الولايات المتحدة ستبقي على كتيبة مدرعة في ليتوانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جندي ألماني في البوندسفير يشارك في مناورة عسكرية غرب العاصمة فيلنيوس ، ليتوانيا. 2022/10/10
جندي ألماني في البوندسفير يشارك في مناورة عسكرية غرب العاصمة فيلنيوس ، ليتوانيا. 2022/10/10   -   حقوق النشر  أ ب

صرح مسؤول ليتواني كبير في واشنطن الجمعة أن الولايات المتحدة ستبقي حتى مطلع 2026 على الأقل، على كتيبة مدرعة متمركزة منذ 2019 في ليتوانيا، مشيرًا إلى التهديد المستمر الذي تمثله روسيا. وتتمركز الكتيبة في بلدة بابراد القريبة من الحدود مع بيلاروس.

وفي بيان، رحب وزير الدفاع الليتواني أرفيداس أنوساوسكاس في ختام اجتماع في بروكسل مع نظيره الأميركي لويد أوستن، "باستمرار هذا الوجود العسكري الأميركي في ليتوانيا".

وكانت ليتوانيا ودولتا البلطيق الأخريان لاتفيا وإستونيا، وكذلك بولندا على رأس الدول التي دعمت أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي لهذا البلد في 24 شباط/فبراير. وأحيا الغزو المخاوف من هجوم روسي على الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ودول البلطيق أعضاء فيه.

وفي حديث لوسائل إعلام في واشنطن، قال كيستوتيس بودريس مستشار الأمن القومي للرئيس الليتواني، إن احتمال وقوع هجوم روسي ضد الناتو ضئيل. لكنه أشار إلى أن القوات الروسية "لم تبلغ درجة من الضعف تسمح بتغيير مستوى التهديد الذي تشكله على الحلف".

وأضاف بودريس القول: "الإجراءات كما نراها في أوكرانيا ومحاولات إشراك بيلاروس بشكل أكبر في الهجوم العسكري ضد أوكرانيا، لا تؤدي إلى تهدئة مخاوفنا بطبيعة الحال".

وكان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو اتفق مؤخرًا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على نشر مجموعة عسكرية مشتركة من دون تحديد مكان انتشارها وحجمها.

وأعارت بيلاروس أراضي للجيش الروسي في هجومه على أوكراني ، لكن مينسك لم تشارك بشكل مباشر حتى الآن في القتال على الأراضي الأوكرانية.

المصادر الإضافية • أ ف ب