لبناني يتضامن مع قاتل شقيقته: "لو لم يفعلها لفعلتها أنا"

10 رصاصات
10 رصاصات Copyright Steve Buissinne de Pixabay
Copyright Steve Buissinne de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

هزّت جريمة مروعة فجر السبت العاصمة اللبنانية بيروت، إذ أقدم شاب يبلغ من العمر 27 عاما على قتل زوجته بعد أن أطلق عليها حوالي عشر رصاصات، أصابت منطقة الرأس والعينين، فأرداها قتيلة على الفور.

اعلان

هزّت جريمة مروعة فجر السبت العاصمة اللبنانية بيروت، إذ أقدم شاب يبلغ من العمر 27 عاما على قتل زوجته بعد أن أطلق عليها حوالي عشر رصاصات، أصابت منطقة الرأس والعينين، فأرداها قتيلة على الفور. 

وبحسب ما ذكرت وسائل إعلام لبنانية، قتل مواطن لبناني يدعى حسن موسى زعيتر زوجته زينب علي زعيتر (26 عاما) وهي أم لثلاثة أطفال عمدا مع سبق الإصرار والترصد في منزلهما الواقع في منطقة الشويفات، في محافظة جبل لبنان، عند الساعة الثانية والنصف من فجر يوم السبت الموافق 25 آذار /مارس. 

واشارت إلى أن الجاني، وبحسب أحد جيرانه، كان جالسا في مقهى قريب من منزله قبل أن يتلقى اتصالا من شخص مجهول، وهنا انتفض على الفور من مكانه واتجه مباشرة إلى منزله وقام بتنفيذ جريمته بعد عدة دقائق. ومن ثم هرب مع أطفاله الثلاثة تاركا زوجته مضرجة بدمائها ويتوارى عن الأنظار. 

صور من دون حجاب

ونقل عن الجار قوله إنه بعد دقائق فقط من تلقي الزوج الذي يعاني منذ زمن طويل من اضطرابات عصبية الاتصال، قام بتنفيذ فعلته بدافع "الشرف"، لأنه لم يتحمل سماع خبر "خيانة زوجته له"، بحسب تعبيره.

وقال آخر، أن الدافع كان عثور الزوج خلال تفتيشه هاتف زوجته صورا لها من دون حجاب. وبحسب المصادر الأمنية اختفى الهاتف من موقع الجريمة.

هذا، وأثار نشر أقرباء الجاني، مشهدا مصورا يظهر فيه شقيق الضحية وهو يقوم بفتح باب محال صهره كدلالة على التوافق وعلى حسن الأحوال بينهما رغم ارتكابه جريمة قتل اخته، وعدم سعيه إلى الأخذ "بالثأر" كما تجري العادة عند عشائر مدينة بعلبك اللبنانية، استفزاز رواد مواقع التواصل الاجتماعي. 

ويظهر شقيق الضحية في المشهد المصور وهو يؤكد تأييده الكامل لما فعله الزوج، قائلا "لو مش عاملها حسن موسى، أنا كنت رح اعملها، لأن في شرف بالدق". 

وعلقت مريم سيف على المشهد المتداول قائلة : "واحد من بيت زعيتر قتل زوجته، أم ولاده، بعشر طلقات. وفي ناس من العشيرة عم ينشرو فيديو ل خي الضحية عم يفتح قهوة القاتل كدلالة إنو ما في أي تار أو مشكلة بيناتن بعد الجريمة لأن قال "غسلّو عارو" ولو ما هو قتل زوجته كان الخي مفروض يقتلا .. وإنو رواق حياة الجاني تكمل عادي وما حدا يحكي بالجريمة".

وكتبت كارمن جوخدار في تغريدة نشرتها عبر صفحتها الخاصة عبر توتير: "زينب زعيتر امرأة جديدة قتلها زوجها أمام أعين أطفالها الثلاثة. دفنت فيما القاتل متوار عن الأنظار إلا أن الأكثر إيلاماً التهم التي رميت على الضحية بأن في هاتفها صوراً لا ترتدي فيها الحجاب. وتحت هذه الذريعة يقول أخاها في مقطع مصور إنه كان بوده أن يقوم بقتل أخته نيابة عن زوجها!". 

وقالت بيروت يزبك، "انتشر فيديو "لأخ الضحية زينب علي زعيتر، مفاده أن الأخ عم بهني المجرم حسن موسى زعيتر على قتل أخته، وقائلاً بحرفيته:" لو مش عاملها حسن موسى، أنا كنت ح اعملها، لأن في شرف بالدق". الفيديو المنشور عم يتبجح فيه المهللين للجاني "بغسل شرفهم" وعم يعملوا انتصارات عشائرية عحساب الضحية". 

وبأسلوب متهكم، سألت الصحفية ليال حداد عن القوى الأمنية، وقالت "عالأرجح مشغولين بفرق التوقيت"، في إشارة إلى حالة الجدل الأخيرة التي يعيشها لبنان بعد قرار مجلس الوزراء تأجيل بدء العمل بالتوقيت الصيفي إلى ما بعد شهر رمضان.  

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

صندوق النقد الدولي: لبنان أمام "مفترق طرق" ووضع "خطير للغاية"

"انتهاك صارخ للعمل الإنساني".. تشييع 7 مُسعفين لبنانيين قضوا جراء غارة إسرلئيلية

شاهد: تشييع زوجين مسنيين قُتلا في غارة إسرائيلية على جنوب لبنان