Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

ستة قتلى في هجوم استهدف موقعا لمجموعة طاقة مجرية في باكستان

 شهدت باكستان تدهورا في الوضع الأمني منذ استعادة حركة طالبان السلطة في أفغانستان المجاورة عام 2021
شهدت باكستان تدهورا في الوضع الأمني منذ استعادة حركة طالبان السلطة في أفغانستان المجاورة عام 2021 Copyright KARIM ULLAH/
Copyright KARIM ULLAH/
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال قائد الشرطة في منطقة هانغو في إقليم خيبر باختونخوا عاصف باهدور لوكالة فرانس برس إن نحو 50 مسلحا هاجموا موقعا تعود ملكيته لمجموعة أم أو أل غروب ومقرها بودابست.

اعلان

قتل ستة من أفراد الأمن الباكستانيين بعد أن حاصر عشرات من المسلحين موقعًا للتنقيب عن الغاز والنفط تابع لمجموعة طاقة مجرية، بحسب ما أعلنت الشرطة الثلاثاء.

شهدت باكستان تدهورا في الوضع الأمني منذ استعادة حركة طالبان السلطة في أفغانستان المجاورة عام 2021. واستهدفت معظم الهجمات قوات الأمن ومصالح أجنبية.

وقال قائد الشرطة في منطقة هانغو في إقليم خيبر باختونخوا عاصف باهدور لوكالة فرانس برس إن نحو 50 مسلحا هاجموا موقعا تعود ملكيته لمجموعة أم أو أل غروب ومقرها بودابست.

وأضاف "كانوا يحملون أسلحة خفيفة وثقيلة وأطلقوا قذائف هاون ما أدى إلى مقتل ستة من أفراد الأمن عند المدخل الرئيسي" للموقع القريب من الحدود مع أفغانستان.

من ناحيتها، أكدت المجموعة المجرية في بيان حصيلة القتلى ولكنها قالت إنه لم يقتل أي من موظفيها. وبحسب الشركة فإن بئرين بالقرب من موقع الهجوم "تم إغلاقهما بشكل مؤقت عبر تقنية الوصول عن بعد" مشيرة أن البئرين مؤمنان الآن.

وأوضح قائد الشرطة أن من بين القتلى أربعة من أفراد قوة رديفة للشرطة واثنان من حرس الأمن التابعين للشركة. وبحسب باهدور فإن "تبادل اطلاق النار استمر لأكثر من ساعة. وأجبرت قوات الشرطة المسلحين على الفرار".

ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن الهجوم. لكن باهدور حمل الفرع المحلي لحركة طالبان المسؤولية عنه. من جانبه، أكد مسؤول آخر في الشرطة يدعى نور والي خان الهجوم وعدد القتلى.

تعمل المجموعة المجرية في باكستان منذ عام 1999 وتوظف 400 شخص في البلاد، بحسب موقعها الإلكتروني. بينما أكد متحدث باسم السفارة المجرية في اسلام اباد "نحن نقوم بتقييم الوضع". وأشار باهدور إلى أن المهاجمين قدموا من منطقة شمال وزيرستان القريبة.

وشمال وزيرستان من أقدم المناطق القبلية ذات الحكم شبه الذاتي في شمال غرب باكستان، ونفذ فيها الجيش الباكستاني العديد من العمليات ضد المتمردين المرتبطين بتنظيم القاعدة وحركة طالبان بعد الاجتياح الأميركي والأطلسي لأفغانستان عام 2001.

وفجر مقاتلون إسلاميون ليل الأحد الإثنين مدرستين للفتيات في شمال غرب باكستان بدون التسبب بوقوع ضحايا في وقت كانت الصفوف فارغة، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تفشي الكوليرا في بلدة جنوب إفريقية يطرح فشل الحكومة مجددا في حل مشكلات المياه

مرت من دون اعتراض..7 مليارات دولار ميزانية منظمة الصحة العالمية السنوية

مسيحي ومن عائلة فقيرة وأسود ـ سناتور جمهوري أمريكي يترشح للانتخابات الرئاسية