قوات الحكومة اليمنية تعترض طائرات مسيرة حوثية تستهدف ميناء نفطيا جنوبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
قوات الحكومة اليمنية تعترض طائرات مسيرة حوثية تستهدف ميناء نفطيا جنوبيا

من محمد الغباري

عدن (رويترز) – قالت الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية يوم الجمعة إن قواتها اعترضت طائرات مسيرة مسلحة أطلقها مقاتلو الحوثي على ميناء نفطي في محافظة حضرموت بجنوب البلاد بينما كانت ناقلة نفط تستعد للرسو.

وقال مسؤول حكومي إن طائرات مسيرة تابعة للحوثيين هاجمت ميناء الضبة الواقع في بلدة الشحر الجنوبية فيما كانت ناقلة النفط نيسوس تستعد لدخول الميناء.

وقال المسؤول إنه كان من المقرر أن تحمل نيسوس مليوني برميل من النفط الخام من الميناء، مضيفا أنه لم تقع أضرار في المرفأ أو الناقلة. وأكد مكتب محافظ حضرموت مبخوت بن ماضي الهجوم لرويترز.

وقالت جماعة الحوثي إنها نفذت “ضربة تحذيرية بسيطة” لمنع السفينة من “تهريب” النفط الخام من الميناء.

وقال بيان للقوات المسلحة التابعة للحوثيين “نجدد التحذير لكافة الشركات المحلية والأجنبية بالامتثال الكامل لقرارات السلطة في صنعاء بالابتعاد عن أي مساهمة في نهب الثروة اليمنية”.

والواقعة هي أول تصعيد كبير منذ أن فشل الحوثيون المتحالفون مع إيران والحكومة المدعومة من السعودية في وقت سابق من الشهر الحالي في تمديد الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة وسط خلافات بشأن دفع رواتب موظفي القطاع العام في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.

وانهار قطاع النفط اليمني منذ عام 2015 عندما تدخل تحالف عسكري تدعمه السعودية في حرب اليمن لمحاولة إعادة الحكومة المعترف بها دوليا إلى السلطة. وتقدر إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن اليمن لديه احتياطيات نفطية مؤكدة تبلغ نحو ثلاثة مليارات برميل.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إنها على علم بتقارير تفيد بوقوع حادثة قرب الشحر، مشيرة إلى أن السفينة والطاقم بخير.

وأظهرت بيانات رفينيتيف أن ناقلة النفط نيسوس التي ترفع علم جزر مارشال كانت تتحرك “في نطاق المنطقة” يوم الجمعة خارج الضبة في خليج عدن.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص هانز جروندبرج إنه سيواصل الضغط من أجل اتفاق أوسع نطاقا بين الطرفين المتناحرين واللذين يخضعان بالفعل لضغوط دولية مكثفة للتوصل إلى اتفاق.

ونجحت الهدنة إلى حد كبير في وقف العنف في جميع أنحاء اليمن وكذلك السماح لبعض سفن الوقود بدخول ميناء الحديدة وتسيير رحلات تجارية من صنعاء، وكلاهما تحت سيطرة الحوثيين.

وتدخل التحالف بقيادة السعودية والإمارات في اليمن بعد أن أطاح الحوثيون بالحكومة من صنعاء. وتقول الجماعة إنها تحارب نظاما فاسدا وعدوانا أجنبيا.