شاهد:آخر سكان باخموت المحاصرة يرفضون ترك منازلهم للقوات الروسية

extract video
extract video Copyright extract video
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لا يزال يعيش نحو سبعة آلاف شخص، معظمهم من كبار السن، في المدينة بدون غاز ولا كهرباء ولا مياه، رغم أصوات تبادل هجمات المدفعية وإطلاق النار والمسيّرات التي تحلّق فوق المنطقة.

اعلان

فيما تحاول القوات الروسية تطويق مدينة باخموت على الجبهة، يزداد آخر سكان المدينة المدمّرة إصرارًا على عدم ترك ديارهم في حال وصول الروس.

وتسأل ناتاليا شيفتشينكو والبالغة 75 عامًا التي تخشى أن يكون الانتقال إلى مكان آخر مكلفًا "كيف يمكنني أن أرحل؟".

باتت تمضي وقتًا طويلاً في الاختباء في قبو منزلها لدرجة باتت تشعر "كأنها خلد" وهي تتطلع صوب الضوء.

وبينما كان دوي القصف مسموعًا، قالت لمراسلي وكالة فرانس برس "لا تقلقوا ... إن القصف بعيد. أصبحت أعلم مسار" سقوط القذائف.

مدينة أشباح تحوي 7 آلاف أوكراني

منذ أشهر، تحاول القوات الروسية السيطرة على باخموت في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا في معركة هي الأطول منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في شباط/فبراير 2022.

ورغم تلقي كييف شحنات أسلحة غربية، أعلنت روسيا تحقيق مكاسب في المنطقة.

وتحوّلت باخموت، التي كان يقطنها نحو 75 ألف شخص قبل الحرب، إلى مدينة أشباح تنتشر فيها دفاعات مضادة للدبابات وسيارات محترقة، بسبب القتال.

ولا يزال يعيش نحو سبعة آلاف شخص، معظمهم من كبار السن، في المدينة بدون غاز ولا كهرباء ولا مياه، رغم أصوات تبادل هجمات المدفعية وإطلاق النار والمسيّرات التي تحلّق فوق المنطقة.

الثلاثاء، قُتل فتى يبلغ 12 عامًا ومسن يبلغ 70 عامًا في قصف على البلدة.

وفي زيارة أجراها فريق لوكالة فرانس برس لباخموت الأربعاء، شاهد الصحفيون دخانًا يتصاعد من الجزء الشرقي من المدينة.

واستهدفت ضربة روسية مركبة عسكرية أوكرانية الثلاثاء في غرب المدينة، ورأى مراسلو وكالة فرانس برس الأربعاء ثلوجًا ملطخة بالدماء في الموقع.

"سأبقى على قيد الحياة"

يعمل الجنود الأوكرانيون على تحصين مواقعهم خارج المدينة المدمّرة.

وأصبح النهر الذي يقسم باخموت خطًا فاصلًا رئيسيًا في المعارك.

وتخاطر شيفتشينكو، التي تعيش على الضفة الشرقية، بحياتها كل يوم عندما تعبر الجسر للحصول على الماء.

وتقول "انسوا الغاز. لو كان لدينا كهرباء، لكان كل شيء أسهل. وكان ليكون لدينا تدفئة وفرصة للطهو".

وتضيف "أسوأ ما في الأمر أنه لم يعد لدينا تغطية للاتصالات".

وتتابع "لا يمكنني الاتصال بعائلتي. لدي ابنان - أحدهما في كييف والثاني في أوديسا. أولادهما صغار، لذلك اضطرّا إلى الرحيل".

وتقول ناديا بوردينسكا والبالغة 66 عامًا، إنها عاشت في باخموت طوال حياتها ولا تنوي الرحيل.

اعلان

وتضيف أمام مسكنها الذي بُني في الحقبة السوفياتية "كل شيء ممكن، إن شاء الله، سأبقى على قيد الحياة".

من أجل التدفئة، اشترت موقدًا بقيمة 3500 هريفنا (95 دولارًا) وطلبت من السلطات الحصول على حطب زهيد الثمن.

وعلقت "هكذا نعيش في القرن الحادي والعشرين".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أوكرانيا تقول إن القتال مستعر وتطالب بالمزيد من الأسلحة

تعرف على أبرز أنواع الدبابات والمدرعات والمركبات القتالية التي قدمها الغرب لأوكرانيا حتى الآن

مقتل أوكراني وإصابة 12 في هجوم روسي بعشرين مسيّرة على أوكرانيا