المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود "آلة الروح" في ألبومه الجديد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
  الفنان تامينو في مهرجان مونترو للجاز، سويسرا، أبريل 2018
الفنان تامينو في مهرجان مونترو للجاز، سويسرا، أبريل 2018   -   حقوق النشر  Jean-Christophe Bott/Keystone/AP   -  

بعد ألبومه الأول الذي نال استحساناً كبيراً، يعود المغني البلجيكي من أصل مصري تامينو بألبوم ذي طابع هادئ تمتزج فيه موسيقى البوب مع إيقاعات العود الذي يصفه المغني بـ"آلة الروح"، متعاوناً مع عازف الغيتار كولن غرينوود من فرقة "راديوهيد" والمغنية أنجيل.

وشُبّه أداء تامينو في ألبومه الأول "أمير" (2018) وتحديداً في أغنية "حبيبي" بأداء الأميركي جيف باكلي، وكان لأعماله الموسيقية الأولى الفضل في توجيه مسيرته الفنية نحو العالمية.

وعند إطلاق ألبومه "سحر" (في 23 أيلول/ديسبمر)، كان تامينو (25 سنة) الذي يؤدي بالانكليزية، في جولة موسيقية بين كندا والولايات المتحدة. أما في ما يخص جولته الأوروبية التي تنطلق في تشرين الثاني/نوفمبر، فبيعت كل تذاكر الحفلات المرتقبة في كل من باريس وكولونيا وبرلين وأمستردام وبروكسل، فيما أُضيفت حفلة جديدة في لندن.

وافتتح تامينو إحدى حفلاته بأغنيته الجديدة "إيه دروب أوف بلود" (قطرة دم) التي يؤديها وهو يعزف على العود. وكانت هذه الآلة الشرقية حاضرة في ألبومه الأول إلا أنّ موسيقياً آخر تولّى العزف عليها. اما في الألبوم الجديد، فقرر تامينو أن يعزف بنفسه على العود، على ما يظهر في فيديو كليب أغنية "ذي فيرست ديسايبل" (التلميذ الأوّل).

"طابع تأمّلي"

ويقول تامينو لوكالة فرانس برس في مقابلة عبر الفيديو من تورونتو الكندية حيث هو موجود "إنّ العود كان دائماً حاضراً في حياتي حتى في أقدم الفترات التي أستطيع تذكّرها"، مضيفاً "تطلّق والداي عندما كنت أبلغ ثلاثة أعوام ولم أر والدي لفترة طويلة، لكنّه ترك آلة عود أحد أجزائها محطّم في غرفة البيانو داخل منزل جديَّ في مدينة أنتويرب" البلجيكية، حيث يقطن المغني.

ويتابع "بدأت بالعزف على العود منذ بضع سنوات، وكنت واثقاً من أنني أستطيع العزف عليه في ألبوم "سحر"".

ويردف تامينو الذي يتقن كذلك العزف على آلتي البيانو والغيتار ان "العود يساعدني حالياً في كتابة الأغاني وتوزيعها موسيقياً، فهو أكثر آلة عزفت عليها خلال السنوات الأخيرة".

ويمثل ألبوم "سحر" نقطة تحوّل في مسيرته الفنية، بعيداً عن الخيارات التي اعتمدها في ألبومه الأوّل. ويقول "إنّ النوع الموسيقي الطاغي في "سحر" لم يكن عن سابق تصميم، بل الأغاني هي التي فرضت طريقة تأديتها، وهو ما يتوافق مع الألبوم الذي يحمل طابعاً تأملياً ولا تنطوي أغانيه على أحاسيس مرتبطة بمشاعر المراهقين على غرار ألبوم "أمير"".

ويؤدي تامينو أغنية "سانفلاور" من الألبوم الجديد إلى جانب النجمة البلجيكية انجيل التي تتشابه مسيرتها الفنية مع تلك الخاصة بتامينو، إذ تسيران بصورة متوازية تقريباً. فعام 2018، كان تامينو حفيد المطرب المصري محرم فؤاد، وأنجيل ابنة المغنية البلجيكية ماركا، بين المشاركين في فعاليات مهرجان "يوروسونيك" المُقام في خرونينغن الهولندية.

"أمر لا يُصدّق"

ويقول تامينو "أصدر كلّ منّا أغنيته الأولى في الفترة نفسها، والتقينا كثيراً لكننا لم نكن نعرف بعضنا، وقبل عام ونصف العام أمضينا وقتاً في الاستوديو".

ويتابع "عندما كتبت "سان فلاور" راودني اسم انجيل لتتولى الاداء الأنثوي في الأغنية". ويشير تامينو إلى إعجابه بأنجيل، قائلاً "تدخل في جوّ الأغنية أثناء التسجيل بصورة سريعة، بينما أحتاج بدوري إلى مزيد من الوقت".

ومن بين أبرز المشاركين في ألبوم "سحر" كولن غرينوود من فرقة "راديوهيد" البريطانية، الذي سبق أن تعاون مع تامينو سابقاً.

ويقول تامينو "إنّ كولن كان حاضراً في حفلة لي قبل بضع سنوات في أنتويرب برفقة أصدقاء مشتركين، وهو ما كان أمر لا يُصدّق، ثم تحدثنا طويلاً بعد الحفلة".

ويضيف "أظهر كولن لطفاً كبيراً، إذ طلبت منه بعد أيام عدة أن يتولى العزف في إحدى أغاني الألبوم الأول، ثم كان ينضم إلينا في أغلب الحفلات على المسرح".

وبما أنّه أصبح بمثابة عضو في المجموعة، كان غيابه في الاستوديو أثناء تسجيل "سحر" ليكون غريباً، إذ شارك في العزف على الغيتار بسبع أغان من أصل عشرة يحويها الألبوم"، على ما يشير المغني ومؤلف الأغاني.

ولن ينضم البريطاني إلى المغني على خشبة المسرح قبل عام 2023، لالتزامه "هذا الخريف مع نيك كايف، أحد أبرز المغنين الأحياء"، بحسب تامينو.

المصادر الإضافية • ا ف ب