Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شاهد: الذكرى الـ75 للنكبة.. أحلام الهجرة تراود اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بسبب ظروفهم الصعبة

لاجئة فلسطينية في مخيم شاتيلا في لبنان
لاجئة فلسطينية في مخيم شاتيلا في لبنان Copyright ANWAR AMRO/AFP
Copyright ANWAR AMRO/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد 75 عامًا من النكبة، لا تلوح في الأفق ملامح أيّ تسوية تحفظ حقوق الفلسطينيين وحلم العودة يتلاشى تدريجيًا، حتى وإن كانت "فلسطين موجودة دائمًا في القلب والذاكرة"، وفق ما تقول إحدى اللاجئات.

اعلان

في مخيّم شاتيلا على أطراف بيروت، لم يعد أمام الشبان الفلسطينيين إلا أحلام محطمّة وأمل وحيد بالهجرة من بلد لم يحتضنهم بما فيه الكفاية، حتى قبل أن يفتك به انهيار اقتصادي غير مسبوق.

ومع مرور الذكرى الـ75 للنكبة، يستذكر الجيل الفلسطيني الجديد المولود في لبنان، قصص أجدادهم عن البلدات والمدن التي هُجّروا منها قسرا عام 1948.

وتقول نرمين حزينة (25 عامًا) المجازة في العلوم الاجتماعية لوكالة فرانس برس إنّ "الشباب الفلسطيني يعتريه نوع من اليأس، لأنّهم غير قادرين على تحقيق ما يصبون إليه وثمّة ما يحدّ من قدراتهم".

وتضيف: "باتت الهجرة الحلّ الأساسي لشباب المخيّم. كلّ من تتحدّث إليه يقول إنّه يريد السفر، بطريقة شرعية أو غير شرعية، لا يهمّ".

وتؤكّد أنّ فكرة السفر الى بلد "يحترمني ويقدّم لي فرصة وعملًا" تراودها أيضًا، في وقت لا يجد فيه اللبنانيون في خضمّ الانهيار الاقتصادي فرصًا، "فكيف الحال بلاجئين في مخيّمات وسط ظروف صعبة".

ANWAR AMRO/AFP
مخيم شاتيلا في لبنانANWAR AMRO/AFP

لكنّ نبرة اليأس سرعان ما تتغيّر إلى مزيج من الفخر والحماس حين تتحدّث الشابة عن يافا، وتحديدًا حي المنشية مسقط رأس عائلتها، كما لو أنّها عاشت في المدينة التي نزح جدّاها منها مع مئات آلاف الفلسطينيين عام 1948.

لكن بعد 75 عامًا من النكبة، لا تلوح في الأفق ملامح أيّ تسوية تحفظ حقوق الفلسطينيين وحلم العودة يتلاشى تدريجيًا، حتى وإن كانت "فلسطين موجودة دائمًا في القلب والذاكرة"، وفق ما تقول حزينة.

في أزقة المخيم الضيقة والمكتظة، ترتفع صور حديثة لشبّان فلسطينيين قتلتهم القوات الإسرائيلية مؤخرًا في الضفّة الغربية، وبجانبها صور قديمة للرئيس الراحل ياسر عرفات، في مؤشر على الرابط العضوي بين فلسطينيي الداخل وفلسطينيي "الشتات".

وبحسب مديرة وكالة الأمم المتحدة لتشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) دورورثي كلاوس، فإنّ 489,292 لاجئ مسجّلون لدى الوكالة. ويعيش هؤلاء ظروفًا صعبة فاقمها الانهيار الاقتصادي المستمرّ منذ خريف 2019 والذي بات معه 80% منهم تحت خط الفقر.

وتقول كلاوس: "ما من أفق اقتصادي أو سياسي للاجئين الفلسطينيين في لبنان"، موضحة أنّه "بغياب أمل بمستقبل ذات معنى ومع حرمانهم من حقوقهم الأساسية، يحاولون الهجرة كلما تسنح الفرصة".

محرومون من أبسط الحقوق

ويقول محمّد عبد الحفيظ (29 عامًا) الذي يجوب أزقّة المخيّم الضيّقة على دراجته النارية: "لا نتمتّع بأبسط حقوقنا ونعيش كلّ يوم بيومه".

ويتابع المتطوع في الدفاع المدني الفلسطيني: "كنت أحلم أن أكون طبيبًا أو مهندسًا لكن ليس بمقدوري العمل في هذه المجالات".

ويمنع لبنان اللاجئين الفلسطينيين من العمل في 39 مهنة، بينها المحاماة والطبّ والصيدلة والهندسة، كما يُمنع عليهم التملّك، وذلك خشية من أن يشكل ذلك مقدّمة لتوطينهم في لبنان ويحول دون حقّ عودتهم إلى أراضيهم.

ولا يخفي عبد الحفيظ رغبته بالهجرة، لكنّ أمله بالحصول على تأشيرة شبه معدوم، بينما خيار الهجرة غير الشرعية محفوف بالمخاطر.

ويروي كيف توفّي ثلاثة شبّان من المخيّم في أيلول/ سبتمبر حين غرق مركب كان يقلّ عشرات المهاجرين، غالبيتهم لاجئون سوريون أو فلسطينيون ضاقت بهم سبل العيش.

ويشرح "توفّوا لأنهم أرادوا أن يؤمنوا مستقبلهم".

وداخل مكتب للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث يمضي أوقات فراغه، لا يرى وليد عثمان (33 عامًا) في الهجرة حلًا، متحدّثًا عن "مشروع يهدف إلى ضرب الشباب الفلسطيني عن طريق تجويعه وتقليل فرص العمل والحياة".

ويتمنّى عثمان لو تسنّى له إكمال دراسة العلوم السياسية "من أجل العمل في مجال الدفاع عن القضية الفلسطينية في المحافل الدولية"، باعتبار أنّ "فلسطين تحتاج اليوم إلى المتعلّمين والمثقفين الذين يمثّلون هذه القضية أمام العالم كلّه".

اعلان

لكنّ ظروف الحياة دفعته الى التوقّف عن متابعة تحصيله العلمي في المرحلة الثانوية، لينصرف الى تعلّم مهنة الحدادة.

"وطننا الأساسي"

قبل 75 عامًا، فرّ جدّا عثمان من قرية نحف في قضاء عكا، ثم تهجّر والداه من مخيّم تلّ الزعتر للاجئين الفلسطينيين في ضاحية بيروت الشمالية الذي سوّي بالأرض في 1976 خلال الحرب الأهلية (1975- 1990).

خلال جولات من الحرب ذاتها، شهد مخيم شاتيلا نصيبه من المآسي مع مجزرة طالته ومخيّم صبرا المجاور إبّان الاجتياح الإسرائيلي العام 1982، ثم خلال حرب المخيّمات في 1985.

كذلك فإنّ المخيمات الفلسطينية في لبنان، وبينها شاتيلا، تؤوي قرابة 30 ألف لاجئ فلسطيني فرّوا من سوريا المجاورة إثر اندلاع النزاع في هذا البلد في 2011، خصوصًا من مخيم اليرموك في جنوب دمشق، وفق وكالة أونروا التي تعاني من شح مزمن في التمويل.

ولا يزال هناك قرابة 400 ألف لاجئ فلسطيني مسجّلين لدى الوكالة في سوريا، حيث يتمتّعون بحقّ العمل، مقابل 2,3 مليون مسجّلين في الأردن، حيث يحظون بالحقوق ذاتها التي يتمتع بها الأردنيون، بخلاف لبنان الذي يخشى التوطين ويحرم اللاجئين من هذه الحقوق بحجة ضمان حقّ عودتهم.

اعلان

ويقول عثمان: "لا يوجد أيّ فلسطيني، ولو كان مرتاحًا في أيّ بقعة في الأرض، ينسى فلسطين. إنّها وطننا الدائم والأساسي".

ويضيف: "يولد الناس ولديهم وطن، أما نحن فنولد ووطننا في قلبنا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

متهمون بتنفيذ عملية الأغوار.. مقتل 3 فلسطينيين بعد اقتحام القوات الإسرائيلية مدينة نابلس

الفلسطينيون يحيون "يوم الأسير الفلسطيني" في قطاع غزة

الجيش الإسرائيلي يعلن الموافقة على "خطط عملياتية" للهجوم على لبنان