Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

المعارضة تعد بتغيير سياسة تركيا تجاه أوروبا وحلف الأطلسي والمهاجرين

لافتة ترويجية لمرشح المعارضة التركية كمال كيليتشدار أوغلو
لافتة ترويجية لمرشح المعارضة التركية كمال كيليتشدار أوغلو Copyright Burhan Ozbilici/AP
Copyright Burhan Ozbilici/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تعد المعارضة التركية بقيادة كمال كيليتشدار أوغلو في حال فوزها في الانتخابات الأحد، بالعودة الى دبلوماسية هادئة مع أوروبا وحلفائها الغربيين وإعادة العلاقات مع سوريا المجاورة.

اعلان

تركيا، القوة الإقليمية التي تعدّ 85 مليون نسمة والعضو في حلف شمال الأطلسي الذي تتولى حماية ضفته الشرقية، والواقعة استراتيجيا بين أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، ابتعدت تدريجيا عن روابطها بالغرب في ظل رئاسة رجب طيب إردوغان.

وقال أحمد أونال تشفيكوز المستشار الخاص لخصم إردوغان في الانتخابات الرئاسية في 14 أيار/مايو لوكالة فرانس برس إن "غالبية مشاكلنا مع الاتحاد الاوروبي ناجمة عن نقص الديمقراطية في تركيا".

وقد أعلن مرشح المعارضة كأولوية حزبه "حزب الشعب الجمهوري" (اجتماعي-ديمقراطي أسسه مصطفى كمال أتاتورك) والتحالف الذي يدعمه، باستئناف عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الاوروبي.

هذه العملية المجمدة بحكم الأمر الواقع منذ حوالى 15 عاما بسبب تردد بعض الدول الأوروبية بينها فرنسا، "ستدعم إرساء الديمقراطية في تركيا" بحسب تشفيكوز.

ويرغب المسؤول في الحفاظ على الاتفاق المبرم مع الاتحاد الأوروبي عام 2016 والذي ينص على أن تبقي تركيا المهاجرين، معظمهم من السوريين، على أراضيها مقابل ستة مليارات يورو لكن يجب "تنشيط هذا الاتفاق وحتى إعادة النظر به لتعزيز فعاليته" بحسب تشفيكوز.

عودة السوريين

وقال إن "المشكلة تتعلق بأوروبا بقدر ما تتعلق بتركيا وهي بلد يقصده المهاجرون ويعبرون من خلاله. لكن الاتحاد الأوروبي ليس لديه سياسة هجرة".

وشدد على ان "الأمر الأكثر أهمية هو أن يطور سياسة هجرة وأن ينسق الاستراتيجيات الوطنية للدول الأعضاء فيه".

تستقبل تركيا حوالى خمسة ملايين لاجئ بينهم 3,7 مليون سوري على الأقل وقد وعد حزب الشعب الجمهوري بإعادتهم في غضون عامين "على أساس طوعي وبكرامة".

بشكل عام، تعتزم المعارضة طي صفحة دبلوماسية تقوم على الوعود.

تعتزم ايضا أن تلعب دورا كاملا داخل حلف شمال الأطلسي الذي تنتمي إليه تركيا "منذ 70 عاما" كما ذكر المستشار.

وقال "الدفاع التركي تعزز كثيرا من خلال العضوية في حلف الاطلسي، الذي نعلق عليه أهمية كبرى خصوصا بعد العدوان العسكري الروسي على أوكرانيا" منددا بقيام إردوغان بشراء نظام الدفاع المضاد للصواريخ الروسي أس-400 باعتباره "خطأ".

وأضاف "لقد كلفنا غاليا واستبعدنا عن برنامج (المقاتلات الأميركية) إف-35 الذي تأمل تركيا في الانضمام إليه مجددا.

"شراكة فعلية"

في ما يتعلق بانضمام السويد إلى حلف الأطلسي الذي يعرقله اردوغان منذ سنة، اعترف تشفيكوز بجهود ستوكهولم للرد على "مخاوف" أنقرة التي تتهم السويد بإيواء "إرهابيين أكراد".

وأضاف ان تغيير الدستور وقانون مكافحة الإرهاب الذي سيحصل في البرلمان في 1 حزيران/يونيو "سيسهل وصولها إلى الحلف".

لكنه يدعو في الوقت نفسه للحفاظ على "توازن بين حلفائنا في حلف شمال الأطلسي وجارتنا المهمة، روسيا" المطلة مثل تركيا على البحر الأسود.

وقال "سيحل زمن السلام وسيكون من الضروري إعادة التعامل بشكل سلمي وبناء مع روسيا من أجل مستقبل الأمن في أوروبا"، مؤكدا أنه يشاطر بذلك "رأي الرئيس (الفرنسي إيمانويل) ماكرون".

أخيرا، تحدث تشفيكوز عن الأولوية الأخرى للفريق الجديد وهي إعادة الحوار مع سوريا في أسرع وقت ممكن.

قطعت العلاقات بين أنقرة ودمشق منذ بدء الحرب في 2011 ، ورغم الجهود الأخيرة التي بذلتها موسكو للتقريب بينهما، فإن الرئيس السوري بشار الأسد الذي أعيد مؤخرا الى صفوف الجامعة العربية، فرض شرطا وهو انسحاب الجيش التركي من مواقع يحتلها في شمال شرق سوريا "بهدف حماية حدوده".

اعلان

وقال مستشار مرشح المعارضة الذي حافظ حزبه دائما على التواصل مع إدارة الأسد، "نريد استئناف حوار غير مشروط".

ويرى أن العودة الموعودة "لسيادة القانون والفصل بين السلطات سيغيران على الفور صورة تركيا التي ستصبح مجددا شريكا فعليا".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أردوغان يفوز بالانتخابات الرئاسية ويقول في خطاب النصر: "الوقت مناسب لنتوحد"

الحكومة اليونانية تحت الضغط بعد نشر فيديو يظهر إبعاداً قسرياً لمهاجرين

"محادثات صريحة".. لقاء يجمع أحد مستشاري بايدن بكبير مسؤولي الشؤون الخارجية الصيني