أمريكا تعيد إلى السلطة الفلسطينية قطعة أثرية نادرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا تعيد إلى السلطة الفلسطينية قطعة أثرية نادرة

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – تسلمت السلطة الفلسطينية يوم الخميس من الولايات المتحدة قطعة أثرية نادرة يعود تاريخها إلى نحو 3000 عام وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها للتعاون بين الجانبين في مجال استعادة الآثار المُهربة.

وقالت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة إن القطعة عبارة عن “أداة لمستحضرات التجميل تُستخدم لوضع البخور عليها، تعود للحضارة الأشورية 700-800 قبل الميلاد”.

وأضافت أنه “بناء على المعلومات من الجانب الأمريكي فإن التحقيقات التي أُجريت أظهرت أن القطعة سُرقت من خربة الكوم في الخليل” مؤكدة أنه من حق الشعب الفلسطيني “أن يسترد التراث المنقول الذي نُهب من فلسطين”.

ولم تذكر وزارة السياحة والآثار الفلسطينية مزيدا من التفاصيل حول تاريخ سرقة القطعة الأثرية أو طريقة خروجها من موقعها الأصلي.

وقالت معايعة إن “فلسطين تجد صعوبة في الوصول إلى المواقع الأثرية وحمايتها بحكم الاحتلال الإسرائيلي وعدم سيطرتها على المعابر والحدود، خاصة الموجودة في مناطق (ج) والتي تشكل نسبة 60 بالمئة من المواقع والمعالم الأثرية”.

ومناطق (ج) هي أراض فلسطينية تم الاتفاق خلال اتفاق أوسلو للسلام عام 1993 أن تبقى مؤقتا تحت السيطرة الإسرائيلية لحين التوصل إلى اتفاق سلام نهائي بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وعلى الجانب الأمريكي، وصف رئيس المكتب الأمريكي للشؤون الفلسطينية جورج نول في بيان وقائع تسليم القطعة الأثرية التي جرت في مقر وزارة السياحة والآثار بمدينة بيت لحم بأنها “لحظة تاريخية”.

وأضاف أن “القطعة الأثرية الفلسطينية التي قام جهاز الأمن الداخلي التابع لوزارة الداخلية الأمريكية باستعادتها هي واحدة من بين مجموعة من القطع الثقافية العديدة الأخرى المنهوبة من دول أخرى في الشرق الأوسط واليونان وإيطاليا” تمت إعادتها في احتفالات مماثلة.

وكانت فلسطين قد حصلت على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) عام 2011.