرئيس الروسي (فلاديمير) بوتين".

وانتقد لوبيز أوبرادور أيضا الأمم المتحدة، معتبرا أنها لا تزال "غير فاعلة" في مواجهة هذا النزاع وأنها "فريسة لشكليات ولعدم كفاءة سياسية تحصرها في دور زخرفيّ بحت".

ويُتوقع وصول نحو 150 زعيما الأسبوع المقبل إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

بايدن يناقش روسيا مع رئيس جنوب إفريقيا

بحث الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الجمعة العلاقات مع روسيا في اجتماع بالبيت الأبيض مع رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوسا الذي قاوم الانضمام إلى حملة واشنطن ضد موسكو للحرب في أوكرانيا.

ويريد بايدن، الذي قاد تحالفا دوليا لمعاقبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حرب أوكرانيا المستمرة منذ نحو سبعة أشهر، مساعدة جنوب إفريقيا في الجهود التي تشمل إجبار موسكو على بيع نفطها بأسعار أقل من السوق.

وقال البيت الأبيض إنهما أوضحا التزامهما بمعالجة العديد من "التحديات الأكثر إلحاحا في العالم والتي نتشارك القلق بشأنها، بما في ذلك الصراع الروسي الأوكراني وعواقبه السلبية على الأمن الغذائي في إفريقيا".

وقاوم رامابوسا دعوات لانتقاد روسيا بشكل مباشر وبدلا من ذلك عارض استخدام القوة بشكل عام. وفي مارس آذار أنحى باللوم على توسع حلف شمال الأطلسي باتجاه الشرق في عدم الاستقرار، وقال إن الصراع يجب أن يُحل من خلال وساطة الأمم المتحدة بدلا من العقوبات التي يقودها الغرب والتي تضر "بالدول غير المشاركة" في الصراع.

وكانت جنوب إفريقيا ضمن 17 دولة أفريقية امتنعت عن التصويت في الأمم المتحدة لإدانة الهجوم الروسي.

المصادر الإضافية • وكالات